الرئيسية / الاخبار / "هارمونيوس" نظام تشغيل جديد ينافس "أندرويد"

"هارمونيوس" نظام تشغيل جديد ينافس "أندرويد"

أعلنت شركة الهواتف الصينية "هواوي" الجمعة، عن تقديمها نظام تشغيل جديد خاص بهواتفها، على خلفية العقوبات الأمريكية التي تهدد بخسارتها لنظام "أندرويد".


وأطلق المدير التنفيذي للشركة ريتشارد يو خلال مؤتمر صحفي في جنوب الصين، على النظام الجديد اسم "هارمونيوس"، موضحا أننا "نريد أن نجلب مزيدا من التناغم إلى العالم"، في وقت وضعت هواوي على القائمة السوداء الأمريكية للاشتباه بتجسسها لصالح بكين.


ووجدت هواوي، ثاني مجموعة للهواتف الذكية في العالم، نفسها في أيار/ مايو في خضم الحرب التجارية بين بكين وواشنطن على خلفية المنافسة التكنولوجية، وتسعى هواوي منذ 2012 الى أن يكون لها نظام تشغيل خاص بها.


وأدرجت مجموعة هواوي الرائدة في شبكة الجيل الخامس من الإنترنت (5جي) على قائمة إدارة ترامب السوداء، للاشتباه بتسهيل عمليات تجسس للاستخبارات الصينية وهو ما تنفيه بشدة.

 


ونددت الصين الخميس بالقواعد الجديدة التي أعلنتها واشنطن مساء الأربعاء والتي تحظر على عملاق التكنولوجيا "هواوي" وشركات صينية أخرى توقيع عقود في الأسواق الأمريكية، واتهمت واشنطن بـ"التعسف في استخدام السلطة".


وستمنع هذه القواعد الموقتة على أي وكالة اتحادية أمريكية الحصول على معدات اتصالات أو تكنولوجيا من تلك الشركات الصينية بدءا من 13 آب/ أغسطس.


وتواجه هواوي أيضا الحظر المفروض على الشركات الأمريكية لبيعها معدات تكنولوجية، ومن المتوقع أن يدخل هذا الحظر حيز التنفيذ في منتصف الشهر الجاري، وأعلنت "هواوي" أنها ستطعن بهذه التدابير أمام المحكمة الأمريكية العليا.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الرياض تنفق مليارات على سفن حربية تريد واشنطن التخلص منها

كشفت مجلة "ذا ناشنل إنترست" الأمريكية عن إنفاق السعودية مليارات الدولارات لشراء سفن حربية تعاني من عيوب عديدة، وتريد بحرية الولايات المتحدة التخلص منها.   وأوضح تقرير نشرته المجلة، السبت، أن البحرية اتخذت قرارا بخفض طلبها على السفن من طراز LCS من 55 إلى 32، جراء انخفاض موثوقيتها، وتكلفتها العالية، وضعف قوتها النيرانية، وافتقارها إلى عناصر النظم القتالية وخاصة الرادارات.   وترى السعودية في إصرار البيت الأبيض على بيعها الأسلحة، رغم اعتراض الكونغرس، فرصة كبيرة، إلا أن ذلك ربما أتى على حساب اهتمامها بنوعية وكفاءة مشترياتها، وسط حديث الرئيس دونالد ترامب المتكرر عن ضرورة أن "تدفع الرياض المزيد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *