الرئيسية / الاخبار / قناة عبرية تكشف عن لقاء سري بين عباس ووفد إسرائيلي

قناة عبرية تكشف عن لقاء سري بين عباس ووفد إسرائيلي

كشفت قناة عبرية، عن لقاء سري جمع بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ووفد إسرائيلي في رام الله أمس الثلاثاء.

 

وذكرت قناة 13 العبرية، أن نوا روثمان حفيدة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق اسحق رابين، وعيساوي فريج من حزب المعسكر الديمقراطي الذي أسسه أيهود باراك، التقيا عباس في مدينة رام الله


وبحسب القناة الاسرائيلية، فإن روثمان وفريج قالا بإنهما التقيا عباس بدعم من باراك، وأن الهدف من ذلك إعادة قضية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إلى جدول الأعمال والواجهة من جديد خاصةً مع قرب الانتخابات الإسرائيلية في منتصف الشهر المقبل.

وأشارت إلى أنه تم تنظيم اللقاء سرا، بدعم من باراك الذي قدم مؤخرا اعتذارا للعرب عن مجزرة شفا عمرو التي ارتكبتها قوات الأمن الاسرائيلية عام 2000.

 

اقرأ أيضا: هل تنفذ السلطة قرار وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال؟

وقال رئيس السلطة، خلال اللقاء بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض لقاءه عدة مرات، وخاصةً في موسكو، وأعرب عن أمله في أن تعود الحكومة الاسرائيلية التي ستتشكل بعد الانتخابات للمفاوضات.

وأشار إلى أن "نتنياهو اعترض عدة مرات على تشكيل حكومة وحدة مع حماس والمصالحة الداخلية الفلسطينية، لكنه سرعان ما دفع ملايين الدولارات لحماس".

 

ولفتت القناة إلى أن فريج طالب عباس بالمساعدة في الإفراج عن اليهودي الاثيوبي إفراهام منغستو الذي تحتجزه حركة حماس.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الرياض تنفق مليارات على سفن حربية تريد واشنطن التخلص منها

كشفت مجلة "ذا ناشنل إنترست" الأمريكية عن إنفاق السعودية مليارات الدولارات لشراء سفن حربية تعاني من عيوب عديدة، وتريد بحرية الولايات المتحدة التخلص منها.   وأوضح تقرير نشرته المجلة، السبت، أن البحرية اتخذت قرارا بخفض طلبها على السفن من طراز LCS من 55 إلى 32، جراء انخفاض موثوقيتها، وتكلفتها العالية، وضعف قوتها النيرانية، وافتقارها إلى عناصر النظم القتالية وخاصة الرادارات.   وترى السعودية في إصرار البيت الأبيض على بيعها الأسلحة، رغم اعتراض الكونغرس، فرصة كبيرة، إلا أن ذلك ربما أتى على حساب اهتمامها بنوعية وكفاءة مشترياتها، وسط حديث الرئيس دونالد ترامب المتكرر عن ضرورة أن "تدفع الرياض المزيد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *