الرئيسية / الاخبار / الرياضات الخطرة Extreme Sports

الرياضات الخطرة Extreme Sports


تُعرَف رياضات الإثارة أنها إحدى أنماط الرياضات أو النشاطات التي تتسم بدرجة عالية من الخطورة؛ إذ إن حدوث أيَّ خطأ إداري أو حادث مفاجئ يتسبب بإصابات خطيرة أو الموت في بعض الأحيان.
يجذب هذا النوع من الرياضات النساء والرجال الذين يحبون الإثارة وتأثيرات ارتفاع هرمون الأدرينالين لديهم، مثل التجديف في الشلالات أو التزلج على المرتفعات الثلجية أو ركوب الأمواج العالية، وغالبًا ما يميز هذه الرياضات عن غيرها هو عدم الأخذ بالحسبان وسائل الحماية اللازمة؛ مثل تسلق الجبال ذات الارتفاعات العالية دون حبال.
أما الرياضات التي تُعد أكثرها خطورةً يشار إليها BASE jumping؛ إذ إن BASE هي أولى الحروف للكلمات (Building، Antennas، Spans، Earth)، وتعني ذلك مجملًا القفز أو الطيران من المباني المرتفعة أو من مسافات معينة من سطح الأرض. ويرتبط هذا النوع من الرياضات بنحو كبير بمعدلات الوفاة الناجمة عن الرياضات الخطرة في العالم.
ولكن ما السبب الذي يجذب نسبة كبيرة من الأشخاص لممارسة رياضات خطرة قد تكون نهايتها مأساوية؟
بالنسبة إلى البعض فإنهم يرغبون بفعل ذلك بدافع التمرد ضد مجتمع خائف من المغامرة والمجازفة؛ إضافة إلى أن هنالك نسبة كبيرة من الأشخاص الذين ينجذبون جينيًا (وراثيًا) للإثارة والمخاطر، أما البعض يفعلون ذلك للتباهي وبسبب انجذابهم للمشاهد الطبيعية والمعدات الرياضية.
وعلى الرغم من الشعبية الواسعة لهذه الرياضات إلا أنه لا يمكننا إهمال الجانب السلبي لها، إذ لا بد أن يتخذ الشخص الممارس التدبير اللازم للحفاظ على حياته.
ما رأيكم أنتم؟ هل يستحق الأمر مجازفة الشخص بحياته لتحفيز الأدرينالين في جسده والحصول على بعض الإثارة؟

المصدر:
1- 
2- هنا;
 

* إعداد: : Roheen Mnla
* تدقيق علمي: : Dimah Ghanem
* تدقيق لغوي: : Nouray Najib
* تعديل الصورة: : Juman Hasan
* نشر: : Batoul Suleiman

عن نورالدين اخمد

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *