الرئيسية / الاخبار / هكذا سقطت الصحف المصرية في تناول "وفاة مرسي" (شاهد)

هكذا سقطت الصحف المصرية في تناول "وفاة مرسي" (شاهد)

رصدت ، سقوط مهني وأخلاقي غير مسبوق، لوسائل الإعلام المصرية، في تتناولها لتغطية خبر وفاة أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر الحديث، محمد مرسي، خلال جلسة محاكمته عصر الإثنين. 

 

وباستثناء صحيفة المصري اليوم(مستقلة)، خلت الصفحات الأولي للصحف المصرية، الحكومية والمستقلة، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء 18 حزيران/ يونيو 2019، من خبر وفاة الرئيس مرسي.

 

وخالفت "المصري اليوم"، كل الصحف المصرية الأ خري، بإبراز خبر وفاة الرئيس مرسي في صدر صفحتها الأولي، ولونت العنوان باللون الأحمر الذي يعبر على أهمية الخبر، كما أنها الجريدة الوحيدة التي بدأت الخبر بوصف مرسي بالرئيس السابق، ولكنها التزمت أيضا بالمعلومات الرسمية الصادرة عن النيابة العامة ووزارة الداخلية، في إطار تقرير لم تزيد مساحته عن ثلاثة أعمدة عرضية.

 

 

"خبر مقتضب"


واكتفت صحيفة الأهرام كبرى الصحف المصرية (حكومية)، بإبراز الخبر في صدر الصفحة الرابعة الخاصة بتغطية أخبار الحوادث والقضايا، دون إرفاق صورة للرئيس السابق، والاكتفاء بالمعلومات التي نشرتها الجهات الرسمية، سواء النائب العام أو التسريبات التي خرجت من وزارة الداخلية عن ملابسات الوفاة.


وعلى عكس الأهرام، تناولت صحيفتي الأخبار والجمهورية، الخبر بشكل مقتضب للغاية في صفحاتها الداخلية، من خلال خبر صغير يبرز حدث الوفاة فقط، وهو ما اختلف مع صحيفة "الشروق" المستقلة، التي أبرزت الخبر في صفحتها الثالثة، مع صورة للرئيس الراحل، والاكتفاء ببعض المعلومات البسيطة عن الحادث.

 


وفي حين أغفلت صحيفة الوطن، المملوكة لجهاز المخابرات العامة، أي ذكر للخبر، نشرت اليوم السابع المملوكة لنفس الجهاز، العديد من التحقيقات الصحفية ضد جماعة الإخوان والرئيس السابق محمد مرسي.


وخلت الصحف المصرية بمختلف تصنيفاتها، من أية مقالات رأي حول الموضوع، كما تعمدت افتتاحيات هذه الصحف بقضايا أخري بعضها محلي، والآخر إقليمي ودولي، كما اتفقت على صياغات واحدة في تناول الخبر، ارتكزت على عدم ذكر الصفة الرسمية لمرسي باعتباره رئيسا سابقا لمصر، واكتفت باسمه مجردا من أي صفة رسمية أو حزبية أو أكاديمية.


على جانب آخر خصصت الصحف المصرية الصفحات الأولي والداخلية لإبراز زيارة رئيس نظام الإنقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي لـبيلاروسيا، كما خصصت ملفات كاملة عن بطولة الأمم الافريقية التي تنطلق بالقاهرة يوم الجمعة المقبل، وكذلك امتحانات الثانوية العامة.

 

اقرأ أيضا: ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟

ضوابط مخابراتية


وعلى عكس الطبعات الورقية، اهتمت المواقع الإلكترونية لنفس الصحف بخبر وفاة مرسي، والأحداث التي صاحبته، مع التركيز على البيانات الرسمية للجهات المعنية، في حين كانت المواقع الأقل شهرة مثل المشهد والموجز والبوابة أكثر حرية في تناول الموضوع، بإبراز العديد من الآراء وردود الأفعال المحلية والدولية.


وكشفت مصادر صحفية لـ ، أن مديري التحرير بالصحف القومية والمستقلة، وضعوا العديد من القيود على تناول حدث الوفاة وتداعياته، وفقا لضوابط صحفية تلقتها قيادات الصحف من مسؤولين بالمخابرات العامة، ركزت على الاكتفاء بخبر الوفاة، وعدم وصف مرسي بكونه رئيس الجمهورية السابق، أو حتي رئيس الجمهورية المعزول، والاكتفاء باسمه مجردا، وفقا للبيان الذي أذاعه التليفزيون المصري عن الوفاة.

 

اقرأ أيضا: أديب خصص حلقة للموت المفاجئ قبل أيام.. ما علاقة مرسي؟ (شاهد)

سقوط أخلاقي ومهني


من جانبه يؤكد وكيل المجلس الأعلي للصحافة السابق ومدير المرصد العربي لحريات الإعلام قطب العربي لـ أن الصحف المصرية سقطت في مستنقع الرقيب، بتخليها عن الحيادية والموضوعية أو حتى السعي نحو الانفراد والتغطية الصحفية المهنية.


وحول غياب الحديث عن وفاة مرسي في افتتاحيات الصحف أو مقالات الرأي، يوضح العربي، أن الصحف المصرية والإعلام المصري بشكل عام أصبح خاضعا لسطوة النظام العسكري، وبالتالي فإن حجج البعض بأن الوفاة حدثت بعد تجهيز الطبعات الورقية، وهو ما لم يمكن الصحف من التغطية المهنية، هي حجج مرفوضة، لأنه كان يمكن لهذه الصحف أن تقوم بعدة طبعات، إن كانت راغبة في مواكبة الحدث.


ويضيف العربي: " لن يزيد من قدر مرسي أو ينقصه أن الصحف المصرية، التي يديرها رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، تذكر صفة الرئيس مرسي الرئاسية أو لا تذكرها، لأن التاريخ لن يمحوها، ولن تنجح إجراءات النظام العسكري في محوها".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مسقط تدعو إيران للإفراج عن الناقلة البريطانية ولضبط النفس

دعت سلطنة عمان الأحد طهران إلى الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها السلطات الإيرانية منذ أيام، داعية في ذات الوقت "جميع الأطراف إلى ضبط النفس". وفي بيان نقلته وسائل إعلام عمانية قال وزارة الخارجية العمانية إن "السلطنة تتطلع إلى قيام الحكومة الإيرانية بإطلاق سراح السفينة البريطانية وندعو الجميع إلى حل الخلافات بالطرق الدبلوماسية". وأضافت: "سلطنة عمان تتابع باهتمام بالغ حركة الملاحة في مضيق هرمز وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس"، ودعت إلى "عدم تعريض مضيق هرمز إلى مخاطر تؤثر على حرية الملاحة"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *