الرئيسية / الاخبار / واشنطن بوست: التقرير الأممي فتح الطريق لمحاسبة قتلة خاشقجي

واشنطن بوست: التقرير الأممي فتح الطريق لمحاسبة قتلة خاشقجي

خصصت صحيفة "واشنطن بوست" افتتاحيتها لمناقشة نتائج تقرير المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، الذي أشار بأصابع الاتهام لولي العهد السعودي وتورطه في مقتل الصحافي جمال خاشقجي في إسطنبول العام الماضي، قائلة إنه فتح الطريق لمحاسبة قتلة خاشقجي. 

 

 

وتؤكد الصحيفة أن "استنتاجات المقررة الأمنية لا غموض فيها، (كان خاشقجي ضحية إعدام مقصود ومدبر وقتل خارج القانون تتحمل مسؤوليته الدولة السعودية، بناء على قانون حقوق الإنسان الدولي)، ومع ذلك فأنه لا توجد جهود حقيقية لتحميل القتلة المسؤولية ومحاسبتهم، بمن فيهم ولي العهد محمد بن سلمان، رغم مرور ثمانية أشهر على مقتله".

 

وتلفت الافتتاحية إلى أن "تقرير كالامارد يكشف عن أن قائد فريق القتل ماهر المطرب، كان موظفا لدى مستشار ولي العهد سعود القحطاني، الذي (أشرف شخصيا على حملات استهداف الناشطين والمعارضين السياسيين وأدارها)، وقدم تفاصيل لفريق القتل عن خاشقجي قبل مغادرة أفراده الرياض، ويقدم تقرير المفوضية الأممية (أدلة موثوقة) تشير إلى أن (قرار قتل خاشقجي اتخذ قبل مغادرة الطائرة التي تحمل المطرب والطبيقي السعودية)". 

وتنوه الصحيفة إلى أنه بالنسبة لمحمد بن سلمان، فإن كالامارد تقول إن "كل خبير تمت استشارته وجد من الصعوبة تصور تنفيذ عملية بهذا الحجم دون معرفة ولي العهد، وفي الحد الأدنى، إخباره بأن عملية إجرامية بهذه الطبيعة شنت وتستهدف خاشقجي"، واستنتجت بالطريقة ذاتها أن "التخلص من الأدلة"، الذي تم في 2 تشرين الأول/ أكتوبر للتغطية على الجريمة "لم يكن ليتم دون معرفة من ولي العهد". 

 

وتستدرك الافتتاحية بأن "كالامارد قالت إنها لم تتوصل لنتيجة حول ذنب محمد بن سلمان أو القحطاني، لكنها وجدت (أدلة موثوقة تستدعي تحقيقات معمقة من سلطة مناسبة، والتأكد من تحديد المسؤولين عن الجريمة)، ولن تحدد المحاكمات لأحد عشر شخصا يحاكمون الآن بسرية المسؤولية الحقيقية عن الجريمة، ولهذا يجب وقفها". 

 

وتفيد الصحيفة بأن "المقررة دعت الأمم المتحدة للبدء بتحقيقاتها، وأوضحت كالامارد أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش (يجب أن تكون قادرًا على إجراء تحقيق جنائي دولي للمتابعة دون أي تدخل من جانب الدولة) وكذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي)؛ لأن خاشقجي عاش في ولاية فيرجينيا". 

 

وتقول الافتتاحية إن كالامارد أوصت بجلسة استماع يعقدها الكونغرس لتحديد دور المسؤولين السعوديين البارزين، وطلب توفير ملفات سرية، و"في الوقت الحالي يجب فرض عقوبات على ولي العهد وأرصدته الخارجية، حتى يقدم الأدلة التي تؤكد أنه لا يتحمل مسؤولية جريمة القتل هذه". 

 

وتختم "واشنطن بوست" افتتاحيتها بالقول: "بهذا فتحت كالامارد الطريق لمحاسبة قتلة خاشقجي، والأمر يعود إلى غويتريش و(أف بي آي) وقادة الكونغرس لمتابعة الأمر".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ظريف ينقل شروطا إيرانية إلى قمة السبع.. ما هي؟ (صور)

كشفت مصادر إيرانية، الأحد، عن شروط وضعتها طهران لـ"إنقاذ الاتفاق النووي"، بالتزامن مع إجراء وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، محادثات على هامش قمة السبع في فرنسا، استمرت ساعات، قبل أن يغادر. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *