الرئيسية / الاخبار / هذا ما فعله مصارع أوكراني عند تتويجه.. ورسالته لخامنئي (صور)

هذا ما فعله مصارع أوكراني عند تتويجه.. ورسالته لخامنئي (صور)

اهتمت وسائل الإعلام، ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران بموقف مصارع أوكراني خلال حفل تتويجه بإحدى المسابقات الرياضية في بلاده.


وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة المصارع الأوكراني، ألمار نور علييف (22 عاما)، خلال اعتلائه منصة تتويجه بالميداليا الذهبية لبطولة أوكرانيا للمصارعة، وهو مرتدٍ قميصا مرسوما عليه صورة مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي ومذيّلة بعبارة "لبيك يا خامنئي".


وتعود أصول المصارع الأوكراني إلى جمهورية أذربيجان، وفقا لوكالة أنباء فارس الإيرانية، ويقطن في أوكرانيا منذ 11 عاما.


وردا على سؤال الوكالة الإيرانية، عن سبب ارتدائه "قميص خامنئي"، أجاب المصارع الأوكراني: "أقلد دينيا ولي أمر المسلمين آية الله خامنئي الذي هو مرجع تقليدي وقد نذرت أن أرتدي قميصا مزينا بصورة سماحته لو تقلدت الميدالية الذهبية لأني أعتبره روحي".

 

 

 

وفي رده على سؤال آخر حول ما يريد قوله لخامنئي، قال علييف: "إنني أقل شأنا من أن أقول شيئا لسماحته ولكن يمكنني القول فقط (روحي فداك)".

وأعرب عن أمله في أن يلتقي بقائد الثورة يوما ما ويراه معتبرا ذلك أمنية وفخرا كبيرا بالنسبة له، وقال إنه زار إيران مرتين لغاية الآن، مرة للمشاركة في مسابقة "كأس الشهداء" عام 2016 وثانية لزيارة الإمام الرضا في مشهد و"السيدة فاطمة المعصومة" في قم عام 2017.

يذكر أن المصارع الأوكراني ألمار نور علييف حاز المركز الثالث في بطولة أوروبا للمصارعة الرومانية تحت 23 عاما في وزن 77 كغم عام 2018. كما أنه حاز مركز الوصافة في بطولة العالم العسكرية للعام 2017، وحاز مركز الوصافة أيضا في بطولة أوروبا للشباب للعام ذاته.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

دراسة: جهود حثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة

أجرى معهد إسرائيلي، دراسة حول الجهود الحثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة، لافتا إلى أن "الرياضيين الإسرائيليين واجهوا في السنوات الأخيرة عددا من الحوادث من قبل رياضيين عرب ومسلمين، رفضوا التنافس أمامهم، كتعبير عن نزع الشرعية عن إسرائيل". وقالت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمتها "شبكة ابوشمس" إن "منظمات حركة المقاطعة العالمية بي دي أس BDS تحاول أن تثير المزيد من التشويش على إسرائيل، بحرمانها من المشاركة في فعاليات رياضية، فضلا عن المحاولات الحثيثة لمنع تنظيم فعاليات ومسابقات رياضية داخل إسرائيل". وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحثون ميخال خاتوئيل وتومار فادلون ولوك فيرتنافي أن "إسرائيل تحاول مواجهة هذه الجهود المعارضة لها من خلال التعاون مع أوساط سياسية واتحادات رياضية حول العالم، في ظل أن هذه الأحداث الرياضية تصل إلى قطاعات واسعة من الكرة الأرضية، ولعلها ليست أقل أهمية من الجبهة السياسية والدبلوماسية الدولية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *