الرئيسية / الاخبار / بيكهام يستعد للتقدم بعرض ضخم لضم ميسي إلى فريقه الأمريكي

بيكهام يستعد للتقدم بعرض ضخم لضم ميسي إلى فريقه الأمريكي

كشفت تقارير صحفية أن النجم الإنجليزي، ديفيد بيكهام، القائد السابق لمنتخب "الأسود الثلاثة"، يرغب في ضم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى فريقه الجديد في الدوري الأمريكي.


ووفق صحيفة "ميرور" البريطانية نقلا عن "إذاعة كتالونيا"، فإن بيكهام، نجم فريقي مانشستر يونايتد، وريال مدريد سابقا، يستعد للتقدم بعرض ضخم لضم نجم برشلونة لصفوف فريقه الجديد "إنتر ميامي".


ويستعد فريق بيكهام الجديد للمشاركة في الدوري الأمريكي في شهر مارس من عام 2020، ويرغب قائد إنجلترا السابق، في الاستفادة من إمكانية رحيل ميسي عن برشلونة بالمجان في شهر يونيو المقبل، بحسب عقده الحالي مع الفريق الكتالوني.


وبدأت التكهنات تحيط بمستقبل ميسي (32 عاما)، بعدما كشف في الأيام الأخيرة عن وجود بند في عقد النجم الأرجنتيني يسمح له بالرحيل بنهاية كل شهر يونيو.


وأكد رئيس برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، وجود مثل هذا البند، وقال إن "ميسي يمكن أن يغادر برشلونة قبل موسم (2020-2021)، إما لاعتزال كرة القدم، أو اللعب في أي مكان يريد"، إلا أنه قلل من احتمال رحيل اللاعب.

عن نورالدين اخمد

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *