الرئيسية / الاخبار / بلومبيرغ: ترامب قرر إقالة بولتون لرفضه تخفيف عقوبات إيران

بلومبيرغ: ترامب قرر إقالة بولتون لرفضه تخفيف عقوبات إيران

تحدثت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية الأربعاء، عن الأسباب التي دفعت الرئيس دونالد ترامب للاستغناء عن مستشاره للأمن القومي جون بولتون.


وقالت الوكالة في تقرير لها إن "فكرة تخفيف العقوبات على إيران التي أثارها ترامب، أفضت إلى خلاف جديد مع بولتون قبل إقالته بفترة وجيزة"، بحسب ما نقلته عن ثلاثة مصادر مطلعة لم تحدد هويتها.


وأشارت إلى أن "بولتون وهو من صقور السياسة الخارجية لا سيما بشأن إيران، عارض بشدة فكرة تخفيف العقوبات على إيران"، مضيفة أنها فكرة تحاول حمل طهران على قبول مفاوضات جديدة مع واشنطن، وطرحت خلال اجتماع بالبيت الأبيض الاثنين الماضي، قبل يوم من الإطاحة ببولتون.


وكانت تحظى الفكرة بدعم وزير الخزانة، ستيفن مينوشين، وفقا للوكالة التي لم تحدد عدد الأشخاص الذين أيدوا الفكرة.

 


وقال وزير الخارجية، مايك بومبيو، للصحفيين بعد إقالة بولتون، إن ترامب منفتح على لقاء نظيره الإيراني، حسن روحاني، دون شروط مسبقة قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة في نيويورك بين 25 أيلول/ سبتمبر الجاري و1 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.


وبدأ البيت الأبيض التحضير لاجتماع ترامب روحاني المحتمل على هامش اجتماع الأمم المتحدة، حسبما ذكرت "بلومبرغ".


وأفاد اثنان من المصادر الذين تحدثوا إلى "بلومبرغ"، أن إحدى الأفكار تشمل انضمام ترامب إلى اجتماع ثنائي مع نظيريه الفرنسي إيمانويل ماكرون، والإيراني روحاني.


وفي السياق ذاته، قال ترامب في حديثه للصحفيين، الأربعاء، في المكتب البيضاوي إن بولتون لم يكن متوافقا مع أولويات إدارته، موضحا أن "بولتون لم يكن على اتصال مع الأعضاء الآخرين في إدارته، كما أنه لا يتفق مع مساعده السابق بشأن سياسته إزاء فنزويلا".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ما الذي يجري في تونس؟

عند الإعلان عن النتائج الأولية لانتخابات تونس الرئاسية، قال المعلقون علهيا، هذه نتائج عقابية، مثلما قال فرونكوش الجزائر في انتخابات 1990 1991، ولكن الفرق بين ذلك التعليق الجزائري والتعليق التونسيي اليوم، أن التعليق الجزائري قال إنها انتقام من النظام ومن حزب جبهة التحرير الوطني الذي كان يحكم طيلة سنوات الاستقلال 1962/1989، أي أن الذين صوتوا لصالح حزب الجبهة الاسلامية للإنقاذ –الحزب الفائز بالأغلبية-، صوتوا انتقاما من النظام الحاكم وعقوبة له، وليس أكثر من ذلك. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *