الرئيسية / دراسات وبحوث

دراسات وبحوث

بهذه القوانين دمر مجلس النواب المصري حياة المصريين

أكد برلمانيون وقانونيون مصريون أن مجلس النواب الذي انتهت مدته الدستورية، حجز مكانه في أسوأ مكان بذاكرة الشعب المصري، حيث لعب المجلس دورا بارزا في دعم قبضة نظام الانقلاب العسكري برئاسة عبد الفتاح السيسي على مقاليد الحياة السياسية والإعلامية والأمنية والاقتصادية، بسلسلة القوانين والتشريعات التي أصدرها خلال سنواته الأربع. وفي كلمته الختامية لجلسات البرلمان، لم ينكر رئيس مجلس النواب على عبد العال ولاءه التام للسيسي، ووصفه بالمقاتل الذي تحمل الصعاب لحماية بلاده، وأضاف قائلا: "ولائي بعد الله للرئيس عبدالفتاح السيسي، تحية حب وتقدير لهذا الرجل الشجاع والمخلص والوفي للوطن ويعمل بكل إخلاص ولديه حلم أن يكون الوطن قويا ومتقدما ومتطورا ليأخذ الوضع اللائق بتاريخه، أتوجه إليه بخالص التحية والتقدير"...

أكمل القراءة »

هل تقترب تركيا من القيام بعملية عسكرية شمال سوريا؟

تثار التساؤلات حول حديث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن خطوات مرتقبة شمال سوريا، بالتزامن مع تعزيزات تركية متواصلة على الحدود. وكان أردوغان كشف، أمس الأحد، عن "خطوات مرتقبة شمال سوريا بهدف تحويل ما يسمى الحزام الإرهابي إلى منطقة آمنة". ولفت إلى أن بلاده "تستعد لتحضيرات سيتم تنفيذها في تل أبيض وتل رفعت"، وقال إنه نقل الموضوع إلى زعماء روسيا والولايات المتحدة وألمانيا خلال مباحثاته معهم مؤخرا...

أكمل القراءة »

هل تتحول الحدود الأمنية المؤقتة في سوريا لحدود إدارية؟

بعد مرور ما يزيد على ثمانية أعوام على اندلاع الثورة السورية، أضحت الخارطة السورية مقسمة أمنيا إلى ثلاث مناطق بنفوذ دولي مختلف، نتيجة اختلاف الطرف المحلي المسيطر (نظام، معارضة، قسد). ...

أكمل القراءة »

تطور جديد بأزمة جزيرة الوراق مع السلطات المصرية.. هذه حقيقته؟

تطور جديد بأزمة جزيرة الوراق المصرية الواقعة وسط النيل، التي تسعى السلطات المصرية لتفريغها من سكانها بحجة تطويرها على يد مستثمرين، وذلك بالتزامن مع مرور عامين على اقتحام قوات أمن الانقلاب لها ومقتل أحد الأهالي واعتقال 35 منهم. وأكد مسؤول حكومي أن "هيئة المجتمعات العمرانية" صرفت نحو 980 مليون جنيه حتى الآن تعويضات لعدد من أهالي جزيرة الوراق، مقابل تنازلهم عن الأراضي المملوكة لهم بالجزيرة، دون تحديد عددهم، حسب صحيفة "الشروق"...

أكمل القراءة »

غضب لملاحقة سلطات لبنان العمال من اللاجئين الفلسطينيين

أثارت ملاحقة السلطات اللبنانية، للعمال من اللاجئين الفلسطينيين، في حملتها ضد العمالة الأجنبية، غضب الفلسطينيين، وسط دعوات لكل المعنيين، بالتدخل العاجل لوقف هذه الإجراءات التي لا تخدم تعزيز صمود اللاجئين الفلسطينيين. ...

أكمل القراءة »

ماذا وراء انزعاج قايد صالح من شعار "دولة مدنية لا عسكرية"؟

أظهر الجزائريون خلال مظاهراتهم، أمس الجمعة، تمسكا بشعار "دولة مدنية لا عسكرية"، على الرغم من أن قائد الجيش قد حذّر في خطابه الأخير من أن مردّديه يتبعون أجندات خارجية. ورفع المتظاهرون في مسيراتهم التي صارت معتادة كل نهاية أسبوع، نفس الشعار الداعي إلى بناء دولة مدنية وفصّل البعض في ما يقصدون بالقول إن الجيش مكانه الثكنات وليس السياسة. وتطوّرت شعارات الحراك الشعبي في الأسابيع الأخيرة، من المطالبة برحيل "الباءات" المقصود بهم رئيس الدولة المؤقت والوزير الأول ورئيس البرلمان، إلى مهاجمة رئيس أركان الجيش واتهامه علنا بعرقلة عملية التغيير من خلال إصراره على رفض الذهاب إلى مرحلة انتقالية...

أكمل القراءة »

معايير جديدة لحرمان ملايين المصريين من الدعم التمويني

يترقب ملايين المصريين، إعلان الحكومة المصرية معايير المرحلة الرابعة لبرنامج حذف المواطنين من منظومة دعم الخبز والسلع التموينية، بدعوى عدم الاستحقاق. وتقول وزارة التموين إن 71 مليون مواطن يستفيدون من دعم الخبر، و64 مليونا و400 ألف من السلع التموينية، لافتة إلى أن هناك غير مستحقين للدعم، وأنه تم شطب 400 ألف بطاقة تموينية حتى الآن...

أكمل القراءة »

إلى أين وصلت المباحثات حول "اللجنة الدستورية" السورية؟

عادت "اللجنة الدستورية" لتتصدر واجهة الأحداث السورية مجددا، مع إعلان النظام السوري مؤخرا عن إحراز تقدم نحو تشكيلها، وذلك خلال محادثات أجراها، المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، ووزير خارجية الأسد وليد المعلم، الأربعاء في دمشق. بيدرسن الذي وصف جولة المحادثات الأولى مع وزير خارجية النظام وليد المعلم، بالـ"جيدة جدا"، أكد أن الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية بات قريبا، مضيفا: "أعتقد أننا سنحقق تقدما قريبا، وأعتقد أننا قريبون جدا من التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل لجنة الدستور". ...

أكمل القراءة »

تفسير خدعة الحفلات: لماذا تلتصق البالونات بالشعر؟

ربما عندما كنت طفلًا فركتَ بالونًا بسرعة بشعرك لتجعله يلتصق به، (وربما قد فعلتها حديثًا!) وبعد سنوات من التحري، وضَّح علماء من جامعة (Case Western Reserve) لماذا يحدث هذا بالتحديد؟ نحن نعلم منذ وقت طويل أن أي جسمين يُفركان ببعضهما سيُنشِئان شحنة كهربية بينهما، وهذه تدعى الكهرباء الساكنة، فإذا كان الجسمان يمتلكان شحنتين متضادتين (موجبة وسالبة) سوف يلتصقان ببعضهما، ولكنّ بعض المواد تُجمِّع الشحنات على نحو أكبر من المواد أخرى مثل البالون والشعر، لماذا هذا؟وفقًا لدراسة حديثة نشرتها مجلة (Physical Review Materials)، فإن سر هذه الظاهرة يرتبط بمدى الشد الواقع على جزيئات مادة البالون، ولهدف الدراسة، شدّ العلماء مادة "متعدد رباعي فلورو الإيثيلين "PTFE -أحد أسمائها التجارية هو التيفلون- وفركوها مع المادة نفسها، ولكنْ دون شدّها، فوجدوا أنه على الرغم من أن المادتين متطابقتين كيميائيًا، فإن الشحنات انتقلت باتجاه واحد فقط كما لو أنهما مادتان كيميائيتان مختلفتان. فحملت المادة المشدودة شحنة موجبة، في حين حملت المادة غير المشدودة الشحنة السالبة.كلما كانت المادة مشدودة على نحو أكبر كان من المرجح أكثر أن يحدث انتقال للشحنات، وهذا بسبب أن البنية الجزيئية للمادة قد تغيرت عندما مُطَّت؛ إذ إنَّه قد تسبب بكثير من الفتحات والشقوق الدقيقة، وسمحت هذه الاختراقات الصغيرة جدًّا للشحنات بالانتقال عند الفرك، مُحدثة ما يُسمى بالكهرباء الساكنة.وقد وضَّح أحد مؤلفي البحث (دان لاكس) في كشف صحفي: "نحن نعتقد أن المناطق المُخترقة، واللُييفات التي تحدث حولها عندما تمتلك ارتباطًا مختلفًا، ولهذا تَشْحَن على نحو مختلف." ويقول بعضهم: إنَّ تجارِب الشحن الاستاتيكي معروفة بنتائجها غير المتوقعة. وأضاف الباحث (أندرو وانغ): "في البداية، ما فاجأني حقًا هو استمرارية الحصول على النتائج نفسها كل مرة."اختبر الباحثون الظاهرةَ أيضًا باستخدام "الفول السوداني"، والمعروف أنه يُحب الالتصاق بأيادي الناس. ...

أكمل القراءة »

سجن الرؤوس الكبيرة في الجزائر.. عدالة أم تصفية حسابات؟

لا أحد كان يصدق، ولا حتى في أكثر الأحلام الوردية، أن يأتي يوم، ويدخل الشعب الجزائري سجانيه إلى السجون، لقد استيقظ الجزائريون بعد استقالة أو خلع الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في 2 نيسان /أبريل الماضي، وعقب دعوة قائد الجيش في 16 نيسان / أبريل الماضي إلى محاكمة كل العصابة التي تورطت في نهب المال العام، ليروا بأم أعينهم ولأول مرة في تاريخ الجزائر المستقلة، دخول رؤساء حكومات سابقين ووزراء وجنرالات كانوا ملء السمع والبصر، ومعهم أموال بملايير الدولارات وليس بالدينار الجزائري، يساقون زرافات ووحدانا إلى السجون، تطاردهم في الطريق إلى مصيرهم المحتوم ذلك، لعنات الجماهير المكتوية بظلمهم وجبروتهم. وما كانت هذه النتيجة العظيمة أن تتحقق، لولا أن الشعب الجزائري استفاق وانتفض، فحرر الجميع، ومكن من فرض التجاوب مع صيحاته المدوية والمنادية بمعاقبة المفسدين بشعار الجماهير الكبير المزلزل "كليتو لبلاد يا السراقين"، ليتحرر معها قطاع العدالة، وتتشكل بذلك ثلاثية مقدسة (الشعب، الجيش والعدالة)، حتى وإن وجد الكثير من المشككين في أصل العملية ونوايا الجيش من ورائها، حول ما إذا كانت هذه الحملة غير المسبوقة ضد رموز الفساد والاستبداد، هي نتيجة لتحرر حقيقي لقطاع العدالة، أم هي مجرد حملة انتقائية انتقايمة لتصفية الحسابات والخصوم؟...

أكمل القراءة »