الرئيسية / الاخبار / رقم صادم قد تتكبده شركات اتصالات أوروبية بحال حظر هواوي

رقم صادم قد تتكبده شركات اتصالات أوروبية بحال حظر هواوي

أجرت هيئة دولية تقييما، لما قد تتكبده شركات الاتصالات الأوروبية في حال حظرت هواوي من استخدامها.

 

وأكد تقييم داخلي أجرته هيئة دولية معنية بمصالح شركات تشغيل شبكات الاتصال في العالم أن منع هواوي ومجموعة "زي تي إي" الصينية لصنع المعدات من الانخراط في عملية إطلاق شبكات الجيل الخامس من الإنترنت (5جي) سيكلّف الشركات الأوروبية المشغلة للهواتف المحمولة نحو 55 مليار يورو (62 مليار دولار).

وأفاد تقييم "الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول" (جي إس إم أيه) أن الشركات المشغلة لشبكات الاتصالات ستواجه تأخيرا يصل إلى 18 شهراً في توفير شبكات "5جي" للزبائن.

 


ويضاف التقييم إلى النقاش الذي أثارته المطالبات الأميركية بأن تتخلى الشركات في أوروبا وغيرها من الدول المتحالفة معها عن هواوي كمصدر لمعدات "5جي" نظراً لمخاوف واشنطن من أنها قد تشكل خطراً على أجهزة الاستخبارات.

ويشير تقييم "جي إس إم أيه" إلى أن هواوي و"زي تي إي" تشكلان 40 بالمئة من سوق توفير معدات الهواتف المحمولة في الاتحاد الأوروبي وأن هواوي حاليًا "رائدة في تكنولوجيا 5جي".

وأفادت الجمعية أن شركتي "إريكسون" السويدية و"نوكيا" الفنلندية اللتين تتنافسان في أوروبا إضافة إلى "سامسونغ" الكورية الجنوبية لا تملك القدرة على التعامل مع عملية الانتقال بشكل كامل من شبكات "3جي" و"4جي" إلى "5جي" في أوروبا مع احترام العقود التي تم توقيعها في أميركا الشمالية وآسيا.

ويعني ذلك أن الشركات المشغلة ستواجه تكاليف وتأخيرات كبيرة ما لم تتمكن من استخدام معدات هواوي و"زي تي إي"، وفق الجمعية التي أشارت مع ذلك إلى التباينات الكبيرة في الوضع بين بلد أوروبي وآخر. 

وأفاد التقييم أن "من شأن فرض حظر على جهات البيع الصينية أن يقلل بشكل كبير من حدة المنافسة في سوق معدات الهواتف المحمولة ويزيد الأسعار ويرفع تكاليف إطلاق 5جي بشكل إضافي". 

وذكرت الوثيقة التي أعدتها الجمعية أن ذلك "سيبطّئ عملية إطلاق شبكات الجيل الخامس في أوروبا ويتسبب بخفض الإقبال، وهو ما سيزيد بشكل إضافي الثغرة الإنتاجية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة". 

 


ومنعت واشنطن في أيار/ مايو الشركات الأمريكية من بيع هواوي مكونات مصنوعة في الولايات المتحدة لمعداتها. وتم لاحقًا منحها مهلة 90 يومًا للسماح بتطبيق الحظر على مراحل. 

وبإمكان هذه الخطوة أن تهدد استمرار هواوي، إحدى أهم المجموعات الصينية، وفق الخبراء الذين يشيرون إلى اعتمادها على القطع الإلكترونية الأمريكية. 

وقررت شركات كبرى عدة وقف التعامل مع هواوي، بينها غوغل التي يستخدم نظامها التشغيلي "أندرويد" في معظم هواتف العالم الذكية.

ولم يتّخذ الاتحاد الأوروبي ودوله موقفًا رسميًا بعد بشأن منع استخدام معدات هواوي في شبكات الهواتف المحمولة لديها على غرار الموقف الأمريكي. 

لكن شركات مشغلة عدة مثل "إي إي" وفودافون" في بريطانيا أعلنت أنها ستتخلى عن هواتف هواوي الذكية عندما تطلق خدمات "5جي".

عن editor

شاهد أيضاً

دراسة: جهود حثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة

أجرى معهد إسرائيلي، دراسة حول الجهود الحثيثة لنزع الشرعية الإسرائيلية في عالم الرياضة، لافتا إلى أن "الرياضيين الإسرائيليين واجهوا في السنوات الأخيرة عددا من الحوادث من قبل رياضيين عرب ومسلمين، رفضوا التنافس أمامهم، كتعبير عن نزع الشرعية عن إسرائيل". وقالت الدراسة الصادرة عن معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمتها "شبكة ابوشمس" إن "منظمات حركة المقاطعة العالمية بي دي أس BDS تحاول أن تثير المزيد من التشويش على إسرائيل، بحرمانها من المشاركة في فعاليات رياضية، فضلا عن المحاولات الحثيثة لمنع تنظيم فعاليات ومسابقات رياضية داخل إسرائيل". وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحثون ميخال خاتوئيل وتومار فادلون ولوك فيرتنافي أن "إسرائيل تحاول مواجهة هذه الجهود المعارضة لها من خلال التعاون مع أوساط سياسية واتحادات رياضية حول العالم، في ظل أن هذه الأحداث الرياضية تصل إلى قطاعات واسعة من الكرة الأرضية، ولعلها ليست أقل أهمية من الجبهة السياسية والدبلوماسية الدولية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *