الرئيسية / الاخبار / النظام السعودي يلجأ لهذه الحيلة لتعقب الفتيات الهاربات

النظام السعودي يلجأ لهذه الحيلة لتعقب الفتيات الهاربات

تحدث موقع "" الأمريكي عن لجوء النظام السعودية لتقنية عالية في تتبع الفتيات الهاربات من المملكة، المقدر عددهن بأكثر من 1000 سيدة كل عام؛ من أجل القضاء على هذه الظاهرة.


وقال الموقع إن الفتيات الهاربات لا يتوقعن من عملاء السعودية أن يتتبعوا عُلب هواتفهم القديمة، خاصة من طراز آيفون، للوصول إلى هؤلاء الهاربات.


ونقل الموقع عن عدة مصادر أن هذا هو ما يحدث في ظل سعي السعودية لتعقب العدد المتزايد من النساء اللاتي يهربن من البلاد كل عام.


وكشف أنه من شأن علب الهاتف أن توفر معلومات يمكن أن تساعد على تعقب السعوديات الهاربات، بمساعدات معدات تتبع خاصة بعمليات التجسس، وصولا إلى مسافة أقدام قليلة من مكانهن الجديد.

 

وأشار التقرير إلى أن نقطة البيانات التي تسعى السلطات وراءها هي الهوية الدولية للأجهزة المتنقلة (IMEI)، المكونة من 15 رقما. لافتا إلى أن ذلك عادة ما يكون مقصورا على الجيش أو الاستخبارات. 

 

ونقلت التجربة عن نساء سعوديات تجربتهن، حيث قالت امرأتان فرتا معا أوائل عام 2019، إنَ أجهزة الأمن السعودية جاءت إلى منازل أسرهن بعد أن غادرتا البلاد، وطالبت بالاطلاع على عبوات هواتفهما الخلوية.


وقالت اللاجئتان، اللتان طلبتا عدم الكشف عن هويتهما خوفا من الانتقام، إنَّ العملاء السعوديين أخبروا أسرتيهما أنَّ رقم IMEI هو مفتاح العثور عليهما وإعادتهما، بحسب الموقع الأمريكي.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

جدل ديمقراطي حول الرد على منع عمر وطليب من زيارة فلسطين

تناولت صحف إسرائيلية تداعيات قرار حكومة الاحتلال المتعلق بمنع النائبتين عن الحزب الديمقراطي إلهان عمر ورشيدة طليب من زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، قبل تراجعها في وقت سابق ووضع شروط على زيارة الأخيرة. وقالت صحيفة "هآرتس" الأحد، إن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة "يشهد جدلا داخليا حول الخطوات التي يتوجب القيام بها تجاه إسرائيل". وبحسب الصحيفة "يسعى أعضاء الحزب اليساريون، إلى معاقبة إسرائيل عبر وقف الدعم العسكري لها، فيما يسعى التيار المركزي في الحزب إلى عدم اتخاذ أية خطوات ضد تل أبيب، لأن ذلك سيؤدي إلى تعزيز الدعم للرئيس ترامب". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *