الرئيسية / دراسات وبحوث / العرب من المحيط إلى الخليج ينعون مرسي ويؤكدون اغتياله

العرب من المحيط إلى الخليج ينعون مرسي ويؤكدون اغتياله

لا تزال تعليقات النشطاء من إعلاميين وسياسيين وكتاب تتوالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ تعقيبا على وفاة الرئيس المنتخب، محمد مرسي، خلال جلسة محاكمته.


وأغلب التعليقات المتداولة تؤكد على عدم وفاة الرئيس مرسي طبيعيا، بسبب تعرضه للإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتجاز في مصر، ومنع الأدوية عنه، بالإضافة لظروف السجن المتردية، ومنعه من التريض والزيارة وجميع حقوقه المشروعة كسجين.

 

النشطاء دشنوا عدة وسوم للتفاعل مع النبأ، احتل أغلبها قائمة أعلى الوسوم تداولا في مصر، منها (#اغتيال_الريس_مرسي) و (#الرئيس_مرسي_شهيدا) .

 

ما زاد من تأكيد النشطاء على "اغتيال" مرسي، حديثه سابقا حول تعرض حياته للخطر داخل محبسه، حيث كان مرسي أكد خلال كلمة له من داخل القفص في إحدى جلسات محاكمته، في السابع من أيار/ مايو الماضي، أنه يريد أن يلتقي دفاعه؛ لأن هناك أشياء "تمس حياته يود مناقشتها مع محاميه، كما يود مقابلة أهله وهيئة دفاعه الذين لم يلتقِ بهم منذ قرابة 4 سنوات".

 

إعلاميون أيضا ذكروا ما وصفوه بأنه "إجراءات انتقامية" تعرض لها مرسي منذ بداية الانقلاب في 3 يوليو/ تموز 2013، مؤكدين أن تلك الإجراءات أدت إلى وفاته، بعد تعرضه لـ"أطول عملية إعدام في التاريخ".

 


من تلك الإجراءات المتداولة (إخفاؤه قسريا أربعة أشهر بعد تحديد إقامته بمقر الحرس الجمهوري في 3 يوليو/ تموز2013، خضوعه للحبس الانفرادي، ظروف الاحتجاز السيئة مع معاناته من مرض السكر المزمن ومنع الأدوية اللازمة عنه، ما أدى إلى مضاعفات خطيرة، حرمانه من دخول الطعام المناسب لصحته، منع انتداب طبيب متخصص في مرض السكر رغم تصريح المحكمة).

 

وكان مرسي قد تحدث سابقا في إحدى جلسات محاكمته حول المضاعفات الصحية التي تعرض لها؛ بسبب سوء ظروف الاحتجاز، ومعاناته من مرض السكري المزمن، وقال إنه يعاني من الضعف الشديد في الإبصار بالعين اليسرى، وبثور في الفم والأسنان، فضلا عن تكرار تعرضه لغيبوبة نقص السكر في الدم، هذا بالإضافة لإصابته بالتهابات روماتزمية حادة بالعمود الفقري وفقرات الرقبة؛ نتيجة إجباره على النوم على الأرض.

 

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fmostafty%2Fposts%2F10219326624221182&width=500

 

وزير الدولة للشؤون القانونية الأسبق، محمد محسوب، وجه رسالة عزاء لأسرة مرسي وللشعب المصري مسجلة بالفيديو عبر "فيسبوك"، دعا فيها الجميع إلى المطالبة بالحرية.

 

 https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FMahsooob%2Fvideos%2F2360070314085783%2F&show_text=0&width=261

 

تحت وسم #سامحنا، عدد من النشطاء تحدثوا عن حزنهم وألمهم لوفاة مرسي، مؤكدين أنهم رغم اختلافهم السياسي معه، إلا أنهم يشعرون بلومه لهم؛ لانشغالهم بمعاركهم السياسية والشخصية خلال تألمه في محبسه، ومنعه من أبسط حقوقه ودوائه، مع ترديد دعوات لجميع العرب "على اختلاف اتجاهاتهم الفكرية، بإقامة صلاة الغائب على الشهيد محمد مرسي في جميع أنحاء العالم، وجعلها صرخة في وجه الطغاة، وعهدا على الاستمرار في طريق الشهيد".

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fesma.elsherif%2Fposts%2F2673080846040227&width=500 https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FFreedomInAction%2Fposts%2F2666287566733145&width=500 

 

 

العديد من النشطاء طالبوا بإخراج أسامة مرسي من محبسه للمشاركة في دفن والده عبر وسم "خرجوا أسامة يدفن أبوه"، مع التأكيد على أهمية الضغط على السلطات بالسماح لأسرته بدفن جثمانه وتلقي العزاء. https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fahmed868%2Fposts%2F10156135706071231&width=500 https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fahmed868%2Fposts%2F10156135693011231&width=500

 

الحقوقي أحمد مفرح شكك أيضا في وفاة الرئيس مرسي وفاة طبيعية، وطالب المقرر الخاص المعني بالقتل خارج إطار القانون في الأمم المتحدة بإجراء "تحقيق في ظروف وملابسات مقتل مرسي، وما يتصل به من أوضاع متعلقة باحتجازه واعتقاله وغيره من المئات داخل السجون المصرية".

 https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FAhmedMefreh0%2Fposts%2F874618516208133&width=500

 

التعليقات لم تقتصر على نشطاء مصر، فقد شارك العديد من النخب العربية في التعليق على وفاة مرسي، معددين مناقبه معهم خلال فترة حكمه القصيرة.

 

الإعلامي القطري جابر الحرمي والإعلامي تامر المسحال من فلسطين، أعادا نشر مقطع لكلمة مرسي إبان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في عام 2012، مؤكدا أن فلسطين لن تنسى تلك الكلمات.

 

 

عبدالله العودة، نجل الشيخ والداعية السعودي المعتقل سلمان العودة، علق أيضا على الوفاة، مؤكدا أن "طغاة الاستبداد في مصر قتلوا الدكتور محمد مرسي".

 

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القرة داغي، علق أيضا على القتل العمد والبطيء للرئيس مرسي.

 

الكاتب الإماراتي إبراهيم آل حرم أكد أن " وجود أول رئيس شرعي منتخب في السجن كان يمثل إحراجا للانقلاب وداعميه، وإعدامه أيضا يمثل لهم حرجا أكبر.. لذلك فإن قتله بهذه الطريقة يظنون أنه مخرج لهم".

 

 

الفقيه الموريتاني محمد المختار الشنقيطي أكد أن دم مرسي "في أعناق فراعنة القاهرة وقارونات الرياض وأبو ظبي عملاء الصهاينة الأنذال".

عن editor

شاهد أيضاً

مئات الحجاج المصريين يفقدون تأشيرات الحج ..كيف تم خداعهم؟

انتاب مئات الحجاج المصريين الغضب والسخط بعد أن رفضت السلطات السعودية دخولهم إثر تعرضهم لعمليات نصب، ومنحهم تأشيرات "الفعالية" بغرض السياحة وحضور الحفلات التابعة لهيئة الترفيه بدلا من تأشيرات "الحج". وأعادت السلطات السعودية 300 مصري حتى الآن، من حاملي تأشيرة "الفعالية"؛ لأنها غير مسجلة على أنظمة الجوازات الخاصة بتفويج الحجاج، وسط حالة من الدهشة والغضب من راغبي الحج الذين حرموا من حج بيت الله الحرام...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *