الرئيسية / الاخبار / نتنياهو يجري محاولة أخيرة لمنع انتخابات جديدة

نتنياهو يجري محاولة أخيرة لمنع انتخابات جديدة

يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، منع إجراء انتخابات جديدة في دولة الاحتلال، حيث يعتزم الاجتماع مساء اليوم الأحد مع الأحزاب اليمينية في محاولة أخيرة لتشكيل الحكومة.

 

وحسب تصريح لرئيس الوزراء، نشره مكتب نتنياهو في شريط مصور على صفحته الرسمية، دعا كافة قادة الأحزاب اليمينية للاجتماع مساء الأحد، في آخر محاولة لإنقاذ الانتخابات التي أجريت في نيسان/ أبريل الماضي.

وقال نتنياهو "قدمت إلى كافة الشركاء اقتراحًا للحل، استنادا إلى المبادئ والبيانات التي حددها الجيش".

وأضاف: "ليس هناك سبب لتأجيل الانتخابات، سأدعو جميع قادة الأحزاب الليلة، أريد التحدث معهم ومحاولة منع الانتخابات غير الضرورية".

ويرفض زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان تشكيل حكومة مع نتنياهو، لرفض الأخير تعديل قانون "التجنيد" الذي يجبر كافة الإسرائيليين، بما فيهم المتدينين، بالخدمة الإجبارية في الجيش.

 

اقرأ أيضا: يديعوت: ليبرمان يقامر بـ"نتنياهو".. لعبة توتير وتسلية

وفي وقت سابق اليوم، اتهم نتنياهو، ليبرمان وزير الدفاع السابق في حكومته، أنه "يبحث عن كل الأعذار لإسقاطه"، حسب صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية‎.

وقبل ذلك بفترة وجيزة، وردا على تعنت ليبرمان، أعلن وزراء في حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية عن حزب "الليكود" الذي يتزعمه نتنياهو، عزمهم تقديم مشروع قانون بحل الكنيست والدعوة إلى انتخابات جديدة، ما لم يتم تشكيل حكومة خلال 3 أيام.

ويسعى الليكود، حال فشله في تشكيل ائتلاف حكومي، إلى حل الكنيست، والذهاب إلى انتخابات جديدة خلال 3 أشهر، لتجنب تكليف الرئيس "روفين ريفلين" مرشحا آخر، سيما من معسكر اليسار، بموجب القانون، بعد انتهاء مُهلتي نتنياهو.

 

يشار أن الأربعاء هو موعد انتهاء المهلة الثانية والأخيرة لتقديم نتنياهو حكومته، بعد انتخابات أبريل/نيسان الماضي.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الـ"فيفا" يختار مدرب ليفربول الإنجليزي "الأفضل في العالم"

توج الألماني يورغن كلوب، مدرب فريق ليفربول الإنجليزي، بجائزة أفضل مدرب في العالم، في الحفل الذي نظمه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مساء الاثنين، بمدينة ميلانو الإيطالية. وتنافس كلوب مع غريميه المحليين ماوريسيو بوتشيتينو وبيب جوارديولا، قبل أن يحسم الجائزة للمرة الأولى في مسيرته التدريبية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *