الرئيسية / الاخبار / "فيسبوك" تنضم إلى مقاطعي هواوي وتعلق "التنزيل المسبق"

"فيسبوك" تنضم إلى مقاطعي هواوي وتعلق "التنزيل المسبق"

سدّد "فيسبوك" الجمعة ضربة قاسية لـ"هواوي" بانضمامه إلى شركات التكنولوجيا العديدة التي قطعت روابطها بمجموعة الاتصالات الصينية العملاقة، مما يعني أنّ أيّ هاتف ذكيّ يخرج من الآن فصاعداً من مصانع العملاق الآسيوي لن يكون مثبّتاً فيه مسبقاً أيّ من تطبيقات شبكة التواصل الاجتماعي الأولى في العالم.

وقالت متحدّثة باسم موقع "فيسبوك" لوكالة فرانس برس إنّ الموقع "يدرس" القرارات الرسمية التي أصدرتها السلطات الأميركية بشأن هواوي و"يتّخذ الخطوات اللازمة للامتثال لها".

وأضافت شبكة التواصل التي تضمّ منصّاتها المختلفة (فيسبوك وواتساب وإنستاغرام ومسنجر) 2,7 مليار مستخدم أنّ الإجراء الذي اتّخذّته في الوقت الراهن يقضي بالتوقف عن تزويد العملاق الآسيوي بالتقنيات التي تتيح له تثبيت تطبيقات فيسبوك مسبقاً على هواتفه الذكية.

 

 رقم صادم قد تتكبده شركات اتصالات أوروبية بحال حظر هواوي

ولفتت المتحدّثة باسم فيسبوك إلى أنّ الهواتف الذكية التي سبق لهواوي وأن أنتجتها وبالتالي المثبّتة عليها هذه التطبيقات لن تتأثر بالإجراء الجديد إذ إن مالكي هذه الهواتف سيتمكنون من مواصلة استخدام هذه التطبيقات وتحديثها.

وعلى غرار الكثير من التطبيقات الواسعة الانتشار فإنّ فيسبوك يتمّ تثبيته مسبقاً على الهواتف الذكية، وهو أمر يتطلب حصوله تعاوناً تكنولوجياً بين شبكة التواصل الاجتماعي ومجموعة الاتصالات الصينية.

والتزاما بالحظر الأميركي أعلنت شركات كبرى عدة وقف التعامل مع هواوي، وفي مقدّمه هذه الشركات غوغل التي يستخدم نظامها التشغيلي "أندرويد" في القسم الأكبر من الهواتف الذكية في العالم.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

دراسة: جهود حثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة

أجرى معهد إسرائيلي، دراسة حول الجهود الحثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة، لافتا إلى أن "الرياضيين الإسرائيليين واجهوا في السنوات الأخيرة عددا من الحوادث من قبل رياضيين عرب ومسلمين، رفضوا التنافس أمامهم، كتعبير عن نزع الشرعية عن إسرائيل". وقالت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمتها "شبكة ابوشمس" إن "منظمات حركة المقاطعة العالمية بي دي أس BDS تحاول أن تثير المزيد من التشويش على إسرائيل، بحرمانها من المشاركة في فعاليات رياضية، فضلا عن المحاولات الحثيثة لمنع تنظيم فعاليات ومسابقات رياضية داخل إسرائيل". وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحثون ميخال خاتوئيل وتومار فادلون ولوك فيرتنافي أن "إسرائيل تحاول مواجهة هذه الجهود المعارضة لها من خلال التعاون مع أوساط سياسية واتحادات رياضية حول العالم، في ظل أن هذه الأحداث الرياضية تصل إلى قطاعات واسعة من الكرة الأرضية، ولعلها ليست أقل أهمية من الجبهة السياسية والدبلوماسية الدولية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *