شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى
الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > >

عجائب وغرائب البشر حول العالم لكل المواضيع ذات الطابع المثير للدهشة والاستغراب وجديرة بالوقوف امامها

Tags: , , , , , ,

 
قديم , 01:29 PM   #1
.:: نائب المدير العام السابق ::.
الصورة الرمزية .:: يمني حر ::.

.:: يمني حر ::. غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 4 - 2007
 رقم العضوية : 2
 مشاركاتي : 11,423
 أخر زيارة : 2018-08-23 (06:36 PM)
 بمـــعــدل : 2.51 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 26041
 فترة الأقامة : 4542 يوم
 معدل التقييم : .:: يمني حر ::. جديد.:: يمني حر ::. جديد
 الدولة : صنعاء حوت كل فن ..
 الدولهـ :
Yemen
 الجنس ~ : Male
لوني المفضل : Green
افتراضي مرافق رئيس الوزراء يروي تفاصيل جريمة اختطافه وتعذيبه على أيدي تيار لحد الفلسطيني



-


مرافق رئيس الوزراء يروي تفاصيل جريمة


تقريرـ خاص:
في خرق واضح وخطير تأبي فئة عميلة تتستر باسم حركة فتح تارة وباسم قوات حرس الرئاسة وتارة أخرى ما يسمى بعصابات الأمن الوقائي وتنفيذية حركة فتح الغير شرعية والتي شكلها العقيد محمد دحلان وفق أجندة حزبية خاصة باختطاف المجاهد "حسن البزم" مرافق رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية مساء أمس الأربعاء(6/6).

الفاعل..تيار لحد الفلسطيني
"حسبنا الله ونعم الوكيل" بألم شديد، يصاحبها عزيمة كالجبال لا تلين ولا تنحي أمام قهر ذوي القربى ، بدأ الشاب حسن تحسين البزم مرافق رئيس الوزراء الفلسطيني يروي حادثة اختطافه على أيدي التيار العميل في حركة فتح والتابعين للمدعو "ماهر مقداد" وعصابات من "جيش لحد" الفلسطيني ، الذي حول منطقة أبراج المقوسي السكنية إلى ثكنة عسكرية ، وحول منازل المواطنين الى مرمي لنيران مسلحيه المأجورين .
حسن البزم (20عاما) من مسجد الشمالي في مخيم الشاطئ، والذي يعمل في مرافقا لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية كان ضحية الفلتان الأمني والأخلاقي لمسلحين من الأجهزة الأمنية التابعة لحركة فتح الذين لا يروق لهم أن يعيش أبناء الشعب الفلسطيني بأمن وأمان واستقرار ، فما كان منهم إلا أن يستمروا في مسلسل جرائمهم بحق أبناء الشعب الفلسطيني ، وحق كل من هو ملتحي ، لم يكتفوا بإعدام المجاهدين ، وسرقة البيوت والاعتداء على أعراض المسلمين ، بل يريدون أن يعيدوا الشعب الفلسطيني الى الاقتتال والقتل الذين يتلذذون به .
مسرح الجريمة
ويقول حسن بعيون ملؤها الحقد على المنافقين اللحديين :" كنت في طريقي لحي الشيخ رضوان بتاريخ 5/6/2007 ، قرابة المغرب، وعندما وصلت ، نزلت من السيارة، وعلى بعد عشرين مترا، تفاجأت بسيارتين واحدة من نوع ماغنوم أسود مفتوح من الخلف، والأخرى سيارة سكودا صفراء"، ويضيف بتنهيده :"توقفوا أمامي وثبتوني وحملوني في السيارة:".
ويتابع حسن حديثه :" بعد حوالي خمس أو سبع دقائق، اقتادوني الى مكان قريب، وقاموا بسرقة كل ما أحمل، من سلاح وجهاز اتصال وجوال، تأكدت أني قريب من منطقة الشاطئ وأني في منطقة المقوسي لأن ارسال الجهاز اللاسلكي كان قويا ".
لحديين لا مسلمين
ويواصل : " بعد أن أدخلوني في منطقة أبراج المقوسي" ثكنة ماهر مقداد " ، تعرضت للضرب والتعذيب وسب الذات الإلهية ، وألفاظ التي لا تليق بمن يسجلون في الهوية "مسلمين" ، وهم في الحقيقة "لحديين" وباستخدام أساليب بني صهيون في التعذيب والتحقيق"، يقول حسن:" بعد أن ربطوني من يداي خلف ظهري ورجلاي خلف ظهري أيضاً وعلقوني ببكرة من الحبال المربوطة في يداي، وشبحوني كما يشبح اليهود المجاهدين المعتقلين " ، فحسن لم يعتقل على أيدي الصهاينة ليرى هذه الأصناف من التعذيب التي كان يسمع بها فقط ولم يراها !!!
يتابع : " بعد أن أخذا نفسا عميقا :" بقيت من الساعة الثامنة مساءًا حتى الواحدة فجرا معلقا في الهواء ، بالطبع لم يخلوا هذا الوقت من كل أنواع التعذيب معي ، فقاموا بإطفاء السجائر في جسدي، وكانوا يضعون المسامير على جسدي ".
شتى أنواع التعذيب والتحقيق
يكمل حسن ولكن بصعوبة في الكلام نتيجة التعذيب الذي لقيه على أيدي اللحديين :" كانوا يضعون البنزين والمواد المشتعلة ويشعلوا النار ويطفئوها على جسدي وأنا معلق في الهواء ، وكانوا يطلقون النار بين قدمي وبين يداي".
أما عن التهم الباطلة التي وجهوها الى حسن فهي المشاركة في قتل خضر عفانة، ويمضي في حديثه :" كانوا يطلبون أن أعطيهم أسماء الشباب الذين يعملون في كتائب القسام في منطقتي، وكانوا يطلبون أسماء الشباب الذين يشاركون في الأحداث وطلبوا أسماء المرافقين عند رئيس الوزراء أبو العبد هنية، الذين كانوا مناوبين وقت أن قتل جاد التاية ويتابع حسن:" لم أعطهم أي من الأسماء وأخذت ألفق لهم أسماء أناس مجهولين، ولم يكفوا عن الأسئلة حتى اقتنعوا ".
حلق للحواجب وجزء من شعر رأسي
حتى هذه اللحظة كان حسن يعي ما يدور حوله دون أن يعرف سببا لاختطافه على يد المأجورين "اللحديين" وبعد تعذيب وشبح وإطلاق نار وسب للذات الإلهية، قالوا لي "أنتم الخوارج سنقتلكم، وسنذبحكم ".
ويردف حسن قائلا :" حلقوا حواجبي ، وحلقوا جزء من رأسي ووضعوا علامة قوات الـ 17 ، " في إشارة لقوات حرس الرئاسة ، بالطبع كانوا يقومون بضربي بالبرابيش والجنازير، ويلقون الحجارة على جسدي ".
سب الذات الإلهية مقابل النجاة من الإعدام
وفي جريمة لم تسجل في تاريخ الصهاينة ساوم هؤلاء اللحديين حسن على أن ينجوا من الإعدام، مقابل أن يسب الذات الإلهية ، فيقول حسن بهذه العبارة:" قالوا لي اكفر ونخرجك فصبرت واحتسبت ولم أستمع لكلامهم ، وهم يهددوني ويعذبوني ".
يتساءل حسن هل سيطلقون النار على قدماي أم سيعدمونني، بقي على هذا الحال حوالي ست ساعات ، وهو ينتظر رحمة الله به، يمضي قائلا :" إذ بهم في الواحدة فجرا قالوا لي سنعدمك ماذا تريد أن تفعل قبل أن تموت "، قلت أريد أن أشرب الماء وأتوضأ وأصلي ركعتين لله "، يضيف وهو يعد لحظاته الأخيرة أخذني إلى الحمام وأنا ملثم وقد كنت عارياٍ في هذه اللحظة وغسلوني ".
نجاتي من الموت
ويعتقد حسن أن هذه اللحظات هي آخر لحظات حياته ، ولم يعتقد أنه سينجوا من رصاص الغادرين المأجورين ، ويردف قائلا :" صليت ركعتين ووقفت على الحائط ، وقال لي لف رأسك إلى الحائط وأطلق طلقا بالقرب من رأسي فألقيت على الأرض لأني اعتقدت أن الطلق جاء في رأسي أخذت أتشاهد ، أدركت بعدها أني لم أصب ".
ويمضي حسن يقول :"أخذوني وألبسوني ثيابا من عندهم لأنهم مزقوا ملابسي ، وحملوني في السيارة وهي تسير ألقوني بالقرب من دوار حيدر عبد الشافي ".
ويتابع :" كان هناك ناس كثر وأخذت أنادي لأكثر من عشر دقائق فجاء الناس وفيهم من البحرية يداومون عند دوار حيدر جاءوا على صوتي فطلبت منهم جوال أكلم به فكلمت مسئولي فبعث لي جيب وحملوني به وذهبوا بي إلى الشفاء ".
مرافق رئيس الوزراء يروي تفاصيل جريمة


ووصل حسن الى مستشفى الشفاء ، وقد وصف الأطباء حالته بالمتوسطة ، وهو لا زال في العناية المركزة ، ويضيف حسن الحمد لله الذي نجاني من هذه العصابة المجرمة .
وشكر حسن في نهاية حديثه رئيس الوزراء إسماعيل هنية الذي قام بدوره بالقدوم الى المستشفى، ومؤازرتي ، وطلب مني أن أحتسب وأصبر على كيد الظالمين ".







ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع .:: يمني حر ::.
الملابس المغرية شرط للترقية.!
الحبس 3 أيام لرجل أشعل سيجارة بقطار الصين
الصين "تتجسس على مستخدمي موقع سكايب"
سعودية بكماء منذ 8 سنوات تستعيد النطق بعد حادث مرور
عمرو خالد يتفوق على يسرا والفخراني بقصص القرآن
قديم 2007-06-07, 06:34 PM   #2
.:: مشرف ساحة القرآن الكريم ::.
.:: مشرف ساحة الصوتيات والمرئيات ::.
الصورة الرمزية تأبط شرا

تأبط شرا غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 29 - 4 - 2007
 رقم العضوية : 72
 مشاركاتي : 1,132
 أخر زيارة : 2013-05-09 (10:12 PM)
 بمـــعــدل : 0.25 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 1405
 فترة الأقامة : 4525 يوم
 معدل التقييم : تأبط شرا جديد
 الدولة : مثلث برمودا
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مرافق رئيس الوزراء يروي تفاصيل جريمة اختطافه وتعذيبه على أيدي تيار لحد الفلسطيني







اللهم جنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن

جزيل الشكر لك أخي على التقرير

ووالله لن نزيد إلا حباً من حركتنا البطله"حماس"

ولن نزيد إلا كرها للخونه"فتح"

وفقكم الله ياحماااس وسدد على طريق الخير خطاكم.





قديم 2012-05-31, 11:25 PM   #3
.:: احساس مرهف ::.
الصورة الرمزية صقور اليمن

صقور اليمن غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 21 - 7 - 2010
 رقم العضوية : 41716
 مشاركاتي : 1,741
 أخر زيارة : 2018-09-12 (07:56 PM)
 بمـــعــدل : 0.52 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 5548
 فترة الأقامة : 3346 يوم
 معدل التقييم : صقور اليمن جديد
 الدولة : اليمن
 MMS ~ :
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مرافق رئيس الوزراء يروي تفاصيل جريمة اختطافه وتعذيبه على أيدي تيار لحد الفلسطيني







مشكوووووور اخي العزيز




 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
17, 20عاما, 5/6/2007, أم, للمدعو, ألا, أمام, ملامح, ملابسي, للذات, ممثل, لأبيي, للحوادث, أمس, لمسلحين, ألفق, لله, أمن, أمني, لأنهم, أمنها, للضرب, ألقوني, لأكبر, لا, ماذا, لاختطافه, ماغنوم, ماهر, أبراج, مترا،, أتشاهد, أبو, أثناء, أي, أحمل،, محمد, أخذا, لجذب, أخذني, أخذوني, مختصة, أحد, أدخل, أدخلوني, مديح, محددين, آخر, أخرى, لحركة, لحظات, لحظاته, مجهولين،, أدوية, أيضاً, مرمى, مرافق, مرافقا, أريد, لرئيس, مسلمين, أسماء, مسلحيه, مسلسل, مسال, مساءًا, مصالحة, لست, أستمع, مستشفى, مسجد, أسرة, مصري, مشوي, مسئولي, مزقوا, أغلق, مغلقا, معي, أعراض, أعطيهم, أعطهم, لـ, مفتوح, مهم, من, لوادي, لناَ, لوازم, مناوبين, أنتم, أني, لنيران, أنه, مؤهل, أنواع, منطقة, منطقتي،, مقابل, مقداد, لقيه, لقوات, لكمم, لكلامهم, مكان, المأجورين, الأمن, الأمني, الأمنية, الماء, اللاسلكي, المجاهد, المجاهدين, الأحداث, المجددين, الأخيرة, المحرمة, اللحظات, اللحظة, الأجهزة, المرافقين, الأربعاء6/6, المربوطة, الأرض, المركزة, المسلمين, الأسماء, المسامير, المشاركة, المستشفى،, المشتعلة, الأسئلة, الأصناف, المعتقلين, المغرب،, الله, المنافقين, المواطنين, الموت, الأطباء, المقوسي, الاقتتال, الذات, الذي, الذين, الثامنة, التابعة, التايب, الباطلة, التي, التجار, البحرية, البيئة, البصل, التعذيب, التهم, البنزين, الى, الجمال, الحمد, الخلف،, الياء, الحائط, الدباء, الحجارة, الجريمة, الجهاز, اليهود, الجوارح, الحقد, الحقيقة, الرئاسة, الشمالي, الشاب, الساعة, الصافي, الشاطئ, الشاطئ،, الشباب, السيارة, السيارة،, السجائر, الصحي, الشعب, الصفاء, الصهاينة, السكنية, العميل, العالمين, الغادرين, العبارة, العبد, الغير, العصابة, العناية, العقيد, الـ, الفلتان, الفلسطيني, الفاعل, الإلهية, الإلهية،, الإعدام, الإعدام،, الإناء, الهوية, الناحية, النار, الناس, النجاة, الوزراء, الوقائي, الوقت, الوكيل, الطلق, القربي, القسام, الكلام, اتصال, اختطافه, ارسال, اعتقدت, اقتادوني, اقتنعوا, اكفر, ذوي, بل, تأمل, بأمن, بأبي, بلحن, تلحق, ثمن, تموت, تأكدت, بالمتوسطة, بالبرابيش, بالطبع, بالقدوم, بالقرب, باختطاف, تارت, تاريخ, باسم, تتارجح, تتستر, بتنهيده, ببكرة, بي, بدء, ثيابا, تجار, بحسين, بين, بدوره, بحق, تريد, تسيل, بسيارتين, تشير, بسرقة, بصعوبة, تعذيب, بعد, بعدها, بعيون, تعرضت, بعصابات, تفاجأت, تفاصيل, تفعل, به, بهم, بها, بهذه, بإعدام, به،, بإطفاء, تود, تؤدي, توقفوا, بضربي, تقي, بقية, تقريرـ, ثكنة, خمس, يمـ, يمضي, خلق, خلقوا, حال, حالته, حالنا, جاي, حادثة, خاص, خاصة, يتلذذون, يتابع, دبي, يتساءل, حد, جدلان, دخلوا, حياته, دجاج, يداي،, يحاولون, يحب, حديثه, يدحر, جيش, ديور, يراها, جرائمهم, جريمة, يريدون, درس, خروج, حروق, حرق, حركة, جزم, يسمى, يسمع, يصاحبها, يشاركون, حزب, يستمروا, يشتي, حزبية, حسبنا, يزيلون, يشيد, جسدي،, حسن, يعمل, يعلمون, يعتقل, يعتقد, يعد, يعيدوا, يعجز, يعرف, يهددوني, يوم, يومه, حواء, جوالي, حواجبي, حوار, ينتظر, ينجوا, دون, يضيف, حضر, يضعون, يطلبون, يطلقون, دقائق, دقائق،, يقول, يقولون, يكمل, يكتفوا, يكفوا, رمزي, رأسك, ربطوني, رحلة, رصاص, رئيس, رضوان, ركعتين, صلاح, سميت, سام, ساعات, سائل, ست, سببا, شبح, سبع, سيارة, صحيح،, سيعدمونني،, شينخوا, سيطلقون, شرعية, شعر, صفراء،, صهيون, صوتي, سنعدمك, سنقتلكم،, شكلها, سكنيا, عمالة, على, ظليمة, عميقا, عارياٍ, عبد, عزيمة, عصر, عشرين, عسكرية, عفانة،, ظهري, عن, عند, عندهم, فألقيت, فلا, فتح, فبعث, فى, فداء, فجرا, فحسن, فيقول, فصبرت, فهد, فوت, فطلبت, فقالوا, فقط, فكلمة, هل, إلا, إلى, هذ, إذا, هذه, هي, إسماعيل, إشارة, هو, هؤلاء, هواك, هنية, هنية،, ولم, وأمان, وألبسوني, وألفاظ, وما, وأتوضأ, وأخذت, ومسلح, وأصبر, وأنا, ومؤازرتي, ومنح, وأطلق, ولكن, والأخلاقي, والأخرى, والمواد, والاعتداء, والذي, والتابعين, والتى, والتحقيق, والتحقيق،, والتعذيب, والجنازير،, والقتل, واحتسبت, واحدة, نار, ناس, واستقرار, واضح, وذهبوا, وتارة, وباسم, وباستخدام, وثبتوني, وتجيب, وبين, وتعذيبه, وبعد, وتنفيذية, وحملوني, ويمضي, وحلقوا, ويلقون, نجاتي, نيانج, ويتابع, وخريف, وجزم, ويشعلوا, ويعذبوني, ويعتقد, وجهاز, وجهوها, نجوم, وجوال،, ويواصل, ويضيف, وخطير, ويطفئوها, وحق, ويقول, ورجلاي, نسمة, نسب, نشتي, وشبحوني, وسرقة, نزف, وسنذبحكم, نشكر, وعلي, وعلقوني, وغسلوني, وعصابات, وعندما, نفي, وفيهم, نفسا, وفق, وهم, نهاية, وهى, وهو, وإطلاق, ونخرجك, ووصل, نوع, ونعم, ووضعوا, ووقفة, وطلب, وطلبنا, نقاء, وقاموا, وقت, وقد, وكانوا, ضحية, ،, طلقا, طريقي, قمة, قام, قالوا, قائلا, قبل, قدماي, قدمي, قرابة, قرية, قريب،, قهر, قناة, قويا, كل, كما, كالجبال, كان, كانوا, كتائب, كثر, كيد, كنت, أيدي, تيار, لحد, يروي


الساعة الآن 09:45 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO