الرئيسية / طب وصحة (صفحه 3)

طب وصحة

اللقاح بين الفوائد والمخاوف

يتطور العلم أكثر يومًا بعد يوم، ومع تطوره نكتشف أمراضًا جديدة وطرائق جديدة للتشخيص والعلاج، ويكافح العلماء يوميًّا لإيجاد علاجٍ لآلاف الأمراض التي تحيط بنا، وهم يبحثون في طرائق الوقاية أيضًا.في البداية؛ ماذا تعني الوقاية؟تعني الوقاية -بمفهومها الطبي- الطرائق والإجراءات التي نتخذها لتحسين الصحة وإنقاص عوامل الخطر والمشكلات التي تؤدي إلى الأمراض، وهي تُقسَم إلى عدد من المستويات:الوقاية الأولية: تعني النشاطات والإجراءات التي نتخذها لمنع حدوث المرض؛ مثل إيقاف التدخين.الوقاية الثانوية: تهتم بالكشف المبكر عن الأمراض في مراحلها الأولى، فيحصل المريض على فرصة لعلاج أفضل؛ مثل صورة الثدي Mommogram للكشف المبكر عن سرطان الثدي.الوقاية الثالثية: تتضمن محاولات منع المرض الموجود من التطور وتسبّبه بمشكلات أخرى؛ مثل إعادة تأهيل مرضى القلب لمنع حدوث السكتة القلبية مجددًا.وتُعدّ اللقاحات من أهم وسائل الوقاية الأولية المستخدمة عالميًّا على نحو واسع للحد من الأمراض، وهي تُصنَع من العوامل الممرضة نفسها التي تدخل أجسامنا وتسبب المرض، لكنّها تكون مُضعَفة أو مقتولة حتى لا تسبب المرض. وعندما يُعطَى اللقاح يستجيب الجسم له بالطريقة نفسها التي يستجيب فيها عندما يُصاب بالعدوى الطبيعية، ومن ثم يشكل الجسم أضدادًا لهذه العوامل الممرضة كي تبقى في الجسم وتعطيه المناعة الكافية، وعند تعرضه لهذه العوامل سيكون قادرًا على التصدي لها. وقد نجحت اللقاحات في إنقاص عدد الإصابات والإعاقات والوفيات الناجمة عن الأمراض الخمجية، وهي لا تؤمّن الحماية للشخص الملقَّح فقط وإنما للمجتمع كاملًا، وذلك بإنقاصها لانتشار الأمراض في المجتمع.وعلى سبيل المثال؛ يُنصَح بإعطاء الأطفال في الولايات المتحدة لقاحات ضد 16 مرضًا مختلفًا، في حين يتضمن برنامج التلقيح الوطني في سورية أحدَ عشر لقاحًا هم: شلل الأطفال، والسل، والكزاز، والحصبة، والحصبة الألمانية، والدفتريا، والنكاف، وبعض أنواع التهاب السحايا، والسعال الديكي، والتهاب الكبد ب، والمستدمية النزلية.وتُقسَم اللقاحات المعتمدة وفقًا لطريقة تصنيعها إلى 7 أقسام هي:حيّة مُضعَفة كالجدري.مقتولة كالكوليرا.بروتينية (الجزء الممرض فقط) كالكزاز...

أكمل القراءة »

إليك بعض الحيل التي تساعدك على تحسين الذاكرة

نشرت مجلة "موي إنترسنتي" الإسبانية تقريرا، عرضت فيه مجموعة من النصائح التي تهدف لتقوية الذاكرة، وتحسين قدرة الدماغ على حفظ المعلومات واسترجاعها في الوقت المناسب.   وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن تعريف الذاكرة علميا هو قدرة دماغنا على استرجاع الصور والأحداث والأحاسيس والمعلومات التي عشناها في الماضي، واستحضارها كلما دعت الحاجة. ...

أكمل القراءة »

لماذا لا يجب إضافة السكر أو الملح بطعام الطفل الرضيع؟

نشرت صحيفة "أ بي ثي" الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن الأسباب التي تدفعنا إلى عدم إضافة السكر أو الملح لطعام الطفل الرضيع. وتؤثر العادات الغذائية للرضع خلال الأشهر الأولى من حياته على استعداده لتبني عادات صحية من عدمه عندما يصبحون بالغين...

أكمل القراءة »

6 وسائل لمقاومة إغراء الأطعمة غير الصحية (إنفوغراف)

عند المرور أمام محلات الوجبات السريعة، يصعب على كثيرين مقاومة الروائح المنبعثة من داخلها، قبل أن تقودهم أقدامهم لشرائها رغم مضارها الصحية المعروفة. ويكمن السبب في كثرة الإقبال على هذه المطاعم في سهولة تناول تلك الوجبات ورخص أثمانها مقارنة بالأطعمة الصحية، إضافة لسرعة الحصول عليها بمجرد أن تطلبها. إلا أن السؤال الذي يبرز، الآن: كيف لنا أن نقاوم الرغبة في تناول تلك الأطعمة؟ موقع "إف...

أكمل القراءة »

هكذا يؤثر تناول الحامل لرقائق البطاطا بكثرة على جنينها

يتغذى الجنين طيلة فترة الحمل على ما تتناوله أمه، حيث يصل إليه ما يحتاج من عناصر غذائية عن طريق الحبل السري بعد ترشيحه في المشيمة، ولهذا ينصح الأطباء الأمهات في أثناء الحمل باتباع نظام غذائي صحي، حتى لا تتضرر صحة الجنين ونموه. وفي هذا الصدد وجد علماء من جامعة "جريفيث" الأسترالية بعد إجراء التجارب على الفئران، بأن دهون أوميغا 6 في رقائق البطاطا تؤثر على نمو وتطور نسل الفئران التي لم تولد بعد، كما تسبب تقلصات في الرحم.   وبحسب تقرير نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية تحتوي رقائق البطاطا على دهون "أوميغا 6"، التي بدورها تحتوي على "حمض اللينوليك"، الذي كان يُعتقد سابقا أن له فوائد صحية مثل خفض نسبة الكوليسترول في الدم...

أكمل القراءة »

مرضى النوبة القلبية يتأخرون في طلب المساعدة لهذه الأسباب

وجد بحث جديد نُشر في المجلة الأوروبية للتمريض القلبي الوعائي، أن المرضى الذين عانوا من أعراض النوبة القلبية انتظروا بمعدل ثلاث ساعات قبل طلب المساعدة الطبية، مع تأجيل بعض البحث عن الرعاية لأكثر من 24 ساعة. وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، وترجمته "عربي21"، شملت الدراسة 326 مريضا يخضعون لعلاج حاد لأزمة قلبية أولى أو ثانية، وتمت دعوتهم لاستكمال استبانة تقيم عواطفهم واتجاهات حركتهم قبل طلب المساعدة في أثناء الأزمة القلبية...

أكمل القراءة »

الوزن الزائد خلال المراهقة يزيد خطر اعتلال القلب لدى البالغين

بينت دراسة سويدية أن الرجال الذين عانوا من الوزن الزائد في فترة المراهقة أكثر عرضة للإصابة بنوع نادر من ضعف عضلة القلب الذي قد يؤدي لقصور القلب مقارنة بالرجال الذين حافظوا على وزن صحي في تلك المرحلة. ودرس الباحثون بيانات عن الطول والوزن واللياقة تخص أكثر من 1.6 مليون رجل سُجلوا بالخدمة العسكرية الإلزامية بالسويد بين عامي 1969 و2005 عندما كانت أعمارهم 18 أو 19 عاما...

أكمل القراءة »

دراسة: نكهات السجائر الإلكترونية قد تزيد النوبات القلبية

قال علماء من جامعة "ستانفورد" بالولايات المتحدة: إن السائل الذي يحتوي على نكهات والمستخدم في السجائر الإلكترونية، قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب عند الاستنشاق، وخاصة الذي يحتوي على نكهتي القرفة والنعناع. ووفقا للخبر الذي نشرته صحيفة "ميرور البريطانية"، حذر العلماء من أن الأبخرة قد تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، حيث قاموا بالبحث في تأثير هذه السوائل على الخلايا التي تبطن داخل الأوعية الدموية، والتي تسمى الخلايا البطانية. ...

أكمل القراءة »

ما سرُّ وجود فتحة صغيرة أمام الأذن؟

يعرَّف الجيب أمام صيوان الأذن على أنه تشوه خلقي حميد للأنسجة الطريَة أمام الصيوان، وتقدر نسبة الإصابة به قرابة 0.1-0.9 % وعادةََ ما يكون التشوه أحادي الجانب لكنْ قد يظهر في الجهتين في حالات نادرة، وإضافة إلى أنه أشيع ظهور في الجانب الأيمن، وتكون الإصابة عند الإناث أعلى منها عند الذكور. اكتشفه العالِم (Heusinger) أول مرة عام 1864، ومع أنه في غالبية الحالات يتوضع أمام  قناة السمع الخارجية، لكن سُجِّلَت حالات صغيرة نسبيًا كان فيها الجيب يتوضع في مناطق أخرى كالحافة العلوية الخلفية للأذن، والزنمة (وتدة الأذن)، وفصيص الأذن، والساق النازلة لحتار الأذن، والمنطقة العليا من الصيوان، ومنطقة بعد الصيوان. وبحسب أكثر النظريات قبولًا علميًا حول منشأ هذا التشوه، فإنّ الجيب أمام الصيوان يكون ناتج عن خلل في تطور القوس الغلصمية في الأسبوع السادس من الحمل بسبب الاندماج غير الكامل للبروزات السمعية الستة لهيس، أو نمو الجيب خلال تطور الصيوان الجنيني من طية معزولة للأديم الظاهر عند الجنين وهي فرضية أقل قبولًا من الأولى.ومن الجدير بالذكر أن هذا التشوه لا يترافق عادةً مع نقصان في السمع، لكنّ المشكلة الرئيسية في الجيب أمام صيوان الأذن أنه ممكن أن يقود إلى تشكيل كيسات حميدة أو خراجات تأخذ شكل كتل مملوءة بالقيح تؤدي إلى حدوث أخماج، وقد يشير عدم التناسق في شحمات الأذن وتضخم اللسان في حالة وجود جيب أمام صيوان الأذن إلى وجود متلازمة (Beckwith Wiedemann)؛ إذ تترافق هذه المتلازمة مع شذوذات بطنية وسرطانات كلية وكبد، وقد يكون وجود هذا الجيب دليلًا على الإصابة بمتلازمة الخيشوم -الأذن- الكلية التي تشمل حفرًا أو جيوبًا على جانب العنق إضافة إلى وجود جيب أمام صيوان الأذن، وخسارة السمع، وشذوذات كلوية.أما الأعراض والعلامات المرافقة للجيب أمام الصيوان فتتراوح بين فتحة دقيقة جدًا تظهر أمام أحد الأذنين أو كليهما، وإضافةً إلى تورم أو ألم أو حمى أو احمرار أو قيح داخل الجيب وحوله، وقد يترافق مع التهاب النسيج تحت الجلد وظهور خراج، وقد تنمو كتلة في بعض الحالات غير مؤلمة ببطء إلى جانب الجيب وتشكل كيسًا مما يزيد خطر الإصابة بأخماج.وتتفاوت طبيعة العلاج المطلوب بحسب ما يراه أخصائي الأذن والأنف والحنجرة مناسبًا، إذ تختلف تبعًا لعوامل مختلفة، فنذكر من أساليب العلاج المتبعة:1- ترك الجيب على حاله إذا لم يتعرض لأي إنتان.2- يصف الطبيب المختص المضادات الحيوية عند وجود احمرار أو تورم أو أي علامات أخرى تشير إلى بدء حدوث انتان.3- إجراء رشف بالإبرة للإنتانات المعندة التي تُعرَف بالخراج، وعند فشل الاستجابة للمضادات الحيوية يمكن أن يدرس الطبيب القيح على مزرعة حيوية لتحديد طبيعة الإصابة.4- فتق ونزح الخراج إذا كان لا يستجيب للرشف بالإبرة .5- الاستئصال الجراحي عندما يكون الجيب مائلًا للإنتانات الناكسة ...

أكمل القراءة »