شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى
الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > >

اقلام وكتابات حرة منبر لكل الاقلام الحرة التي تحب أن تشارك بأرائها في قضايا سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية ..الخ ولا تأخذ صفة الاخبار (مقالات , كتابات , تحقيق , وجهة نظر )

Tags: , , ,

 
قديم , 05:26 PM   #1
الـمــديـر الـعــــام
شمعة تحترق لتضئ لكم الطريق
الصورة الرمزية !!abushams!!

!!abushams!! غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 4 - 2007
 رقم العضوية : 1
 مشاركاتي : 73,592
 أخر زيارة : 2019-09-17 (12:32 AM)
 بمـــعــدل : 16.20 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 25540
 فترة الأقامة : 4542 يوم
 معدل التقييم : !!abushams!! جديد
 الدولة : قلب حبيبي
 الجنس ~ : Male
لوني المفضل : Green
افتراضي هل يتعض الزعماء العرب من الدرس التونسي ؟



-


يتعض الزعماء العرب الدرس التونسي


زين العابدين بن علي دكتاتور يفر تحت جنح الظلام ويضل في الاجواء ساعات بين عدد من العواصم يبحث عن مأوى يأويه ويؤمنه من غضبة شعبه المقهور فترفضه معظم العواصم
صحيح ان بن علي فر بجلده وبعض افراد عائلته التي ارهقت الشعب التونسي وجرعته ويلات القهر والاستبداد والعوز والحاجة للقمة عيشه .
لكن الصحيح ايضاً ان بن علي لن يهنىء بما تبقى من حياته فصرخات المظلومين والمقهورين ودماء الضحايا والشهداء الذين سقطوا ليزرعوا بدمائهم شجرة الحرية للشعب التونسي لن تترك هذا الدكتاتور وامثاله ممن مازالوا جاثمين على صدور شعوبهم المقهورة وستنغص ما بقي من حياته
حكم بن علي تونس بقوة القبضة الامنية وكمم الافواه وتجاهل حقوق شعبه واستقوى عليه بحزبه الذي طالما اذاق التونسيين ويلات التسلط والفقر والبحث عن لقمة العيش لكن اجهزته الامنية وقواته التي طالما سخرها لتعزيز قبضته وقهر معارضيه وشعبه سرعان ما انهارت وذابت كذوبان الجليد اما عزيمة الجماهير وارادتهم في التغيير
ثورة تونس كانمت بدايتها شاب تعرض لظلم الشرطة بمصادرة وسيلة رزقه ( عربة متحركة , بسطة ) يسترزق منها فما كان منه امام جبروت الشرطة وتعامي المتسلطين وناهبي خيرات الشعوب الا ان احرق نفسه فقد ضاقت به الارض امام حاجة اطفاله ونكد المعيشة واجراءات السلطة التعسفية في تضييق فرص العيش والرزق فكان الشرارة الاولى التي اشعلت ثورة المقهورين والمعوزين على من تسلط عليهم اكثر من 23 عاماً
نفد صبر الشعب المقهور من الوعود المتكررة بالرخاء والازدهار خلال 23 عاماً وما اكثرها في عالمنا العربي
تفجرت ثورة التونسيين مطالبة بالحرية بالكرامة بالتنمية التي طالما حرموا منها
قالها التونسيين بصوت عالٍ ان الحياة ليست لقمة عيش فقط بل هي عزة وكرامة وحرية بل هي حقوق ثابتة لا يحق لاحد المساس بها ولا ان يمن على الشعب بها
التونسيين قالوا كلمتهم وخرجوا بصدور عارية في مواجهة قوى الظلم والطغيان والقهر والتسلط واجهوا جبروت قوى الامن سقط منهم المئات قتلى وجرحى لكن صدورهم كانت اقوى من رصاص الطغاة كانت جباههم دروعاً لمواجهة قوى الامن واجهرته التي تقتات من عرق هذا الشعب لكي تحميه نعم تحميه من قهر الطغاة وعبث الفاسدين وتسلط المجرمين لا ان تقهر الشعب والجماهير وتحمي جلاديه
بين لحظة واخرى واما هذا الصمود والارادة الجماهيرية الغاضبة حاول بن علي اصلاح او تلافي ما فات ولكن هيهات فقد ازفة الازفة قالها بن علي في خطابه الثالث لاحتواء الاحتجاجات : ( الان فهمتكم الان فهمتكم ) لكن لا جدوى
نعم اليوم فقط فهم بن علي شعبه فهم انه ليس ملكا عليهم ليس مفضلاً عليهم ليس مختاراً من الله لهم وانما هو مفوضُ من الشعب لادارة شؤونه فان احسن فقد ادى الامانة التي حملها وان اساء فعلى الشعب محاسبته واستبداله بعدما ارتفعت ارادة الجماهير فهم بن علي ان من حق الشعب ان يعيش بعزة وكرامة ورفاة فهم بن علي ماهي الحقوق والواجبات التي يجبعليه الايفاء بها لشعبه فهم بن علي ان اجهزته الامنية والتسلطية لن تنفعه امام غضبة الجماهير فهم بن علي ان ارادة الشعوب لن تقهر فهم بن علي انه اخطأ بحق شعبه 23 عاماً فهم بن علي ان وجوده في كرسي الحكم مرهون بما يحققه لشعبه من انجازات وحقوق وحريات وعزة وكرامة طالما سلبها من هذا الشعب وحرمها عليه لـــ23 عاماً ولكن هيهات ان ينفع ذلك اليوم فهمك يازين جاء متاخرا جداً فهمك لحقيقتك جاء في الوقت الضائع فلم ينفع اعلانك ولا وعودك لشعبك لم ينفع تأكيدك ( لا رئيس مدى الحياة ) لم تنفع اتعهد لكم بذلك

فياترى هل ستكون ثورة تونس هي حالة فريدة ام ان الشعب العربي من المحيط الى الخليج يئن من جلاديه ويبحث عن فرصة للخلاص منهم ؟؟

الواقع ومجريات الاحداث تقول ان عدوى ما حدث في تونس قد تمتد الى بلدان عربية واسلامية اخرى ففي القاهرة خرج عدد من المصريين والتونسيين في القاهرة ابتهاجا بهروب الرئيس السابق زين العابدين بن علي من البلاد وفي الاردن وغيرهما خرجت الجماهير مؤيدة لما حدث في تونس ومطالبة لحكوماتهم بالاصلاح وجلاديهم بالرحيل في وقت أكد فيه أكد خبراء أن الانتفاضة الشعبية في تونس من أهم "ثورات العصر الحديث".
ووصف خبراء سياسيون الانتفاضة الشعبية التونسية، بأنها واحدة من أهم الثورات في العصر الحديث. وأكد عدد منهم أنها تأتي في توقيت تعاني فيه غالبية الشعوب العربية من القهر والاستبداد، معتبرين أنها تمثل "رسالة ملهمة" تؤكد إمكانية تحقيق انتصارات على الأنظمة القائمة التي تستمد بقائها في السلطة من الأساليب القمعية.
هذا وتشهد العاصمة المصرية القاهرة مظاهرة يشارك فيها المئات من مختلف التيارات السياسية أمام السفارة التونسية، ابتهاجاً بـ "انتصار الشعب التونسي".
وردد المتظاهرون هتافات منها "يا مبارك يا مبارك.. الطيارة في انتظارك"، في إشارة إلى رحيل الرئيس التونسي السابق بن علي بطائرة إلى خارج البلاد، و "ارحل ارحل زي فاروق"، في إشارة إلى رحيل الملك فاروق عن مصر بعد إسقاط ثورة يوليو العام 1952 للنظام الملكي، ورحيل الملك على متن مركب إلى إيطاليا، و"تونس ولبنان والجزائر..ثورة واحدة شعب ثائر".
وقال رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والإستراتيجية عمار علي حسن رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والإستراتيجية لـ"إيلاف": "ما شهدته تونس اليوم حدث غير مسبوق، يضاف إلى سجل الثورات التاريخية التي صنعتها الشعوب، فلم يشهد التاريخ سوى ثلاثة ثورات مهمة هي: الثورة الفرنسية في العام 1789، والثورة البلشفية في العام 1917، و الثورة الإيرانية في العام 1979، وها هو الشعب التونسي يسجل اسمه في سجل الثورات الخالدة، بانتصاره على واحد من أشرس الأنظمة القمعية في العالم الثالث وخاصة العالم العربي، ألا وهو نظام زين العابدين بن علي، الذي حكم تونس بالقمع والقهر لأكثر من 23 عاماً".
وتابع حسن قائلاً: "يتشابه ما حدث في تونس، بما جرى في قرغيزستان منذ عدة سنوات، حيث زحفت الجماهير الغاضبة من تدني الأوضاع المعيشية، والقهر والاستبداد، إلي القصر الرئاسي، مطالبة الرئيس بالتخلي عن الحكم، فيرد باستخدام الرصاص من جانب الجيش في قمع المتظاهرين، ويسقط العديد من القتلى وتستمر الانتفاضة إلى أن تجبر رأس النظام على الهرب إلى دول مجاورة".
وأشار حسن إلى أن: "نظام بن علي كان من أشد الأنظمة القمعية في العالم العربي، حيث كان يستخدم قوات الأمن في فرض سطوته على البلاد، ووضع القيود على وسائل الإعلام بشكل غير مسبوق، وكبل الحريات، ولم يستفد من النمو الاقتصادي الذي شهدته تونس في عهده سوى قلة من بطانة حكمه، في حين كان الشعب يعاني من البطالة والفقر، وعمل النظام كذلك على تدمير الأحزاب السياسية، والنقابات المهنية والعمالية، دون أن يدري أن كل ذلك سيولد الانفجار في لحظة ما، و لما حانت تلك اللحظة التي انطلقت مع انتحار بائع من خلال إضرام النار في جسده بالشارع، انتهزتها الطبقة العاملة فرصة، وعضت عليها بالنواجذ، فاندلعت مظاهرات رفعت شعار "الخبز"، ثم تضامنت معها الطبقة الوسطى، مطالبة بالحرية، ورفعت المظاهرات شعار "الخبز والحرية"، واتسعت دائرة التضامن لتشمل أفراد من الشرطة والجيش، ولم يستطع بن علي السيطرة على الأوضاع بعد أن فقد السيطرة على الشرطة والجيش، فاتخذ قراره بالرحيل إلى خارج البلاد، مما يعتبر واحد من أهم انتصارات الشعوب خلال السنوات الـ 40 الماضية، التي لم تعرف فيها المنطقة العربية سوى الانقلابات العسكرية أو التغيير من داخل الأنظمة الدكتاتورية نفسها.
وحول تأثيرات ذلك على الدول العربية، أوضح حسن "ستكون هناك تأثيرات عميقة على دول المنطقة، فهناك أخبار عن انتقال العدوى إلى عدة بلدان، وقد نقلت بعض الصحف الغربية تسريبات تفيد بأن الأنظمة العربية "تضع يدها على قلوبها" خشية تكرار السيناريو نفسه لديها، لاسيما أن شعوبها تعاني من الظلم والقهر، وانسداد الأفق، وانعدام البدائل السياسية".
وفيما يخص مصر، قال حسن "شهدت مصر انتفاضة مماثلة وهي المعروفة بـ "انتفاضة 18 و19 يناير" في العام 1977، حيث خرجت الجماهير غاضبة من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، لكن الرئيس السادات احتواها بذكاء شديد، حيث ألغي قرارات رفع الأسعار، فهدأت الجماهير، لاسيما أن السادات كان لديه رصيد رائع لديهم، لأنه صانع انتصار أكتوبر في العام 1973".
وأضاف "وقد شهدت مظاهرات مماثلة في 6 أبريل من العام 2008، بمدينة المحلة وسقط فيها أربعة قتلى برصاص الشرطة. وكان من الممكن أن يسبق الجمهور المصري التونسي لو أحسنوا استغلال حادث التفجير الذي وقع أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية، حيث خرجت مظاهرات حاشدة، في القاهرة والمحافظات، ولو التحمت معها القوى العمالية والسياسية، واستطاعت تحويلها من الحيز الطائفي إلى حيز آخر يربط بينها وبين ما يعانيه الشعب من قهر وتدني في الأوضاع المعيشية، نتيجة الفساد وسيطرة فئة صغيرة على مقدرات الأمة واقتصادها".
وأكد حسن أن "الثورة التونسية ستكون ملهمة للباقي الشعوب التي تعاني من القهر والاستبداد، لكنها قد لا تتكرر بحذافيرها، ولا يستطيع أي محلل سياسي على وجه الأرض توقع تكرارها في أي دولة أخرى، لأن الانفجار يحدث في لحظة".
فيما وصف جورج اسحق عضو الجمعية الوطنية للتغيير لـ"إيلاف" انتصار الشعب التونسي، وإجبار بن علي على الرحيل خارج البلاد بأنه "شيء مبهج، ويثير الأمل لدى المصريين". وأضاف قائلاً "إن المظاهرة التي يقوم بها عدد كبير من المصريين أمام السفارة التونسية، ما هي إلا تعبير عن اشتياقهم للخبز والحرية. متوقعاً أن تنتشر عدوى الثورة التونسية إلى باقي شعوب المنطقة كما تنتشر النار في الهشيم، لأنها جميعاً وخاصة الشارع المصري، تعاني من الاحتقان، وتدني الخدمات التعليمية والصحية، والبطالة، والفقر والقهر والقمع".
وأعرب عمرو الشوبكي الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية لـ"إيلاف" عن سعادته بما حدث في تونس وقال "أول مرة أسمع خبر مفرح يأتي من العالم العربي منذ نحو أربعين عاماً، لا سيما أن جميع الأخبار كانت تحمل هزائم وانكسارات وأزمات اقتصادية وحروب ومشاحنات طائفية، وكانت الأخبار السعيدة التي تخص العالم الثالث تأتي من خارج المنطقة العربية".
وأضاف "رغم أن الشعب التونسي لم يتخلص نهائياً من الحزب الدستوري الحاكم، إلا أن أي نظام جديد لن يكون سيئاً كما هو الحال في النظام السابق، وسوف تكون هناك خطوات كبيرة نحو الديمقراطية والحرية، وتوجيه عائدات النمو الاقتصادي إلى الشعب، وليس إلى النخبة المحيطة بالنظام الحاكم".
ووفقاً للشوبكي، فإن الشعب التونسي وجه رسالة ملهمة إلى باقي الشعوب العربية، وقد لا تتحقق نتائجها في القريب العاجل, مستبعداً إمكانية تكرار السيناريو ذاته في مصر، وبرر ذلك بالقول: "هناك عدة عوامل تمنع ذلك، منها أن النظام في مصر يسمح بهامش حرية، ويسمح للجماهير بالتنفيس عن غضبها، ويتمثل ذلك في الاحتجاجات العمالية والاجتماعية والمطلبية التي تشهدها البلاد منذ نحو سبعة أعوام، في حين لم يكن مسموحاً بذلك في تونس، كما أن النظام في مصر يستخدم المؤسسات الدينية في تدعيم مواقفه، وتسكين الأوضاع، فهناك تيارات سلفية تدعو للحاكم بطول البقاء، وتعتبر أن طاعة ولي الأمر واجبة، وتقوم الكنيسة بدور مشابه، وهو لم يكن موجوداً في تونس فالنظام كان علمانياً، استطاع القضاء على جميع التيارات السياسية، ومنها التيار الإسلامي المعتدل، لكن هناك احتمالات حدوث مشاكل وفوضي بسبب الفقر وتحلل مؤسسات الدولة، وشبح الإرهاب الذي عاد ليطل برأسه من جديد".

السؤال اليوم هو هل يتعض بقية الزعماء العرب مما صار في تونس ؟؟
هل يتعض الذين مازالوا يجثمون فوق صدور شعبهم ويمارسون ماكان يمارسه بن علي ونظامه بحق الشعب التونسي ؟ هل يتعض من يعتقد انه مختار من عند الله وان المساس به او الاقتراب منه حتى بكلمة من المحرمات ؟
وهل تتعض الجيوش العربية مما صار وتقتدي بما فعله الجيش التونسي وتنحاز لشعوبها بدلاً من انحيازها لجلادي هذة الشعوب ؟؟
اما الشعب التونسي فنوجه له كلمة شكر واجلال ونحذره من مغبة ضياع ما حققه في انتفاضته وان يكون مدركا ان قوى الظلام ما زالت تعشعش في تونس
يتعض الزعماء العرب الدرس التونسي


وتحاول ان تجهض ما حققته انتفاضة الجماهير وتحتال عليها بطرق شتى فحذاري من الوقوع في المصيدة وعلى القوى الوطنية التونسية وجماهير الشعب ان تؤسس لحكم ديمقراطي يلبي تطلعات من واجهوا بصدورهم العارية رصاص الطغاة ..








ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع !!abushams!!
الامارات: تصارع سكرات الهزيمة السياسية في جنوب اليمن
انفصال جنوب اليمن: مطمع حزبي وإستغلال للأوضاع في الجمهورية اليمنية
الغائب الحاضر في الازمة الاقتصادية الاردنية
هل هو محمد بن سلمان ام النظام؟ (2-2)
لعنة الانقسام الاسود
قديم 2011-03-07, 05:43 PM   #2
.:: الفائز بالمرتبة الثانية بالمسابقة الرمضانية للعام1432هـ مراقب الساحات السياسية والرياضية::.
الصورة الرمزية السهم القاتل

السهم القاتل غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 9 - 7 - 2007
 رقم العضوية : 265
 مشاركاتي : 27,324
 أخر زيارة : 2017-12-13 (09:10 AM)
 بمـــعــدل : 6.13 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 6439
 فترة الأقامة : 4454 يوم
 معدل التقييم : السهم القاتل جديد
 الدولة : اليمن
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هل يتعض الزعماء العرب من الدرس التونسي ؟







مشكور اخي الكريم
وبارك الله فيك
تقبل تحياتي





قديم 2011-09-12, 04:09 PM   #3
.:+:. مشرفة الساحات العامة + ساحتي نبض أدباء ابوشمس والخواطر.:+:.
الصورة الرمزية البنت الخياليه

البنت الخياليه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 7 - 2011
 رقم العضوية : 55565
 مشاركاتي : 2,858
 أخر زيارة : 2012-09-28 (03:13 PM)
 بمـــعــدل : 0.95 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 12392
 الإقامة : البحرين
 فترة الأقامة : 2999 يوم
 معدل التقييم : البنت الخياليه جديد
 الدولة : مملكة البحرين
 الدولهـ :
Bahrain
 الجنس ~ : Female
 MMS ~ :
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: هل يتعض الزعماء العرب من الدرس التونسي ؟







والله كل واحد يجزا


ماصنع وهوا قال



المثل من جد وجد ومن


زرع حصد وكل واحد الله


يعلم مايسر وما يعلن


مشكور على الموضوع


اااااااه نسية اقول الناس ميستوون


معك خمس اصابع بيد واحده هل هن سوى


يعني الرائسى مو سوى


علي عبدالله غير والقذافي غيررر






قديم 2012-03-27, 07:56 AM   #4
.:: نبض غالي ::.
الصورة الرمزية حماس الحرة

حماس الحرة غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 21 - 7 - 2010
 رقم العضوية : 41715
 مشاركاتي : 2,797
 أخر زيارة : 2019-05-10 (10:46 PM)
 بمـــعــدل : 0.84 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 6186
 فترة الأقامة : 3346 يوم
 معدل التقييم : حماس الحرة جديد
 الدولة : فلسطين المحتلة
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: هل يتعض الزعماء العرب من الدرس التونسي ؟














 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التونسي, الجماهير, السياسية, الشعب, الشعوب, العام, العالم, العربية, النظام, عاماً


الساعة الآن 11:43 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO