الرئيسية / الاخبار / الاتحاد الأوروبي يعلق على اعتزام نتنياهو ضم "غور الأردن"

الاتحاد الأوروبي يعلق على اعتزام نتنياهو ضم "غور الأردن"

علق الاتحاد الأوروبي الأربعاء، على إعلان رئيس حكومة الاحتلال بينامين نتنياهو أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة، في حال فوزه بالانتخابات المقررة الأسبوع المقبل.


وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي في تصريح لفرانس برس إن "سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها بما في ذلك في القدس الشرقية غير قانونية بموجب القانون الدولي واستمرارها والإجراءات المتخذة في هذا السياق، تقوض إمكانات حل الدولتين وفرص السلام الدائم"، محذرا من أن "تعهد نتنياهو بضم غور الأردن، يقوض فرص السلام في المنطقة".

 


ولاقت تصريحات نتنياهو ردودا فلسطينية رافضة إلى جانب إدانات عربية ودولية.


وكان نتنياهو أعلن الثلاثاء، عن فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت في حال جرى إعادة انتخابه وشكل حكومة جديدة، موضحا أنه يريد فرض السيادة على عدد كبير من المستوطنات بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية.


وأضاف نتنياهو خلال مؤتمر صحفي أن "مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت وهضبة الجولان، هي الحزام الأمني المهم لنا في الشرق الأوسط"، مشيرا إلى أنه سيقدم للكنيست المقبل مشروعا كاملا، لنشر مستوطنات في منطقة غور الأردن.

عن

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *