الرئيسية / الاخبار / عقار جديد يعطي أملا لمصابين بجرثومة "الكلاميديا"

عقار جديد يعطي أملا لمصابين بجرثومة "الكلاميديا"

قال خبراء إن مصلا مضادا للعدوى الشائعة التي تنتقل عبر ممارسة الجنس المعروفة باسم المتدثرة (الكلاميديا) اجتاز اختبارات السلامة الأولية في بريطانيا.


ويُعد المصل الجديد الأول من نوعه للوقاية من هذا النوع من العدوى، ويرى خبراء أن هذا المصل "قد يكون الطريقة الأفضل للوقاية من هذا المرض الذي يمثل 60 في المئة من أنواع العدوى الجنسية التي يتم تشخيصها في بريطانيا".


وقالت مجلة "" المتخصصة في الأمراض المعدية إن هناك المزيد من الاختبارات لطريقة عمل المصل الجديد والجرعات التي ينبغي تناولها منه لابد من يجتازها المصل الجديد قبل التصريح باستخدامه.
ومن المتوقع أن تستغرق الاختبارات عدة سنوات، مما يجعل استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس خير وسيلة للوقاية من الكلاميديا حتى يعتمد استخدام المصل المضاد.


وتعرف "الكلاميديا" بأنها "عدوى بكتيرية تنتقل عبر ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري (حتى في حال عدم حدوث الاتصال الجنسي الكامل).
وتوجد بكتيريا الكلاميديا في السائل المنوي للرجال وماء النساء. وغالبا لا تظهر أية أعراض على الشخص الذي تنتقل إليه العدوى، مما يجعل البعض يطلق عليه "المرض الصامت".
وحال عدم علاجه بالمضادات الحيوية، قد يؤدي مرض الكلاميديا إلى مشكلات صحية معقدة ويؤثر على الخصوبة.
وعلى الرغم من إمكانية علاجه بالمضادات الحيوية، إلا أن الشخص قد يتعرض للإصابة بعد العلاج إذا ما حدث اتصال جنسي مباشر في وجود العدوى.
وتعتبر الكلاميديا من أكثر أنواع العدوى التي تنتقل عبر ممارسة الجنس شيوعا رغم توافر آليات الكشف المبكر عنها وطرق علاجها.

عن editor

شاهد أيضاً

الرياض تنفق مليارات على سفن حربية تريد واشنطن التخلص منها

كشفت مجلة "ذا ناشنل إنترست" الأمريكية عن إنفاق السعودية مليارات الدولارات لشراء سفن حربية تعاني من عيوب عديدة، وتريد بحرية الولايات المتحدة التخلص منها.   وأوضح تقرير نشرته المجلة، السبت، أن البحرية اتخذت قرارا بخفض طلبها على السفن من طراز LCS من 55 إلى 32، جراء انخفاض موثوقيتها، وتكلفتها العالية، وضعف قوتها النيرانية، وافتقارها إلى عناصر النظم القتالية وخاصة الرادارات.   وترى السعودية في إصرار البيت الأبيض على بيعها الأسلحة، رغم اعتراض الكونغرس، فرصة كبيرة، إلا أن ذلك ربما أتى على حساب اهتمامها بنوعية وكفاءة مشترياتها، وسط حديث الرئيس دونالد ترامب المتكرر عن ضرورة أن "تدفع الرياض المزيد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *