الرئيسية / الاخبار / فيزوف … ثائر أوروبا الوحيد

فيزوف … ثائر أوروبا الوحيد


من منا لا يعرف بركان فيزوف -الذي يحتضنه ساحل إيطاليا الغربي- ويعد البركان الوحيد النشط في القارة الأوربية. 
وقد اشتهر على نطاق واسع نظرًا إلى ثورانه الشهير عام 79 قبل الميلاد، الذي دمر مدن بومبي Pompeii وهيركولانيوم  Herculaneum  -مدن رومانية قديمة- تدميرًا كاملًا.
 يتغير حجم مخروط البركان بعد كل ثوران، وقد بلغ ارتفاعه في عام 2013 قرابة 1281 متر، ويعد من أخطر البراكين في العالم نظرًا إلى قربه من مناطق مأهولة.(1) وقد ثار البركان قرابة 36 مرة منذ ثوران عام 79 ق.م الشهير، وآخر مرات ثورانه بين عامي 1913 و1944 م، وتعد فترة الثوران الأخيرة نهاية دورة ثوران البركان التي بدأت عام 1631م. (2)
يصّنف البركان على أنّه بركان طبقي stratovolcano  -نوع من البراكين، تتناوب فيه طبقات من الحمم البركانية (اللافا Lava) والرماد البركاني وغيرها من نواتج ثوران البركان- إذ ينتج عن ثورانه تدفق بركاني، يُعرف بـ pyroclastic flows، وهو مزيج ذو كثافة عالية من الحمم البركانية والخفاف والرماد والغاز البركاني. (1،3)
ينتج ثوران البركان عن توضعه على حد تكتوني، تتحرك فيها الصفيحة الأفريقية تحت الصفيحة الأوراسية، ونتيجة لوجود ثقب في الصفيحة الإفريقية، فإنه يسمح للحرارة المنبعثة من طبقة الوشاح الأرضي بصهر صخور الصفحية الإفريقية تحت البركان، دافعًا المواد المنصهرة إلى فوهة البركان تحت تأثير ضغط كبير. (1)
هل تريد أن تعلم المزيد عن آثار ثوران فيزوف الشهير المروعة عام 79 ق.م؟ تابع مقالنا ع الرابط الآتي:


المصادر:
1- هنا
2- هنا
3- هنا

* إعداد وتعديل الصورة ونشر: : Batoul Suleiman
* تدقيق علمي: : Hala Shmayess
* تدقيق لغوي: : Nouray Najib

عن admin

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *