الرئيسية / الاخبار / جامعة فلسطينية تفصل عددا من طلبتها بسبب تعليقات "فيسبوك"

جامعة فلسطينية تفصل عددا من طلبتها بسبب تعليقات "فيسبوك"

أصدرت جامعة فلسطينية، قرارا بفصل سبعة من طلابها بسبب تعليقات لهم عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".


وقالت منظمة "سكاي لاين الدولية" إن "جامعة الخليل فصلت سبعة من طلابها بسبب تعليقاتهم على منشور نشر على حساب عمادة شؤون الطلبة على فيسبوك"، معبرة عن استهجانها لهذا التصرف.


وأشارت المنظمة في بيان لها إلى أن "الجامعة قامت بإبلاغ الطلبة بالفصل عن طريق تعليق قرارات الفصل على حائط الإعلانات في الجامعة، بحق كل من أحمد عزام شريتح وحنين أبو زينة وصفاء عبد النبي وأنسام عطاونة وأنعام بدر وصهيب أبو غيث وعبد الرحمن سليمان".

 


وأوضح السكرتير العام للمنظمة معاذ حامد أن "قرار الفصل جاء بسبب تعليقات للطلبة تندروا فيها على إعلان نشرته عمادة شؤون الطلبة على فيسبوك، والذي تمنى لطلبة التوجيهي التوفيق بالامتحانات العامة التي يؤدونها في هذه الأثناء".


وبررت الجامعة قرارات الفصل بأنها بسبب "الإساءة" التي قام بها الطلبة بحق جامعتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن الطلبة يحق لهم الاعتراض على تلك القرارات أمام اللجان المختصة.

عن

شاهد أيضاً

دراسة: جهود حثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة

أجرى معهد إسرائيلي، دراسة حول الجهود الحثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة، لافتا إلى أن "الرياضيين الإسرائيليين واجهوا في السنوات الأخيرة عددا من الحوادث من قبل رياضيين عرب ومسلمين، رفضوا التنافس أمامهم، كتعبير عن نزع الشرعية عن إسرائيل". وقالت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمتها "شبكة ابوشمس" إن "منظمات حركة المقاطعة العالمية بي دي أس BDS تحاول أن تثير المزيد من التشويش على إسرائيل، بحرمانها من المشاركة في فعاليات رياضية، فضلا عن المحاولات الحثيثة لمنع تنظيم فعاليات ومسابقات رياضية داخل إسرائيل". وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحثون ميخال خاتوئيل وتومار فادلون ولوك فيرتنافي أن "إسرائيل تحاول مواجهة هذه الجهود المعارضة لها من خلال التعاون مع أوساط سياسية واتحادات رياضية حول العالم، في ظل أن هذه الأحداث الرياضية تصل إلى قطاعات واسعة من الكرة الأرضية، ولعلها ليست أقل أهمية من الجبهة السياسية والدبلوماسية الدولية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *