الرئيسية / دراسات وبحوث / تقرير حكومي: دراما المخابرات المصرية الأكثر "ابتذالا" برمضان

تقرير حكومي: دراما المخابرات المصرية الأكثر "ابتذالا" برمضان

في خطوة نحو تخفيف حدة تقرير لجنة الدراما التابعة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (حكومي) بمصر، بشأن تقييم الأعمال الدرامية المقدمة على شاشات القنوات الفضائية بمصر في الأسبوع الأول من شهر رمضان، أكد مصدر بالمجلس أن التقرير "كانت به مغالاة".

ورصدت اللجنة، السبت، 948 مخالفة في 18 مسلسلا، في الأسبوع الأول من شهر رمضان، أبرزها إيحاءات جنسية وألفاظ مبتذلة ومشاهد عنف، وعدم احترام القانون وأخرى لا تحترم الهوية المصرية والعربية، ومخالفات تشوه صورة المرأة.

وكشف مصدر قريب من الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الاعلام، لـ أن هذا التقييم "ليس نهائيا"، مضيفا أن "الزملاء الذين قاموا بعمليات المتابعة كانوا دقيقين أكثر من اللازم؛ حيث رصدوا ألفاظا في مشاهد درامية بالمناطق الشعبية اعتبروها ابتذالا".

 

 

اقرأ أيضا: "كود أخلاقي".. سلاح لتجميل وجه عسكر مصر بدراما رمضان

قيم العسكر

واعتبر المخرج المصري، إسلام عاصي، أن تدني مستوى الدراما في مصر يعد انعكاسا طبيعيا للوضع السياسي، قائلا: "الدولة تسعى لعسكرة كل شيء، وبالتالي من الطبيعي أن تختفي أي قيم أخلاقية واجتماعية لصالح أفكار محددة سلفا".

وأضاف لـ: "تمجيد الجيش والشرطة والحرب على الارهاب، وتخوين وشيطنة المعارضة وخلافه، هو حال معظم مسلسلات رمضان لهذا العام بعد سيطرة إعلام المصريين التابع للمخابرات على أغلب سوق الدراما في مصر".

وأكد المخرج المصري أن "تغييب الوعي مستمر في الإعلام والدراما والحياة السياسية وكل شيء"، مشيرا إلى أن "ما نراه ليس مخططا جديدا لكنه نهج النظام منذ الانقلاب وحتى الآن".

الجمهور بريء

وحمًلتْ الكاتبة في شؤون الأسرة، فاطمة عبدالرؤف، القائمين على إنتاج الدراما المسؤولية "في إنتاج أعمال لا تتماشى مع قيم المجتمع"، قائلة: "كل ما يشغل تفكيرهم هو الربح والإعلانات، ولا يمتلكون أي مشروع قيمي، بل إنهم ربما لا يملكون الحد الأدنى من القيم الثابتة المستمدة من الثقافة والحضارة المصرية".

وأضافت لـ أن "الجمهور المصري بريء من موجة الهبوط الدرامي الذي نشهده هذا العام؛ بدليل الإقبال الكبير على أعمال درامية سابقة كانت نموذجا للنسق القيمي الملتزم بالأخلاقيات العالية والمضمون الذي يحمل قضايا الأمة الحقيقية كمسلسل المال والبنون".

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

خطط أمريكا الاقتصادية للفلسطينيين تستدعي جهود الماضي

قال محللون، الأحد، إن عدة مشروعات كبرى في خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاقتصادية البالغ حجمها 50 مليار دولار من أجل إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إنما تعكس مقترحات سابقة تعثرت جراء الصراع. وتدعو الخطة، التي يقودها جاريد كوشنر صهر ترامب، إلى إنشاء صندوق استثمار عالمي لدعم الاقتصاد الفلسطيني واقتصاد الدول العربية المجاورة، بنحو 179 مشروعا في مجالي البنية الأساسية والأعمال. قال مفاوض السلام الإسرائيلي السابق شاؤول أرييلي، إن كثيرا من أوجه هذه الخطوة ليس بالجديد...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *