الرئيسية / الاخبار / FP: كيف يتشابه زعيما ميانمار وهنغاريا بكراهية الإسلام؟

FP: كيف يتشابه زعيما ميانمار وهنغاريا بكراهية الإسلام؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للباحث في كلية الحربية الأمريكية عظيم إبراهيم، يقول فيه إن أون سان سو تشي منحت عام 1991 جائزة نوبل للسلام مكافأة على نشاطها لأجل الديمقراطية، ومثابرتها على المناداة بها في وجه قمع مقيت من الطغمة العسكرية الاشتراكية في ميانمار.

 

 

ويقول الكاتب: "في وقتها، كان يمكن أن تتوقع من الشخصين المتخرجين من جامعة أكسفورد الكثير من التشابه، وللأسف فإن الشخصين لديهما تشابه كبير اليوم، لكن في الأمور الخطأ، وقد اختزل ذلك اجتماع بينهما في 5 حزيران/ يونيو: ففي مكانيهما المتقابلين في العالم التقى الزعيمان على الرفض ذاته لكل شيء كانا يمثلانه".

 

ويلفت إبراهيم إلى أن "كثيرا هم من يشتمون أوربان اليوم بصفته زعيما روحيا لليمين المتطرف للديمقراطية غير الليبرالية، وهو سياسي ناجح على المستوى المحلي، لكنه يلقي بظل ثقيل على السياسة الأوروبية وجهود الغرب الطويلة لأوروبا متماسكة وسلمية تحت ظل نظام سياسي ليبرالي وإجماع اقتصادي".

 

وينوه الباحث إلى أنه "صعد للسلطة بصفته ديمقراطيا مسيحيا يتبع تيار يمين الوسط على شاكلة الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني، الذي تقوده أنجيلا ميركل، لكن في وجه معارضة ضعيفة من يسار الوسط في هنغاريا، وتهديد من حزب جوبيك اليميني المتطرف انحاز لليمين، ولا يزال حزب جوبيك موجودا في هنغاريا، لكن الحزب الذي كان يمينيا متطرفا يطرح نفسه اليوم على أنه أقرب للوسط من حزب أوربان (فيديسز)".

 

ويفيد إبراهيم بأنه "في الوقت ذاته قام أوربان وحلفاؤه بالاستيلاء على إعلام التيار الرئيسي في هنغاريا، وفي انتخابات عام 2010 حصل على أغلبية ساحقة في البرلمان، ما مكنه أن يغير الدستور بطريقة تعطي حزبه أفضلية انتخابية دائمة، بالإضافة إلى إضعاف القضاء والمحكمة الدستورية في وجه السلطة التنفيذية".

 

ويبين الكاتب أنه "تم الاستيلاء على هذه السلطات مع تدعيم رواية القومية الإثنية الهنغارية الاستثنائية، وسط تهديدات دائمة مفترضة من أعداء خارجيين وداخليين، وقائمة الأعداء أيضا يمكن توقعها: اليهود، وبالأخص الفزاعة جورج سوروس، بالإضافة إلى الليبراليين الغربيين تحت عنوان (بروكسل) والغجر وخصوم أوروبا الشرقية التقليديين، المسلمين".  

 

ويفيد إبراهيم بأن "طريق أوربان نحو الديكتاتورية كان اختياريا، وكانت تحركه جزئيا الحاجة لحماية نفسه من تهم الفساد، أما صعود أون سان سو تشي للسلطة فكان أقل سلاسة، وكان تحولها للقمع أكثر تراجيدية، فقضت معظم التسعينيات وبدايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تحت الإقامة الجبرية في بيتها في ميانمار، بعد أن أصبحت حركتها السياسية، الرابطة القومية للديمقراطية، تشكل خطرا ديمقراطيا على السلطة المتمترسة المتمثلة بالجيش في بلدها".

 

ويشير الباحث إلى أن "الأمور وصلت مداها عندما وقع إعصار نرجس عام 2008، وبعد الأداء المخزي للحكومة العسكرية أمام الكارثة الطبيعية، فاضطرت الحكومة للاستسلام لتغيير دستوري وما أطلق عليه الانتقال المقنن للديمقراطية".

 

ويقول إبراهيم: "كان واضحا أن أون سان سو تشي وحزبها سيتقدمون في المعترك السياسي، لكن ما لم يكن متوقعا حينها هو الثمن الذي يجب عليه دفعه للصعود إلى السلطة، فقد عنى التحول المقنن أن يحتفظ الجيش بسيطرة كاملة على شؤون الدفاع والأمن والشؤون الخارجية والقطاعات الاقتصادية الاستراتيجية، أي وظائف الدولة التي تشكل السيادة في القانون وفي الواقع، في الوقت الذي تمنح فيه الحكومة المدنية أكبر عدد من المقاعد التشريعية في انتخابات ديمقراطية وتعطى المسؤولية للحكم في المساحات التي لا تتدخل كثيرا في مصالح الجيش". 

 

ويلفت الكاتب إلى أن "أون سان سو تشي وحزبها تسلموا الدور المناط بهم من خلال الترتيبات الدستورية الجديدة في ميانمار في عام 2014، وتمت الإشادة بهذا الأمر على أنه خطوة كبيرة إلى الأمام في بلد عانى من حكم العسكر لأقل من خمسة عقود، واعتبر المجتمع الدولي أن البلد ستنتقل حتما باتجاه النموذج الغربي للديمقراطية الليبرالية تحت قيادة أون سان سو تشي".

 

وينوه إبراهيم إلى أنه "في 2017 وقعت أزمة الروهينغا، عندما قام الجيش بما يسمى بعمليات التطهير ضد أقلية الروهينغا المسلمة في غرب البلاد، حيث تم التطهير العرقي لأكثر من مليون شخص، دافعين بهم عبر الحدود إلى بنغلاديش، ولم يبق في المنطقة سوى 300 ألف مسلم في المنطقة التي ولدوا فيها في غرب ميانمار، وأكثر من ثلثهم يعيشون في معسكرات لاجئين، وسواء كان ذلك من باب البراعة السياسية أو القناعة الشخصية، فإن حزب أون سان سو تشي دعم الجيش ضد الروهينغا، الذين يسمونهم (مسلمين من البنغال) في هذا الصراع، وما صدم المعجبين السابقين بها هو أن (السيدة) تحولت إلى مشجعة للإسلاموفوبيا والتطهير العرقي". 

 

ويبين الباحث أن "هنغاريا وميانمار تشتركان في بعض الحاجات الغريبة، فهنغاريا بالنسبة للغرب وميانمار بالنسبة للشرق تشكلان الأطراف التاريخية للعالم الإسلامي في أوسع حدوده، بالإضافة إلى أن الشخصية الهنغارية عرفت نفسها في إطار المقاومة، وفي غياب النمساويين والسوفييت من الصورة عاد القوميون إلى القصص القديمة المتعلقة بالمقاومة المسيحية لتمدد المسلمين العثمانيين إلى داخل أوروبا، وفي الأسلوب ذاته تعرف الهوية القومية البورمية نفسها، ربما الآن أكثر من السابق، بمقاومة البوذية ضد تمدد المسلمين المغول في جنوب شرق آسيا". 

 

ويقول إبراهيم إن "هذا كله يحصل في سياق وعي عالمي تقوده أمريكا، صور بعد أحداث 11/ 9 المسلمين على أنهم العدو الأول، ولذلك إن كنت زعيما قوميا يبحث عن كبش فداء لأي سبب من الأسباب، ولديك رواية قومية تاريخية مرتبطة بالشخصيات المبغوضة عالميا، فإن المسلمين هدف مثالي". 

 

ويذكر الكاتب أن "أون سان سو تشي التقت أخيرا بأوربان في 5 حزيران/ يونيو، وتلاقت قصتاهما المتوازيتان أخيرا، أون سان سو تشي، رمز الديمقراطية والإنسانية الذي هوى إلى الحضيض، وباتت تبحث عن اعتراف دولي واحترام، فانتهت في أحضان أشهر منبوذ في أوروبا، وأوربان الذي كان يوما ما الأمل الواعد لمستقبل أوروبا، كان يبحث عن عزاء له بعد الإهانة التي تلقاها على يد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جانكر (عندما صفعه ممازحا وقال له يا ديكتاتور)، وسعى للحصول عليها من امرأة لم تبدأ بعد بغسل يديها من دماء المسلمين". 

 

ويرى إبراهيم أن "هذين الرمزين اللذين تلطخا وأصبحا مرفوضين من محبي الإنسانية الذين خابت آمالهم ومن أصدقائهما الغربيين، مرتبطان بالمجازات اليمينية المتطرفة المفضلة، مثل (الأعداد المتزايدة للمسلمين) في ميانمار وأوروبا، و(الإعلام الكاذب)، ومنتقديهم الليبراليين البشعين". 

 

ويجد الباحث أنه "مع ذلك فكل منهما وجد طريقه للسلطة، وكلاهما وجد أن الأخلاق والقيم والمثاليات والسمعة أشياء كانا مستعدين للتضحية بهما للحصول على السلطة والتمسك بها".

 

ويقول إبراهيم: "قد يكون تم نبذهما من العالم الحر، لكن وجد كل منهما أصدقاء بين المستبدين في بكين بالنسبة لأون سان سو تشي، وموسكو بالنسبة لأوربان، ويبدو أن هناك سوقا للإسلاموفوبيا دوليا، التي يستطيع كلاهما استغلالها لتقوية قاعدتهما الشعبية". 

 

ويضيف الكاتب: "هما الآن كما كان يمكن أن يكونا في التسعينيات أرواحا متآلفة، لكن المشكلة هي أنهما ليسا وحدهما، فالرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو مؤيد لأوربان ونمطه السياسي، ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، الذي تلتقي به أون سان سو تشي عادة، وجد أن هناك منفعة سياسية كبيرة في تحريك مشاعر الاستعلاء الهندوسي والعنف ضد الأقلية الكبيرة المسلمة في الهند، والسبب الوحيد الذي قد يشعر رئيس البرازيل جائير بولسونارو، بأنه معزول، لأنه ليس لديه الكثير من المسلمين ليؤذيهم". 

 

ويبين إبراهيم أنه "كما حصل في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، فإن هناك صعودا للقوى الدينية والقومية الإثنية، وإلى الآن على الأقل تجد هذه القوى أرضية مشتركة بينها ضد المؤامرات الدولية، متمثلة في المساواة الإنسانية والاستقامة، وتسعى كل منها للتكاتف مع الأخرى لتحقيق مكانة دولية، ولحماية نفسها من المحاسبة المحلية للفساد والفشل في الحكم".

 

ويختم الباحث مقاله بالقول: "كلهم يبيعون السموم ذاتها: اعتزاز قومي وحماية من التهديدات المتخيلة للشعب وإسلاموفوبيا و/ أو معاداة للسامية، حيث كانت موجودة، وإلى الآن يبدو أن الناس يتقبلون، وما داموا يفعلون ذلك، فسيكون هناك منتفعون غير أخلاقيين باعوا مبادئهم، مثل أوربان وأون سان سو تشي، يبيعون تلك السموم".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تحذير إسرائيلي: آخر فرصة للسلام مع العرب آخذة في النفاد

قال كاتب إسرائيلي إن "الصيف القادم قد يشهد إغلاق فرص التوصل إلى تسوية سياسية إقليمية بين العرب وإسرائيل، لاسيما عقب تحذير رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين خلال خطابه في مؤتمر هرتسيليا أنه يشخص فرصة نادرة لإيجاد سلام شامل في المنطقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *