الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / المغرب.. خطاب بنكيران السياسي موضوع لأطروحات دكتوراه

المغرب.. خطاب بنكيران السياسي موضوع لأطروحات دكتوراه

أعلنت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير بالمغرب، عن مناقشة أطروحة دكتوراه يوم الإثنين المقبل، بعنوان "الأبعاد اللغوية في الخطاب السياسي لرئيس الحكومة المغربية السابق عبد الاله بنكيران".

وذكر الكاتب والباحث في الشؤون السياسية المغربية نورالدين الأشهب، في تدوينة له اليوم على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، إلى أن أطروحة الدكتوراه التي ستناقشها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير للطالبة سهام السافير، ليست الأولى من نوعها حول الخطاب السياسي لبنكيران، وليست الأخيرة كذلك.

 

 



وقال الأشهب: "ما يحسب لرئيس الحكومة السابق الأستاذ عبد الإله بنكيران أن خطابه أصبح مدار بحث اكاديمي في الجامعات المغربية، فهناك أطروحة ستناقش في أكادير باللغة الفرنسية (الصورة) يوم الاثنين المقبل، وهناك أطروحة في تطوان يعدها محمد أمين مشبال، وهناك أطروحة أعدها بنيعقوب في علم الاجتماع السياسي باكدال في الرباط، وأطروحة الدكتوراه أعدها عبد الحفيظ المنور في علم الاجتماع السياسي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، وأطروحة عادل اقليعي في علم الاجتماع في جامعة فاس، ناهيك عن أبحاث في الماستر أعرف اثنين منهما"، وفق تعبيره.

وتولى عبد الإله بنكيران المولود في العام 1954 رئاسة الحكومة المغربية بين 29 تشرين ثاني (نوفمبر) 2011 بعد فوز حزبه باول انتخابات بعد الربيع العربي إلى يوم 5 نيسان (أبريل) 2017 وهو الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية وعضو بمجلس النواب لثلاثة ولايات (1997 و2002 و2007).

فاز حزب العدالة والتنمية للمرة الثانية على التوالي في الإنتخابات التشريعية سنة 2016 ليكون أول رئيس مغربي يقود الحكومة لولايتين متتاليتين، لكنه تعرض لعملية عرقلة في تشكيل الحكومة انتهت بإعفائه من رئاسة الحكومة وتكليف سعد الدين العثماني بذلك بدلا عنه.

ورغم إعفائه من رئاسة الحكومة، فقد كانت مجلة "جون أفريك" الفرنسية قد كشفت النقاب في وقت سابق عن عشر شخصيات نافذة عرفوا بالولاء والكفاءة، اعتمد عليهم العاهل المغربي الملك محمد السادس لتنفيذ العديد من الإصلاحات في المملكة منهم عبد الاله بنكيران. 

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

حماس تهنئي قيس بن سعيد بالفوز وتشيد بدي

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *