الرئيسية / الاخبار / الزق: اميركا تمارس ضغوط على دول عربية لوقف تمويل السلطة الفلسطينية

الزق: اميركا تمارس ضغوط على دول عربية لوقف تمويل السلطة الفلسطينية

 

شبكة ابو شمس الاخبارية - غزة

اكد أمين سر هيئة العمل الوطني، مسؤول فرع جبهة النضال الشعبي في غزة، ، أن الولايات الأمريكية المتحدة، تمارس ضغوطاً على الدول العربية؛ لوقف تمويل السلطة الفلسطينية.

وقال الزق:-

إن الضغوط تتركز في دفع الدول العربية لوقف تمويل السلطة الفلسطينية، وعدم تنفيذ قرار الجامعة العربية، بخصوص شبكة الأمان العربية.

وأشار الزق، إلى أن الضغوط العربية، تعتبر السبب الرئيسي في تأخر شبكة الأمان العربية، التي أقرت من جانب الدول العربية، متابعاً: "ما تم اعتماده من مجلس وزراء الخارجية العرب، لم يتم تنفيذه، والدول العربية لم تقدم أي مساعدات مالية للسلطة حتى اللحظة".

وشدد الزق، على أن مؤتمر البحرين الاقتصادي، يهدف إلى ترسيم التطبيع مع إسرائيل بغض النظر عن حالة التغول على الحالة الفلسطينية، لافتاً إلى أن اختيار البحرين، يأتي لاستبدال مواقع الخصومة للأمة العربية.

وأضاف: "عقد المؤتمر بالبحرين، يأتي من أجل استبدال إسرائيل الخصم الرئيسي للأمة العربية بإيران، الأمر الذي تسعى له إسرائيل وأمريكا".

يذكر، أن جامعة الدول العربية، أقرت عام 2010 شبكة أمان مالية عربية للسلطة الفلسطينية، تُفعل في حال أقدمت إسرائيل على أي عمل مالي ضد السلطة الفلسطينية.

وقرر مجلس وزراء الخارجية العرب، بداية العام الجاري تفعيل شبكة الأمان المالية العربية، بعد اقتطاع إسرائيل من أموال المقاصة الفلسطينية، ورفض القيادة الفلسطينية استلامها منقوصة.

عن نورالدين اخمد

شاهد أيضاً

دراسة: جهود حثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة

أجرى معهد إسرائيلي، دراسة حول الجهود الحثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة، لافتا إلى أن "الرياضيين الإسرائيليين واجهوا في السنوات الأخيرة عددا من الحوادث من قبل رياضيين عرب ومسلمين، رفضوا التنافس أمامهم، كتعبير عن نزع الشرعية عن إسرائيل". وقالت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمتها "شبكة ابوشمس" إن "منظمات حركة المقاطعة العالمية بي دي أس BDS تحاول أن تثير المزيد من التشويش على إسرائيل، بحرمانها من المشاركة في فعاليات رياضية، فضلا عن المحاولات الحثيثة لمنع تنظيم فعاليات ومسابقات رياضية داخل إسرائيل". وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحثون ميخال خاتوئيل وتومار فادلون ولوك فيرتنافي أن "إسرائيل تحاول مواجهة هذه الجهود المعارضة لها من خلال التعاون مع أوساط سياسية واتحادات رياضية حول العالم، في ظل أن هذه الأحداث الرياضية تصل إلى قطاعات واسعة من الكرة الأرضية، ولعلها ليست أقل أهمية من الجبهة السياسية والدبلوماسية الدولية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *