الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / ركود في بيع الشقق السكنية بالإمارات رغم تراجع أسعارها

ركود في بيع الشقق السكنية بالإمارات رغم تراجع أسعارها

أكدت صحيفة إماراتية، أن سوق العقارات والشقق السكنية في البلاد يشهد ركودا كبيرا، رغم تراجع أسعار الشقق.


وأوضحت صحيفة "غولف نيوز" الإماراتية أن "سوق الشقق في دولة الإمارات يتراجع، وفي هذه السنة سيتم عرض 60 ألف شقة للبيع"، مستدركة بقولها: "ليس واضحا من أين سيأتي الزبائن لشراء هذه الشقق".


وأشارت الصحيفة إلى أن سوق الشقق في دبي ودولة الإمارات بشكل عام، يتراجع بشكل سريع في الفترة الحالية، نتيجة الأزمة المالية التي بدأت من عام 2008، منوهة إلى أن الدولة تسعى لمواجهة حالة الركود من خلال "الفضاءات الاجتماعية"، والتي تعتمد على ثلاثة أسس هي؛ مشاريع تتبنى مبادئ جودة البيئة وبأسعار منخفضة، إلى جانب السعي لإسعاد السكان.


وذكرت أنه "في إمارة الشارقة تم إنشاء مدينة العيش، والتي تعرض تفوير يصل إلى 100 بالمئة من ثمن الكهرباء و50 بالمئة من ثمن المياه، وتكلفة صفر للخدمات البلدية في السنوات الخمسة الأولى"، معتقدة أن "هذه الأمور لا يجب أن تتجلى فقط في التوفير المالي، بل في نمط حياة جديد".


وشددت الصحيفة على أن هذه الإجراءات جاءت لمواجهة الركود الذي يشهده سوق الشقق، بسبب الأزمة المالية في عام 2008، وانخفاض أسعار النفط في عام 2014، متوقعة أن "تواصل أسعار العقارات هبوطها في السنتين المقبلتين، إذا لم يحدث تغيير دراماتيكي".

 


ونوهت إلى أن هاتين الأزمتين أديتا إلى مغادرة مئات آلاف العمال الأجانب، الذين كانوا يملكون هذه الشقق، واضطروا إلى بيعها بخسارة كبيرة بلغت أحيانا 50 بالمئة من ثمن الشقة، ونتيجة لذلك فإن سوق الشقق امتلأت بفائض، ما أثر على الفور على سعر الإيجار.


وفي نفس الوقت، أكدت الصحيفة أن الدولة جعلت سقف القرض السكني حتى 75 بالمئة من ثمن الشقة، وبهذا  حولت آلاف العائلات إلى وضع فيه لا يستطيعون الحصول على الربع أو الثلث المطلوب منهم كرأس مال شخصي، من أجل الحصول على القرض السكني.


ولفتت إلى أن تأجير الشقق لمالكين في طور الإمكان يعد من الطرق التي تتجاوز عقبة القروض السكنية، والتي تمكن السكان بعد 15 سنة من امتلاك هذه الشقق، مبينة أن العائق الأساسي أمام هذه الخطوة، هو أن "معظم المشترين ليسوا من مواطني الدولة، ويحتاجون لتأشيرة إقامة طويلة الأمد، ولكنها تعطى بالقطارة".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إندبندنت: هكذا قرأ قادة الغرب التظاهرات ضد نظام السيسي

نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا لمراسلها ورزو دارغاهي، يتحدث فيه عن المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، التي انطلقت مساء يوم الجمعة الماضي.     ويشير دارغاهي إلى أن التطلعات من أجل الديمقراطية والعدالة الاقتصادية هي أساس الاحتجاجات المعادية للحكومة، التي اندلعت يوم الجمعة في أنحاء متفرقة من البلاد، مطالبة برحيل نظام السيسي، لافتا إلى أن الشرطة المسلحة فرقت بالعصي المتظاهرين الذين رددوا شعارات الربيع العربي، وداسوا على أعلام تحمل صورة السيسي.   وتنقل الصحيفة عن ناشط مقيم في القاهرة، قوله: "إنهم شجعان جدا ليقرروا الخروج إلى الشوارع لأنه أمر خطير جدا"، وأضاف: "هذا أمر مهم جدا، فهذه الأعداد مهما كانت صغيرة فإنها تعد تحركا كبيرا وجريئا أكبر من أي تجمع كبير آمن"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *