الرئيسية / جديد الشبكة

جديد الشبكة

صناعة عربية ثقيلة..!

بعد ان استقال العربي من الحرب ضد العدو المشترك، أصبحت الذات هي العدو الاول، والشقيق هو العدو الثاني، والحرب ضدهما هي الصناعة الوحيدة « الثقيلة» التي تحمل الدمغة العربية بامتياز. الحروب التقليدية - على بشاعتها - لا تستمر غالباً اكثر من شهور، وقد تنتهي بهدنة او اتفاقيات سلام أو تواجه بمقاومة مشروعة، لكن حروبنا العربية الجديدة لا تتوقف، ولا تعترف بمنطق «الهدنة» أو الجنوح الى السلم، اهدافها اسوأ من حروب السلاح، وضحاياها لا يقتصرون على طبقة «المحاربين» فقط، وحجم الكراهية التي تزرعها في النفوس اكبر من ان تواجه بالتدخلات او المقررات التي تفرض عادة «انهاء» العدوان بين الاطراف المتصارعة. أي خسارة سنتكبدها ، من حرب المذاهب بين الشيعة والسنة، او من حرب الطوائف بين المسلمين والمسيحيين، او حروب الرياضة بين الأشقاء، أي امة هذه التي تتنازل عن الحروب ضد اعدائها الحقيقيين وتنشغل بتوجيه «الحراب» الى جسدها المثخن بالجراح، او دسّ «السم» في اطعمتها المستوردة، أو اعادة ملامحها التاريخية في «داحس والغبراء»؟ في الدول التي انعم الله عليها «بالحياة» ثمة حروب ضد الجهل والتخلف، ضد الفقر والمرض، ضد الكراهية والتعصب، ضد التجزئة والتقسيم، وفي بلداننا التي اختارها الله عز وجل لكي تحمل رسالة «اخراج» الناس من الظلمات الى النور، ثمة حروب مشتعلة، لكنها ضد الحياة الكريمة، ضد الحب والسماحة، ضد الوحدة ومصلحة الامة الواحدة، ضد التقدم والنهوض وكل القيم التي تحولت الى مجرد اشعار واغانْ وقصائد، لا أثر لها في الواقع، ولا معنى لها في قواميسنا المزدحمة بحروف التهديد والتشكيك وموالد الطعن والشتائم. ...

أكمل القراءة »

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

أكمل القراءة »

التصفية المستحيلة للقضية الفلسطينية

جاء في الأثر، أن الخطأ الشائع أقوى من الصواب المهجور، وقد تسري القاعدة المذكورة في تاريخ تطور اللغات، والتغيرات في التصاريف والنحو والمعاني والألفاظ، ولا يبدو في ذلك من عجب، فاللغات كائنات حية، تتأثر كثيرا بما يجري على ألسنة الناس، وبما يستجد في المعايش وطرق التعبير، وكل ذلك مفهوم ومقدر، لكن غير المفهوم وغير المقدر، أن تزحف قاعدة «هجر الصواب» على معاجم القضايا لا معاجم اللغات، وأن يجرى استخدام تعبيرات بالغة الخطورة والخطأ وعظيمة التزوير، كالإلحاح الفج على استخدام وتداول تعبير «تصفية» لصق القضية الفلسطينية، وكأننا بصدد نزاع عائلي، لا صراعا تاريخيا ممتدا، أو كأن الفلسطينيين صاروا هنودا حمرا أو يكادون. لا نتحدث هنا عن أمنيات، ولا عن صواب قديم نخشى هجره، بل نتحدث عن صواب عميق الجذور في اللحظة التي نحياها، فلم تكن القضية الفلسطينية عصية على «التصفية» كما هي الآن، رغم كل ما جرى، بل بسبب كل ما جرى بالذات، فلا «صفقة القرن» ولا ألف مثلها، ولا مبادرة سلام توصف زورا بأنها «عربية»، ولا معاهدات عار عقدت لإسرائيل مع نظم عربية رسمية، ولا عورات «اتفاق أوسلو» وتوابعه، ولا الضعف الراهن للهيكل القيادي لحركة الفلسطينيين الوطنية، لا شيء من ذلك، ولا مما يشبهه، مما توالى كالمطارق على رأس الأمة وشعبها الفلسطيني، لا شيء على الإطلاق، يمكن أن يعني أو يسوغ استخدام تعبيرات رذيلة، من نوع «تصفية» القضية الفلسطينية، ولسبب بسيط ظاهر، هو أن القضية لها شعب يحميها بعد الرب، والشعب الفلسطيني ليس لفظة عابرة، ولا جملة اعتراضية، بل هو حقيقة الحقائق، فقد تزول النظم والسلطات والمنظمات، ويبقى الشعب الفلسطيني حيا على الدوام، بل تزداد حيويته مع توالي النوائب وتتابع النكبات، ويلد الجند والشهداء والأغاني. وليس الشعب الفلسطيني ولا أي شعب آخر، من جنس الملائكة، لكن الشعب الفلسطيني امتاز عن شعوب كثيرة، وتعرض لتجربة معاناة قاسية، وابتلى بنوع همجي من الاستعمار الاستيطاني الإحلالي، تلفع بعباءة الأساطير والخرافات التوراتية، وسانده الاستعمار البريطاني والفرنسي القديم، ثم اندمج استراتيجيا مع الاستعمار الأمريكي الجديد اللاحق، وتخلت الأنظمة العربية الرسمية تباعا عن مواجهته، ثم سقطت أهم هذه الأنظمة في وحل خدمة كيان الاغتصاب الإسرائيلي، وكل ذلك جرى ويجري، ولكن بدون أن يحقق الاستعمار الاستيطاني الإحلالي هدفه النهائي، فلا ينجح استعمار ولا احتلال من النوع الاستيطاني، إلا أن ينجح في «تصفية» وجود السكان الأصليين، إما بالطرد أو بالقتل الجماعي، كما جرى مثلا للهنود الحمر في الأمريكتين بعد اكتشافات كولومبوس، أو كما جرى في استراليا، وهو ما لم يحدث، ولن يحدث أبدا في حالة الشعب الفلسطيني، صحيح أنه جرت موجة طرد كبرى للفلسطينيين في حرب 1948، وجرى اقتلاع قرابة 800 ألف فلسطيني من مدنهم وقراهم، بعد ارتكاب الصهاينة لقرابة السبعين مجزرة، وأتوا بالمستوطنين اليهود من شتات الدنيا، وأقاموا المدن والقرى والمزارع والمصانع على أنقاض حياة الفلسطينيين، لكن الشعب الفلسطيني لم يختف بالمقابل، رغم احتلال كيان الاغتصاب الإسرائيلي لما تبقى من فلسطين في حرب 1967، فبعد أكثر من سبعين سنة على إعلان دولة لكيان الاغتصاب، وبعد أكثر من خمسين سنة على احتلال القدس والضفة وغزة، بعد مرور كل هذا الزمن، وتكاثر فواجعه، لا يبدو أن هدف الاحتلال الاستيطاني قد تحقق، بل يبدو أبعد عن التحقق من أي وقت مضى، ففي وقت نكبة 1948، كان الفلسطينيون ينخلعون أو يخلعون من أرضهم المقدسة، بينما هم الآن ينغرسون في الأرض ذاتها، وبعمق وكثافة غير مسبوقة طوال السبعين سنة الماضية. ...

أكمل القراءة »

هكذا سيخوض الجيش الإسرائيلي الحرب القادمة ضد حماس في غزة

قال خبير عسكري إسرائيلي، إن "الجيش الإسرائيلي أجرى في الآونة الأخيرة سلسلة مناورات تحضيرا لانطلاق الحرب القادمة ضد حماس في قطاع غزة، حيث أجرت الفرقة 162 تمرينا لمحاكاة سيناريو الحرب القادمة في القطاع على خلفية التهديدات المتوقعة في هذه الجبهة القتالية". وأضاف أمير بوخبوط في تقريره المطول بموقع ويللا الإخباري، ترجمته "" أن "قائد هيئة أركان الجيش أفيف كوخافي طلب تكثيف التدريبات واستخلاص الدروس والعبر من حرب غزة الأخيرة الجرف الصامد 2014، ومنها أن سلاح الجو سيقصف في المرة القادمة المباني التي يوجد فيها مقاتلو حماس، وليس حين تكون فارغة". وأشار إلى أن "قاعدة تسآليم التابعة للجيش شهدت وجود المئات من الجنود والضباط من أجل التدرب على حيثيات الحرب القادمة في قطاع غزة، حتى إن أحد الضباط تفاخر بأنه لم ينم مع جنوده طيلة ثلاثة أيام متواصلة، استعدادا للمواجهة المقبلة التي ستظهر مختلفة كليا عن الجرف الصامد في الكثير من التفاصيل، مع تمرين بري تحضيرا لوصول القوات فيها إلى عمق المناطق الفلسطينية"...

أكمل القراءة »

مستشرق إسرائيلي: التعليم في مصر يحتضر

قال كاتب إسرائيلي إن "المستوى التعليمي والأكاديمي في مصر بحاجة لتجديد وتطوير كبيرين، لأن الدولة جاءت في المكان قبل الأخير في معدلات التقييم العالمي، تخيلوا أن مصر جاءت فقط قبل اليمن، في حين أن الحلول التي يتم طرحها من المنظومة الرسمية المصرية تجلب عليها المزيد من الانتقادات، لاسيما تجاه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي". وأضاف المستشرق تسفي بارئيل، المحاضر بالكلية الأكاديمية سافير وجامعة بن غوريون، في مقاله بصحيفة هآرتس، ترجمته "" أنه "خلال الأيام الماضية كان موقع تويتر يعج بالتغريدات الخاصة بالتعليم في مصر، عقب ظهور نتائج الاختبارات النهائية التي تقدم لها 600 ألف طالب في أنحاء الجمهورية، وبموجبها سيعرف هؤلاء لأي الجامعات سينتسبون، وفي أي الكليات سيدرسون". وأكد بارئيل الذي أصدر مذكراته الصحفية بكتاب يلخص زياراته لدول المنطقة،أن "ردود الفعل المصرية على مستوى التعليم يشير لانخفاضه، وغياب الوسائل المساعدة، والصعوبات التي تواجه الخريجين عقب انتهاء دراساتهم الجامعية، لأن مصر حققت المكان قبل الأخير بمعدلات المستوى العالمي للجامعات، وكان ترتيبها الأخيرة قبل اليمن، وقد تعهد وزير التعليم المصري بتحسين هذه المعدلات من خلال تنفيذ خطة تعليمية". ...

أكمل القراءة »

60 ضابطا إسرائيليا "إثيوبيا" يطالبون بنبذ العنصرية بالجيش

ما تزال تفاعلات ملف العنصرية تجاه اليهود الإثيوبيين تتفاعل في إسرائيل، حيث دخلت نيرانها المشتعلة بيت جيش الاحتلال وجنرالاته.   حيث طالب 60 ضابطا بالجيش الإسرائيلي، جميعهم من الطائفة الإثيوبية، الجمعة، رئيس الأركان أفيف كوخافي، بمعالجة مظاهر العنصرية في الجيش، بحسب وسائل إعلام عبرية. وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إن 60 ضابطا يحملون رتبا مختلفة بعثوا الجمعة برسالة إلى "كوخافي"، طالبوا فيها بالحصول على إجابات واضحة بشأن طريقة تعامل الجيش مع "المشكلة الخطيرة" ممثلة في تزايد العنصرية. ...

أكمل القراءة »

هل يمكن لروسيا تقديم البديل عن إف-35 الأمريكية لتركيا؟

نشرت صحيفة "فزغلياد" الروسية تقريرا، تحدثت فيه عن استعداد المؤسسة الحكومية الروسية "روستيخ" لتزويد تركيا بمقاتلات سو-35 الروسية، كبديل عن مقاتلات إف-35 الأمريكية، التي رفضت واشنطن تسليمها لأنقرة على خلفية استكمالها لصفقة أنظمة الدفاع الجوي الروسية أس400. وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إنه من الواضح أن السلطات التركية مستعدة لتحمل العواقب الكارثية لرفض الاستجابة للمطالب الأمريكية ذات الصلة بأنظمة أس400 الروسية. ...

أكمل القراءة »

ميدل إيست آي: هكذا وصفت وثائق بريطانية حكام السعودية

نشر موقع "ميدل إيست آي" في لندن تقريرا، يقول فيه إن وثائق سرية بريطانية كشفت عن آراء الدبلوماسيين البريطانيين في أمراء العائلة السعودية الحاكمة.      ويفيد الموقع بأن الدبلوماسيين البريطانيين لاحظوا أن الملك فهد بن عبد العزيز "ليس محبوبا لكنه زعيم محترم.. رده سيئ عندما تقدم له نصيحة مخالفة"، أما ولي عهده الأمير عبدالله "فيتلعثم بطريقة سيئة عندما يشعر بالخجل". ...

أكمل القراءة »