الرئيسية / دراسات وبحوث / مسؤول عراقي يلمح إلى هجوم إسرائيلي استهدف معسكر ببغداد

مسؤول عراقي يلمح إلى هجوم إسرائيلي استهدف معسكر ببغداد

ألمح نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي، الثلاثاء، إلى أن الأسلحة التي تفجرت أمس في معسكر الصقر جنوبي بغداد تابعة لإيران، وأن إسرائيل ضربتها بوشاية "عراقية خائنة".


وقال الأعرجي في تغريدة على تويتر، إنه "من خلال طبيعة النيران لحريق مخازن العتاد في معسكر الصقر، يظهر أن الأسلحة التي أحرقت غير عادية ولا تستعملها القوات العراقية ولا حتى الحشد الشعبي".

 

وأضاف في تغريدته: "نعتقد أنها عبارة عن أمانة لدينا من دولة جارة، وقد استهدفت هذه الأمانة من دولة استعمارية ظالمة بناء على وشاية عراقية خائنة"، في إشارة إلى إسرائيل.

 

وقالت السلطات العراقية إن حريقا كبيرا اندلع الاثنين في مخزن أسلحة يديره فصيل عراقي مسلح، ما تسبب في انفجارات سمع دويها في أنحاء من العاصمة بغداد وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 29 آخرين.


ويقع المخزن الذي يديره فصيل مسلح تحت قيادة قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران داخل مقر للشرطة الاتحادية في الضواحي الجنوبية لبغداد.


وقال مصدر أمني إن صواريخ قصيرة المدى وصواريخ كاتيوشا كانت موجودة بالمخزن.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا تصمت بغداد على الهجمات الأخيرة رغم دلائل ضلوع إسرائيل؟

تتزايد الدلائل بشأن ضلوع إسرائيل في الهجمات الأخيرة التي استهدفت مواقع للحشد الشعبي في العراق، في حين تبدي بغداد الصمت. وألمح مسؤولون إسرائيليون إلى مسؤولية "تل أبيب" عن القصف الذي يجري للمرة الأولى منذ عام 1981 حين قصفت مقاتلات إسرائيلية المفاعل النووي العراقي في عهد الرئيس السابق صدام حسين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *