الرئيسية / الاخبار / "آبل" تتراجع للمرتبة الرابعة بالمبيعات و"سامسونغ" الأولى

"آبل" تتراجع للمرتبة الرابعة بالمبيعات و"سامسونغ" الأولى

تراجعت مجموعة "آبل" في سوق الهواتف الذكية مرة جديدة، وخسرت المركز الثالث لصالح شركة صينية أقل شهرة منها، بعد ظهور أرقام المبيعات في الربع الثاني التي جمعتها مؤسسة لأبحاث السوق.


وحل هاتف "آي فون" الشهير في المرتبة الرابعة في المبيعات العالمية مع 35.3 مليون جهاز، في مقابل 36.2 مليونا للصيني "أوبو" على ما أفادت شركة "آي اتش ماركت".


وتوقفت "آبل" عن نشر بيانات مفصلة عن مبيعاته جهاز "آي فون".


وحافظت "سامسونغ" التي كشفت الأربعاء عن جهاز عالي النوعية "غالاكسي نوت 10"، على المرتبة الأولى بأشواط مع 23 بالمئة من السوق، ببيعها 75.1 مليون جهاز متقدمة على "هواوي" مع حصة 18 بالمئة، إثر بيعها 58.7 مليون هاتف ذكي.


وتريد "آبل" أن تثبت أنها قادرة على تسجيل النتائج الجيدة بعيدا عن منتجها الرئيسي " آي فون"، بفضل أجهزة وخدمات تساعدها على تعويض تراجعها في سوق الهواتف الذكية.

 


وفي الربع الأخير (نيسان/ أبريل- حزيران/ يونيو) شكلت إيرادات مبيعات "آي فون" أقل من نصف رقم أعمال المجموعة للمرة الأولى.


لكن "آبل" تمكنت من تحسين إيراداتها بنسبة 1 بالمئة، رغم تراجع إيرادات "أي فون" بنسبة 12 بالمئة.


وبحسب شركات أبحاث سوق أخرى حافظت "آبل" على المركز الثالث رغم تراجع مبيعات "آي فون".


في المقابل، قالت شركة "كاونتربوينت انترناشونال" إن شركة "هواوي" ستتأثر في المستقبل سلبيا بوضعها على القائمة السوداء من قبل واشنطن، مع أن مبيعاتها استمرت بالارتفاع في الربع الثاني.


وفي المجموع حققت الشركات الصينية (هواوي واوبو وفيفو وريلم وشاومي) حصة قياسية بلغت 42 بالمئة من السوق في الربع الثاني، بحسب "كاونتربوينت".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الرياض تنفق مليارات على سفن حربية تريد واشنطن التخلص منها

كشفت مجلة "ذا ناشنل إنترست" الأمريكية عن إنفاق السعودية مليارات الدولارات لشراء سفن حربية تعاني من عيوب عديدة، وتريد بحرية الولايات المتحدة التخلص منها.   وأوضح تقرير نشرته المجلة، السبت، أن البحرية اتخذت قرارا بخفض طلبها على السفن من طراز LCS من 55 إلى 32، جراء انخفاض موثوقيتها، وتكلفتها العالية، وضعف قوتها النيرانية، وافتقارها إلى عناصر النظم القتالية وخاصة الرادارات.   وترى السعودية في إصرار البيت الأبيض على بيعها الأسلحة، رغم اعتراض الكونغرس، فرصة كبيرة، إلا أن ذلك ربما أتى على حساب اهتمامها بنوعية وكفاءة مشترياتها، وسط حديث الرئيس دونالد ترامب المتكرر عن ضرورة أن "تدفع الرياض المزيد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *