الرئيسية / الاخبار / هجوم يستهدف نقطة مراقبة تركية في إدلب.. وأنقرة تتهم النظام

هجوم يستهدف نقطة مراقبة تركية في إدلب.. وأنقرة تتهم النظام

قالت وزارة الدفاع التركية إن هجوما استهدف نقطة المراقبة التركية رقم 10 في منطقة خفض التصعيد بإدلب.


وأضافت الوزارة في بيان لها، أن الهجوم على نقطة المراقبة تم بواسطة 35 قذيفة هاون، مشيرة إلى أنه نفذ بشكل متعمد من قبل قوات النظام السوري.

 

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة "خفض التصعيد" بإدلب لحماية وقف إطلاق النار في إطار اتفاق أستانة.

وعلى بعد بضعة كيلومترات من النقاط هذه، تتمركز قوات تابعة للنظام ومجموعات مدعومة من إيران.

وفي 17 أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، اتفاقا في مدينة سوتشي لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب ومحيطها.

 


وتواصل قوات النظام السوري والمجموعات التابعة لإيران انتهاك الاتفاق منذ بدء سريانه.

وكانت فصائل المعارضة، سحبت أسلحتها الثقيلة من المناطق التي حددها اتفاق سوتشي رغم استمرار النظام بخرق الاتفاقية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إطلاق تطبيق إلكتروني يطلع المغاربة على جودة مياه الشواطئ

أصبح في استطاعة المغاربة الآن التعرف على جودة مياه الشواطئ بكل سهولة، ذلك ما كشفت عنه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أمس الاثنين بالرباط، حيث أعلنت عن إطلاق تطبيق إلكتروني على الهاتف المحمول باسم (IPLAGES) خاص بالشواطئ، والذي يهدف إلى تقديم معلومات متنوعة للمغاربة حول الشواطئ، لاسيما جودة مياه الاستحمام. كما يمكن التطبيق، المتاح على نظام التشغيل "أندرويد"، والذي تم إطلاقه خلال ندوة صحفية لتقديم التقرير الوطني حول مراقبة جودة مياه الاستحمام بشواطئ المملكة، من تسهيل اختيار الشواطئ، سواء اعتبارا لقربها من الموقع الجغرافي لمستخدم التطبيق، أو من خلال تصفح الخريطة الجغرافية على امتداد السواحل المغربية، مقترحا أيضا المسار الذي يتعين اتباعه للتوجه إلى الشاطئ الذي يتم انتقاؤه. ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوافي، قولها إن هذا التطبيق الذي تم تطويره من قبل المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، يتيح أيضا ولوج العموم إلى المعلومة المتعلقة بمطابقة جودة مياه الاستحمام للمعايير والمعلومات المتعلقة بالمرافق والبنيات التحتية المتوفرة على الشواطئ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *