الرئيسية / الاخبار / إيران تحكم بالسجن 11 عاما على كاتب معارض

إيران تحكم بالسجن 11 عاما على كاتب معارض

أصدرت محكمة في طهران حكما بالسجن 11 عاما بحق الكاتب الإيراني الساخر، كيومارث مرزبان، بتهمة التعاون مع الولايات المتحدة.


وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن مرزبان أدين بالعمل مع إذاعة "فردا" وقناة "مانوتو" التلفزيونية، وهما وسيلتا إعلام باللغة الفارسية مقرهما في الخارج وممنوعتان في طهران.


ونقلت الوكالة عن محمد حسين أغاسي محامي الكاتب أن من بين التهم التي وجهت إلى مرزبان "الاجتماع والتآمر ضد الأمن القومي، والتعاون مع دولة عدوة، ونشر دعاية ضد النظام، والهرطقة وإهانة مسؤولين"، معتبرا بأنها "اتهامات كبرى"


وأفاد اغاسي أن المحكمة أسقطت عن موكله تهمتا "الاجتماع والتآمر".

 


وأشار المحامي "سوف نستأنف هذا الحكم، لأننا نعتقد أنه لا توجد أي صلة بين موكلي والحكومة الأمريكية"، مضيفا "سوف نعترض كذلك على اتهامه بالهرطقة".


وذكرت الوكالة أن مرزبان غادر إيران في 2009 وعاد بعد ثمانية أعوام، قبل أن يتم توقيفه في 26 آب/ أغسطس 2018.


ووفقا لما ينص عليه القانون الإيراني، يفترض أن ينفذ مرزبان أطول حكم صدر على التهم التي أدين بها، وهي في هذه الحالة “التعاون مع دولة عدوة” وعقوبتها السجن 11 عاماً، في حال لم يتم إسقاط الحكم بالاستئناف.

 


عن

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *