الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / دروس فيديو (صفحه 10)

دروس فيديو

رياضياتُ الفضائيّين، هل باي كونيّة؟

قال ديفيد كاميرون رئيسُ وزراءِ المملكةِ المُتَّحِدَةِ السَّابق ذاتَ مَرَّةٍ ساخِرًا أنَّ الفضائيِّينَ زاروه من قبل وأنَّ أحدَهم كانَ السِّياسيَّ بيتر ماندلسون.يقول العلمُ أنَّ كوناً كبيراً كَكونِنا لابدَّ أن يحوي كواكبَ أُخرى مأهولةً بمخلوقاتٍ ذكيّةٍ، ويدّعي الكَثيرونَ مُشاهدَةَ زياراتِ الأطباقِ الطَّائرةِ للأرض،وَيُشَكِّكُ آخَرون في ادِّعاءاتهم. ولكن لا أحد يُنكرُ أنَّ على الحياةِ أن تتطوَّرَ لتُلائِمَ بيئتَهم إذا وُجِدوا، فعلى الأرضِ تتواجدُ الكائناتُ الحيَّةُ بأشكالٍ مختلفٍة، وغالباً لن تكونَ الكائناتُ الفضائيَّةُ المتطوِّرَةُ بشراً.ولكن غالباً ما سنشبِهُ الفضائيِّين بمجالٍ واحدٍ هو الرّياضيات، كما ويُعتَقَدُ بأنَّ الطَّريقةَ المُثلى للتَّواصلِ مع الفضائيِّينَ هي إرسالُ أعدادٍ أوَّليَّةٍ، أو أرقامِ الباي.ونُذَكّرُ هنا أنَّ كلَّ مركبةٍ فضائيّةٍ من طِرازِ voyager حملَت تسجيلاً صوتيًّا وصورًا للأرضِ، ووصفًا لنظامِ الأرقامِ لدينا.يقولُ المنطقُ بأنَّ الرّياضياتِ كونيّةً، قد يستخدمُ الفضائيُّونَ رموزَ أرقامٍ ورموزًا رياضيّةً مختلفةً، سواءَ كانت ثُنائيّةَ أم سُباعيّةَ الأساسِ أو أيًّا كان، لكنَّهم بالتّأكيدِ سيُميِّزونَ الرّياضياتِ الأساسيّةَ والأرقامَ الأوّليّةَ وباي، فحتَّى لو كانتِ الرُّموزُ الرِّياضيَّةُ مخُتلفةً، فمجموع 2+2 هو 4 وهذا ليسَ هنا وحسب، بل في كوكبِ غليزا 581c الشَّبيهِ بالأرضِ كذلك، فهل هذا صحيح؟حتَّى وإن حدثَ وتواصلنا مع الفضائيِّين، فرُبَّما لن نكونَ قادرينَ على معرفةِ الرّياضياتِ الّتي يستخدمونَها، ففي نهايةِ الأمرِ هم فضائيُّون، قد يكونُ من الغريبِ أن نعتقدَ بأنَّ الكائناتِ الذَّكيَّةِ من الفضاءِ الخارجيِّ لن تعرِفَ بأنَّ 2+2 يساوي 4، لكنَّنا نتوقَّعُ بأنَّهم لن يفهموا بالضَّرورة 2 أو 4 أو +، لكن ماذا عن باي؟يُظهِرُ التَّاريخُ بأنَّ الرِّياضياتِ لا تعتمدُ فقط على المنطقِ العالميِّ بل على نوعِ المخلوقاتِ الّتي نَكُونُها، وأينَ نعيشُ وما نعتقدُ بأنَّه مُهمٌّ، إذ أظهرت العملاتُ الفخَّاريَّةُ الّتي وُجِدت في الشَّرقِ الأوسطِ بأنَّ نشأةَ الأرقامِ بدأت من إحصَاءِ المُمتلكاتِ، مثلاً كم خروفٌ أملكُ؟ في حينِ نشأت باي من هندسةِ الدَّوائر، فمن السَّهلِ تكوينُ هذا الشَّكلِ على الرِّمالِ بعصاً وحبلٍ، كما يتعلَّقُ مفهومنا للنُّقَطِ والخُطوطِ في الجبرِ بشكلٍ وثيقٍ بتفسيرِ الدِّماغِ البشريِّ للصُّورِ الّتي تتلقاها العين، لذلكَ نعتقدُ بأنَّ الفضائيِّينَ الَّذينَ يعيشونَ في بيئةٍ مختلفةٍ وَيمكلونَ حياةً اجتماعيةً مختلفةً، سيأتونَ برياضياتٍ مختلفٍة.لنتخيلَ مخلوقاتٍ تعومُ في كرةِ غازٍ عُملاقةٍ أو في المشتري على سبيلِ المثالِ، ولنتخيل أنَّ هذه المخلوقاتِ تُحاولُ  دراسةَ جبرِ المثلَّثاتِ، فترمي بثلاثِ قطعٍ صغيرةٍ لتعومَ في الهواء مُكَوِّنَةً المثلثَ أ ب د، ياإلهي أين ذهبت هذه القطع؟( ستتباعد وتختفي  بسبب عدم وجود الجاذبيّة).وعلى العكس من ذلك نعتقدُ بأنَّ لهؤلاءِ الفضائيِّينَ فهمٌ عميقٌ لديناميكا سوائلِ الدَّوَّاماتِ المُضطربةِ، والّتي نجدُ من المستحيلِ فهمَها على سطحِ الأرضِ، وبالمقابلِ سيجدونَ بأنَّ الجبرَ عندنا غريبٌ جدًَّا بالنِّسبةِ لهم، فعدُّ الأشياءِ الصَّلبةِ لن يكونَ طبيعيًّا في عالَمٍ سائلٍ أو مائعٍ بما فيه الفضائيّونَ أنفسَهم، أمَّا بالنّسبةِ لسُكَّانِ الفضاءِ فلابدَّ أنَّ مفهومَ الأعدادِ الكاملةِ مُعقَّدٌ للغايةِ لديهم، وغالباً ستُشرَحُ هذه الأعدادُ بتوبولوجيا الشَّبكاتِ، فلنتخيَّل أن تندمجَ دوَّامتانِ لتكَوِّنانِ دَوَّامةً واحدةً، وبهذا يُقرِّر سكانُ المشتري أنَّ 1+1 تساوي 1 وليسَ 2، ولذلك نعتقدُ بأنَّ رياضياتِ الفضائيِّينَ مُتَّفقةٌ منطقيًّا مع لغتنا، لكنَّها قد تتقاطعُ بطريقةٍ غيرِ مفهومةٍ، فحتّى على الأرضِ قد نجدُ بعضَ الصُّعوبةِ في نقلِ المفاهيمِ من لُغةٍ لأخرى.المصدر:هنا * ترجمة: : Tasnim Hemmadeh* تدقيق علمي وتدقيق لغوي: : Maissaa Markabi* تصميم الصورة: : Batoul Suleiman* نشر: : Gheith Alabdallah

أكمل القراءة »

كيف حصلت الحيوانات على بقعها وخطوطها تبعاً للرّياضيات.

تأمّل ذيلَ الطّاووسِ البديع، والبقعَ الشّبيهةَ بالعينِ على أجنحةِ الفراشات، وطرقَ الحرباءِ المُتطوّرَةَ في التّخفّي، ستلاحظُ أنَّ الطّبيعةَ تقدِّمُ لك طَبَقاً من التّعقيدِ الجميلِ، والجديدُ أنَّ عُلماءَ الأحياءِ عَرَفوا الأسبابَ الّتي تجعلُ بعضَ الحيواناتِ تمتلكُ هكذا أنماطٌ. ...

أكمل القراءة »

للأيدي والزعانف منشأٌ وراثي واحد!

أراد العلماء منذ فترةٍ طويلة معرفة فيما إذا كانت الأيدي الحالية ترتبط بالزعانف عند الأسماك، وأخيراً، كشفت دراسةٌ حديثة بأنّ هذه البُنى ذاتُ صلةٍ ببعضها بالتأكيد، التفاصيل في المقال.. قام الباحثون بمقارنة التسلسل الوراثي لسمكة ماء عذب نادرة بالتسلسل الوراثي للفئران، ووجدوا أنّ الجينات المسؤولة عن نمو أيدي وأرجل الفئران مسؤولة أيضاً عن تطوّر الزعانف، ممّا يوحي بأنّ زعانف الأسماك القديمة قد تطوّرت إلى أطراف الحيوانات البريّة الحالية...

أكمل القراءة »

لماذا لا تملك الطيور أسناناً؟

لا تمتلك الطيور أسناناً، تماما كآكل النمل وحوت البالين والسلاحف، ولكنها لم تكن هكذا دائماً فالسلف المشترك لكل الطيور التي تقطن عالمنا اليوم كان يمتلك طقماً لؤلؤياً من الأسنان وذلك قبل 116 مليون سنة، وهذا حسب دراسةٍ جديدة. في هذه الدراسة درس العلماء بقايا المورثات الطافرة للأسنان عند الطيور الحالية ليكتشفوا متى فقدت الطيور أسنانها أو ما يعرف بظاهرة غياب الأسنان (edentulism). ...

أكمل القراءة »

ثلاثة دلائل تؤكد صحة نظرية التطور

https://www.youtube.com/watch?v= ثلاثة دلائل تؤكد صحة نظرية التطور لأكثر من 150 عام - منذ زمن "تشارلز داروين"- خضعت نظرية التطوُّر إلى تحريات ودراسات مستفيضة وجدية أكثر من أي نظريَّةٍ علمية أخرى، ومن حينها، لم تُسفر الأبحاث إلَّا عن دعم صحةِ النظرية بالدليل تلو الآخر. ورغم محاولة الكثيرين إظهار التطور كعلمٍ غير واسعِ القبول في الأوساط العلميَّة لسببٍ أو لآخر إلَّا أنَّ الحقيقةَ غيرُ ذلك؛ ففي مختلف الجامعات ومؤسسات الأبحاث والمنظمات العلمية لم تصل نظريَّة التطوُّر إلى قبول عالمي فحسب، بل أصبحت الأساس الذي تقومُ عليه أهمُّ وأنشط الأبحاث وأكثرها إثارة...

أكمل القراءة »

مستحاثات بحجم حبات الرمل تقدم رؤيةً جديدةً لدراسة التطور

في طبقات صخور الأرض المختلفة وجدنا مستحاثات لا حصر لها تثبت أن الأنواع مرت بتحولات كثيرة حتى وصلت إلى أشكالها الحالية. كانت مستحاثات بعض الأنواع التي وجدناها موزعة بتسلسل منطقي تماماً في طبقات الصخور العائدة إلى العصور المتتالية على وجه الأرض حيث وجدنا الكثير من الأشكال الوسيطة التي تثبت أن هذه الأنواع تطورت بشكل تدريجي بطيء جداً...

أكمل القراءة »

كيف ومتى أصبحت الكلاب صديقة للبشر؟

يمكنك الاستماع للمقالة عوضاً عن القراءة ب النقر هنا فعّل واجهة الاستماع تقترح دراسة حديثة اعتمدت على تحليل مستحاثات لجماجم كلاب قديمة، بأن صديق الإنسان الوفي ربّما يكون قد تطوّر عن الذئاب منذ 15.000 عام مضى فقط، في الوقت الذي كان فيه البشر يبنون أول مستعمراتهم الدائمة، أي عند بداية استقرار الإنسان "سكنياً". حيث قام فريق بحث دوليّ باستخدام تقنيات تصوير 3D متطورة تستطيع كشف الفروق الدقيقة في أشكال الجماجم وأحجامها، بإيجاد أن اثنتين من جماجم الكلاب والتي يتجاوز عمرها 30.000 عام، هي جماجم لذئاب وليست لكلاب كما كان معروفاً من دراسات سابقة على نفس هذه الجماجم...

أكمل القراءة »

السكون التطوري – اكتشاف بكتيريا لم تتطور لملياري سنة!

كشف فريق عالميّ من الباحثين عن ظاهرة تطورية استثنائية: بكتيريا بحرية دقيقة لم يتم ملاحظة أيّ عرض تطوري قد طرأ عليها لأكثر من 2 مليار سنة تقريباً، فالصخور التي وجدت فيها مستحاثات البكتيريا المحفوظة منذ 1.8 مليار سنة في غرب اوستراليا تتطابق بالشكل مع بكتيريا من نفس النوع أقدم من تلك العينات بـ 500 مليون سنة، وكذلك تتطابق مع العينات الحديثة من نفس البكتيريا والتي يمكن ايجادها حالياً في الشواطئ الغربية لاميركا الجنوبية! وقد تم نشر ما توصل له الباحثون في هذا المجال في الأكاديمية الوطنية للعلوم. ...

أكمل القراءة »

نحن نتطور… اكتشاف الدليل الأول لتكيف البشر على تحمل مادة الزرنيخ

قضية تطور البشر تبقى دائماً محل نقاش وأخذ ورد في كيفية استمرارنا بالبقاء رغم كل الظروف البيئية الصعبة .. وصار هذا الموضوع مثار اهتمام العديد من العلماء لمعرفة الأسباب التي ساهمت في بقائنا لليوم ... دعونا نتعرف على أحد هذه الأسباب.....

أكمل القراءة »

هل يفضل الرجال حقّاً المرأة ذات المؤخرة الكبيرة؟

يمكنك الاستماع للمقالة عوضاً عن القراءة ب النقر هنا تلقي دراسة نفسيّة جديدة في جامعة تكساس ضوءاً على مقاييس الجمال في عصرنا هذا إذ تعزو تفضيل رجال اليوم للنساء ذوات المنطقة القطنية الأكثر بروزاً (وبالتالي المؤخرة الأكثر بروزاً) إلى أسباب عائدة إلى عصور ما قبل التاريخ. تتحرى الدراسة التي نشرت في مجلة Evolution and Human Behavior عن تفضيل الرجال لاختيار شريكاتهن من بين النساء اللواتي يتمتعن بزاوية انحراف قطني مثالية، حيث يعتبر وجود زاوية قدرها 45.5 درجة بين الظهر ونتوء المؤخرة مثالياً لدعم وتسهيل الحمل المتكرر. المدهش في هذا البحث هو كونه تفسير آخر للترابط الوثيق بين صفة مورفولوجية (شكليّة)* بشرية صاغها التكاثر الجنسي (الانحناء القطني في هذه الحالة) وبين مقياس الرجال لجاذبية النساء الذي تطور عبر الزمن. ...

أكمل القراءة »