منظمات

أتلانتك: لماذا لم تحارب أمريكا إطلاق النار في المدارس؟

  ويورد الكاتب أن الأكاديمي برايان كلاس كتب شيئا مشابها، فقال: "بعد 11 أيلول/ سبتمبر قمنا بتصفيح أبواب قمرات قيادة الطائرات، وشددنا الإجراءات الأمنية، ولم نقل إن الشيء الوحيد الذي يوقف مختطف طائرة هو شخص جيد على متنها".   ويعلق فريدمان قائلا: "بغض النظر عن حقيقة أننا وضعنا أشخاصا جيدين مسلحين على الطائرات لوقف المختطفين، فإن هذه الحجج تقلل في الواقع كثيرا من ردة فعل الحكومة للإرهاب منذ 11 أيلول/ سبتمبر".   ويشير الكاتب إلى أن "أمريكا شنت حربا في أفغانستان، وقامت بحملة مكافحة إرهاب واسعة ضد تنظيم القاعدة ومفرزاته، بحيث لا يبدو بعد 16 عاما أن هناك نهاية في الأفق لهذه الحرب، التي كلفت مئات المليارات -بحسب الطريقة التي تحسب فيها وربما تريليونات- الدولارات، وقد أصدر الكونغرس حوالي 40 قانونا يتعلق بأحداث 11 أيلول/ سبتمبر في العام الذي تبع الهجمات، بما في ذلك حق الرئيس الأمريكي في استخدام القوة العسكرية ضد تنظيم القاعدة، الذي تحول إلى تصريح مفتوح لقائد القوات المسلحة للقيام بعمليات عسكرية ضد أي شيء يشبه الإرهاب في أي مكان في العالم"...

أكمل القراءة »

الأمم المتحدة: إزالة القنابل من الموصل يحتاج أكثر من 10 سنوات

كشف خبير في نزع الألغام تابع للأمم المتحدة، الأربعاء، أن القنابل غير المنفجرة ستظل منتشرة في مدينة الموصل العراقية لعقد من الزمن مما يعرض للخطر مليون مدني أو أكثر يريدون العودة إلى موطنهم بعد انتهاء سيطرة تنظيم الدولة على المدينة والتي دامت ثلاث سنوات. وقال بير لودهامر وهو مدير برنامج لدى دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، إن "تدمير الموصل خلف ما يقدر بأحد عشر مليون طن من الحطام وإن من المعتقد أن ثلثي المواد المتفجرة مدفون تحت الركام". ...

أكمل القراءة »

"التايمز": موظفو الأمم المتحدة ارتكبوا 60 ألف حالة اغتصاب

كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية، الأربعاء، عن فضيحة تتعلق بارتكاب العاملين في منظمة الأمم المتحدة، آلاف حالات الاغتصاب في مختلف أنحاء العالم. ونشرت الصحيفة تقريرا بعنوان "كوادر الأمم المتحدة مسؤولون عن 60 ألف اغتصاب خلال عقد واحد"، سلطت فيه الضوء على الانتهاكات الجنسية التي وقعت على يد العاملين في المنظمة الدولية. وقال أندرو ماكلاود، الرئيس السابق للعمليات في مركز تنسيق الطوارئ التابع للأمم المتحدة، إن "نحو 60 ألف حالة اغتصاب ارتكبها موظفون بالأمم المتحدة خلال العقد الماضي في مختلف أنحاء العالم"...

أكمل القراءة »

ناشط بريطاني: هذا موقفنا من زيارة محمد بن سلمان

نشرت صحيفة "إندبندنت" مقالا للمتحدث باسم الحملة ضد تجارة السلاح في بريطانيا أندور سميث، يعلق فيه على زيارة الأمير محمد بن سلمان لبريطانيا الشهر المقبل.   ويقول سميث إن "ولي العهد قد يكون أقنع رئيسة الوزراء تيريزا ماي وحكومتها بأنه (مصلح)، لكن الرأي العام السعودي لا يمكن خداعه".     ويرى سميث أن "هذه الزيارة هي جزء من حملة تحسين صورة يقوم بها الأمير ابن سلمان، الذي قابل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعددا آخر من قادة العالم، وفي الشهر المقبل فإن تيريزا ماي ستؤدي دور المضيف له". ...

أكمل القراءة »

ملايين الدولارات تمر تحت الطاولة.. هكذا تغسل حكومة دبي أموال عصابات المخدرات والجماعات الإرهابية

في فضيحة جديدة تضاف لسلسلة فضائح الإمارات التي لا تعد ولا تحصى، فجرت قناة “ABC” الأمريكية في تقرير لها قنبلة من العيار الثقيل، كاشفة عن تورط حكومة دبي بدعم وتمويل شركة دولية تقوم بغسيل الأموال.وكشفت القناة، في تقريرها إن شركة “وول ستريت للصرافة”، وهي من أكبر شركات تحويل الأموال في الشرق الأوسط، ومكتبها الرئيسي في دبي، تعد مركزا رئيسيا لغسيل أموال عصابات المخدرات والجماعات الإرهابية استنزفت مئات الملايين من الدولارات من أستراليا.ونقل التقرير عن المفوض المساعد لوكالة فرانس برس، ديفيد ستيوارت، إن أربع عمليات تقوم بها الشركة التي يديرها الطاف خناني، الذي يسجن حاليا في ولاية فلوريدا الأمريكية، أجرت عمليات نقل أموال دولية؛ من خلال عمليات تبادل العملات المتعددة.وقال ديفيد ستيوارت، من وكالة “فرانس برس” للقناة، إن شبكة الخناني تقوم بغسل ما بين 14 مليار دولار و16 مليار دولار سنويا لمنظمات إجرامية في أنحاء العالم، مضيفا: “إننا نتحدث عن مستويات عليا للجريمة المنظمة هنا”.واكد التقرير الذي ترجمه “موقع “عربي21″، أن “خاناني” كان يغسل أموال المخدرات في أستراليا لصالح عصابات لون وولفز وكومانشيرو بيكي، فضلا عن شخصيات المافيا اللبنانية التي تعيش في غرب سيدني.كما اوضح التقرير أن “خاناني” كان ينقل المال نيابة عن الكارتيلات المكسيكية الكوكايين وجماعات الإرهاب، بما في ذلك القاعدة، ومنظمة إرهابية إجرامية يديرها داود إبراهيم ومقرها في الهند.ومنذ عام 2008، كان خاناني يدير الشبكة من شركة الزرعوني للصرافة في دبي.وبعد أن تم ضبط خاناني في بنما في أيلول/ سبتمبر 2015 من قبل إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة، أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على أسرته وشركائه، وأغلقت السلطات في دبي بورصة الزرعوني.وقالت صحيفة “فورد كورنر” الأسترالية إنها علمت أن حجما كبيرا من الأموال، التي كان خاناني يتحرك بها في جميع أنحاء العالم، يجري تشغيلها من خلال شركة “وول ستريت للصرافة”.وفي عام 2014، وهو آخر عام حصل فيه البنك الدولي على أرقام، أرسل العاملون في دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 19 مليار دولار أمريكي من البلاد، وبشكل أساسي إلى الأصدقاء والعائلة الذين يعيشون في جميع أنحاء جنوب آسيا.

أكمل القراءة »