الرئيسية / الاخبار / قراءة في تصريحات القائم بالأعمال الأمريكي في ليبيا

قراءة في تصريحات القائم بالأعمال الأمريكي في ليبيا

في لقاء مع بعض الساسة الليبيين المناهضين للهجوم على طرابلس قالت السيدة ناتالي بيكر، القائم بالأعمال المؤقت بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا أن الملف الليبي أصبح اليوم بيد وزارة الخارجية، وفي هذا تحول مهم يمكن أن يسهم في احتواء الأزمة الراهنة.

أسباب اضطراب الموقف الأمريكي

ربما هناك اتفاق على أن اضطراب الموقف الأمريكي من العدوان الذي شنه حفتر على العاصمة طرابلس إنما تأتى من غياب التنسيق والانسجام بين أعمدة صناعة السياسة الأمريكية، إذ كشفت الخارجية عن رفضها للحرب، وتحرك وزير الخارجية، الذي وصف الجيش التابع للبرلمان بالمليشيات في ظهور تلفزيوني على قناة فوكس نيوز، باتجاه إدانة العملية العسكرية ووقف الاقتتال.

لكن دخول مستشار الأمن القومي على خط النزاع الليبي وهمسه في أذن الرئيس ترامب أن حفتر يتصدى للإرهاب بحزم وينجح في لملمة المتفرق في ليبيا، وأن بينه وبين السيطرة على مقاليد الأمور أيام قليلة كما خطط جون بولتون وقدم له دعما سياسيا أحرج الخارجية وأدخل الموقف الأمريكي في ارتباك ملحوظ.

بولتون لا يحتاج للتحريض

تحدثت مصادر إخبارية عن أن تأثير جون بولتون على ترامب لدعم حفتر في هجومه على طرابلس إنما جاء استجابة لإلحاح سعودي إماراتي، وأن المصالح الأمريكية أو تلك الخاصة بالقيادة فعلت فعلها في الاستجابة للضغوط الخليجية لتأييد حفتر. وما أراه أن بولتون بتقاطعاته مع المحور العربي المناهض للتغيير في المنطقة، وأيديولوجيته المنحازة للمشروع الصهيوني، ورفضه لكل ما يمكن أن يشكل تحولا في اتجاهات الموقف العربي ضده كفيل بأن يدعم حفتر ويقف ضد القوة السياسية والعسكرية المقاومة له.

إذاً الملف الليبي وفق كلام القائم بالأعمال في السفارة الأمريكية أصبح بيد الخارجية، والخارجية شرعت في البحث عن مخرج للأزمة الملتهبة، دون أن تعلن عن اتجاه محدد لاحتواء الصراع القائم اليوم.

محددات

هناك محددات أساسية يمكن الوقوف عليها لتلمس اتجاه وطبيعة مقاربة احتواء الأزمة الليبية، أهمها التحفظ على نهج حفتر في التعاطي مع الواقع الليبي والقائم على فرض إرادته بقوة السلاح، ودعم موقف حكومة الوفاق والقوة العسكرية المساندة لها والتي لم تهمل ناتالي بيكر الثناء عليها في اللقاء، ولهذا دلالته المهمة وهي اعتبار دور هذه القوات محوري في بناء المؤسسة العسكرية.

من المحددات المهمة أيضا إشارة القائم بأعمال السفارة الأمريكية في ليبيا إلى ضرورة تجاوز الإطار القديم في حوارات التسوية السياسية والحاجة إلى تعدد أطراف التفاوض، وفي ظل تطور الوضع الميداني وما تواجهه مغامرة حفتر من تحديات كبيرة يمكن أن يكون لمقاربة الواجهات السياسية المتعددة إسهاما في الخروج من عنق الزجاجة.

السيناريو المحتمل وتبعاته

أقول إن فشل الهجوم على طرابلس وانكشاف نتائجه الخطيرة والكم الكبير من القتلى في صفوف قوات حفتر والدمار الهائل في المباني والمنشآت يمكن أن يسهم في إعادة بلورة موقف مختلف للطرف السياسي الذي قرن خياراته بمطالب حفتر، ويمكن للضغط الأمريكي - إن وقع - أن يدفع بهذا الاتجاه.

الأهم هو بروز منظومة عسكرية متماسكة متوافقة تجمع القوات التي تتصدى للهجوم على طرابلس، والتي تضم مئات من الضباط والعسكريين بالإضافة إلى المساندين لهم من المقاتلين الذين اثبتوا بسالتهم وانضباطهم.

هناك مؤشرات على إمكان اعتماد المنظومة العسكرية المتمثلة في الغرفة المشتركة التي تضم المناطق العسكرية الثلاث، والتي يترأسها اللواء أسامة الجويلي، كنواة للجيش الذي لا يمكن تجاوزه في مقاربات إعادة بناء المؤسسة العسكرية وأيضا لا يمكن فرض خليفة حفتر عليه كوزير نافذ أو قائد عام.

هذا السيناريو الذي يقوم على إعادة بلورة المنتظم السياسي لجبهة طبرق وإعادة صياغة رؤيته، ثم تشكل نواة قوية للجيش في المنطقة الغربية محتمل، وفي حال تبني الخارجية الأمريكية له فإنه سيفرض قيودا على طموح حفتر، ويمكن أن تكون له تبعات كبيرة في حال رفضه حفتر وهذا راجح وسيعتمد في رفضه على مناصرة أطراف دولية مناكفة للولايات المتحدة ليتعمق الشرخ ويتأكد الانقسام.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تنديد دولي بمقتل الدبلوماسي التركي بالهجوم المسلح في أربيل

نددت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، بالهجوم في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، وأسفر عن مقل دبلوماسي تركي.   وأدان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "بشدة قتل الدبلوماسي التركي"، وقال في بيان: "لا يمكن أن يكون هناك أي مبرّر لمثل أعمال العنف الوحشية هذه".  وأضاف أن "الولايات المتحدة تجدّد التأكيد على التزامها دعم حكومتي تركيا والعراق وشعبيهما"، مقدّماً تعازيه لعائلات الضحايا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *