الرئيسية / الاخبار / اعتصام في لندن تضامنا مع معتقلي البحرين المضربين (شاهد)

اعتصام في لندن تضامنا مع معتقلي البحرين المضربين (شاهد)

تظاهر ناشطون بحرينيون في العاصمة البريطانية لندن، تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام في السجون البحرينية.

وقرر المئات من المعارضين المعتقلين في السجون البحرينية الدخول في إضراب عن الطعام للمطالبة بوقف التجاوزات بحقهم ومنحهم حقوقهم.

من جهة أخرى، قالت قناة العالم الإيرانية إن عضوة مجلس النواب البحريني، كلثم الحايكي، عبرت عن قلقها من إضراب المعتقلين -في سجني جو المركزي والحوض الجاف- عن الطعام.

وطالبت النائبة بمعالجة ملف المضربين عن الطعام.

 



وأكدت عائلات المعتقلين أن سجن جو المركزي يواصل الانتقام من المضربين عن الطعام، وأن إدارة السجن هددتهم بوقف العلاج والرعاية الصحية والاتصال والزيارة.

 



وكشفت العائلات بحسب موقع "ائتلاف شباب 14 فبراير" أن بعض المضربين أصيبوا بحالات إغماء وتعب شديد، مع عدم اكتراث إدارة السجن لمعاناتهم.

يذكر أن الإضراب عن الطعام بدأ في الـ15 من أغسطس/ آب 2019، وكانت أبرز مطالب المضربين إخراجهم من العزل، ودمجهم مع المعتقلين الآخرين. ثمّ انضم إليهم أكثر من 200 معتقل.

 

وأعلن أكثر من 450 معتقلًا في سجن الحوض الجاف دخولهم في الإضراب مطالبين بوقف سوء المعاملة، والسماح لهم بممارسة الشعائر الدينيّة، وإزالة الحواجز في الزيارات العائليّة، بحسب الائتلاف.

عن

شاهد أيضاً

سقوط عبد الفتاح السيسي من معجم الشعبوية

يوم توجه المشير عبد الفتاح السيسي للمصريين، في صيف 2013، بطلب «التفويض الشعبي» لفض إعتصام رابعة بالقوة، بدا التوجّه «شعبوياً» عند قائد انقلاب 3 تموز/يوليو من ذلك العام، المتفيئ بجماهير 30 حزيران/يونيو. ثمّة من أخذته السكرة في ذلك الصيف المشؤوم، صيف الفض الدموي في رابعة والقصف الكيماوي للغوطة، لتلمّس ملامح «ناصرية» و»تشافيزية» و»تقدّمية» لهذه الشعبوية «السيسيّة»، وثمّة من أعطى الصدارة لطابعها كـ»شعبوية ذات منبت محافظ»، تحاصر جماعة الإخوان من على يسارها، لكن بشكل أساسي من على يمينها. كثيراً ما يجري استخدام مصطلح «الشعبوية» على نحو مبهم أو عشوائي أو فارغ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *