الرئيسية / دراسات وبحوث / ما الأسباب التي دفعت بمليشيات إيران للمشاركة في معارك إدلب؟

ما الأسباب التي دفعت بمليشيات إيران للمشاركة في معارك إدلب؟

شهدت المعارك التي تدور بين قوات النظام السوري وبين فصائل المعارضة في محيط إدلب، مشاركة واسعة لـ"حزب الله"، ومليشيات أخرى مرتبطة بإيران.

وأكدت مصادر معارضة، أن المليشيات الإيرانية كثفت من مشاركتها المساندة لقوات النظام، في الجبهات المشتعلة، في شمال حماة، وجنوب وشرق إدلب.

وبحسب المصادر، فإن تواجد المليشيات المدعومة من إيران في المعارك المندلعة منذ نهاية نيسان/أبريل الماضي، سابقا، كانت شبه غائبا، فما هي الأسباب التي استدعت مشاركتها من جديد، وما علاقة روسيا؟

روسيا تتفادى الخسائر

قائد العمليات في "جيش العزة"، العقيد مصطفى البكور، عزا في حديثه لـ"شبكة ابوشمس" ذلك، إلى "عجز مليشيات الأسد عن تحقيق تقدم واضح في المعارك".

وأضاف أن "ليس لدى الروس رغبة بزج قواتها البرية بكثافة في المعارك، وذلك تفاديا للخسائر البشرية الكبيرة، ما جعلها تستنجد بالمليشيات الإيرانية".

وعلى المنوال ذاته، اعتبر الباحث بالشأن السوري، فراس فحّام، أن مشاركة مليشيات إيران مؤخرا في معارك إدلب، تظهر مدى تعثر الحملة الروسية العسكرية على المنطقة.

 

اقرأ أيضا: نظام الأسد يقترب من "خان شيخون" وينتهك "خفض التصعيد"

وتابع في حديثه لـ"شبكة ابوشمس"، أن التقدم البطيء لقوات النظام المدعومة روسيا، وتحديدا "الفيلق الخامس، وقوات النمر"، الذي لا يتناسب وحجم الغطاء الجوي، دفع بموسكو إلى دفع إيران للمشاركة.

وقال فحّام: "من الواضح أن روسيا كانت تحاول تفادي التبعات السياسية السلبية المترتبة على مشاركة إيران، لجهة تفاهماتها مع أطراف دولية وإقليمة بضرورة إبعاد إيران، وتقليص نفوذها في سوريا"، وذلك في إشارة إلى التفاهمات "الروسية، الأمريكية، الإسرائيلية" في الملف السوري.

عناصر غير مدربة

وما يسترعي انتباه فحّام، نوعية المقاتلين الذين زجت بهم إيران في معارك إدلب، موضحا بقوله "الملفت أن العناصر الذين دفع بهم "حزب الله"، لا يتمتعون بخبرات قتالية كبيرة، حيث وقع العشرات منهم قتلى في كمائن المعارضة، في بلدة التمانعة، وتلة السكيك، خلال معارك أمس الثلاثاء".

وبهذا المعنى، يرى فحّام أنه "لا يمكن القول أن إيران تشارك حتى الآن بشكل واسع"، ويضيف بقوله "لا زالت روسيا تخشى عواقب مشاركة المليشيات الإيرانية، وخصوصا ردود الفعل الدولية التي قد تنعكس دعما كبيرا لفصائل المعارضة".

 

اقرأ أيضا: مصادر: النظام السوري يطبق سياسة "تقطيع الأوصال" بمعارك إدلب

وأضاف في هذا الخصوص، أن "روسيا الآن في ورطة كبيرة، فهي من جهة تخشى مشاركة مليشيات إيران في معارك إدلب، ومن جهة أخرى لا تستطيع قوات النظام تحقيق تقدم عسكري رغم الدعم الناري غير المحدود، والقصف الجنوني على المناطق الآهلة بالسكان".
  
وكانت فصائل المعارضة، قد أعلنت أمس الثلاثاء، عن تمكنها من قتل العشرات من قوات النظام، من بينهم عناصر لـ"حزب الله"، وذلك في الهجوم المعاكس الذي شنته على محور قرية السكيك بريف إدلب الجنوبي.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا تصمت بغداد على الهجمات الأخيرة رغم دلائل ضلوع إسرائيل؟

تتزايد الدلائل بشأن ضلوع إسرائيل في الهجمات الأخيرة التي استهدفت مواقع للحشد الشعبي في العراق، في حين تبدي بغداد الصمت. وألمح مسؤولون إسرائيليون إلى مسؤولية "تل أبيب" عن القصف الذي يجري للمرة الأولى منذ عام 1981 حين قصفت مقاتلات إسرائيلية المفاعل النووي العراقي في عهد الرئيس السابق صدام حسين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *