الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / تعليم / هل للثدييات البرية والحيتان سلف مشترك؟

هل للثدييات البرية والحيتان سلف مشترك؟


شرحنا في مقال سابق الأفكارَ الأساسية التي أعلنها داروين للعالم في كتابه "أصل الأنواع بوسائل الاصطفاء الطبيعي". قدم لنا داروين -في نظريته عن التطور- فكرتين مميزتين؛ الأولى هي أن الكائنات تُطور طبيعيًّا تكوينات أفضل وأكثر تكيفًا مع المحيط، وهذا التطور مرتبط بآلية الانتقاء الطبيعي، والثانية هي أن جميع الكائنات -الحية والمنقرضة- ارتبطت مع بعضها بسلف مشترك في أحد مستويات شجرة التطور. وقد أثارت هذه الأفكار ضجَّة كبيرة بالطبع، ولكن هل تتوفر أية دلائل على صحة هذه الافتراضات؟

لمناقشة الافتراض الثاني؛ سنركز على جذع مميز من شجرة التطور وهو الثدييات البحرية cetaceans التي تضم الحيتان والدلافين وخنازير البحر.i

يعتقد العلماء أن هذه الكائنات مرتبطة بصورة وثيقة، وأنها تطورت من الثدييات القديمة ذات الأرجل الأربعة، وذلك استنادًا إلى عدة حقائق سنستعرض بعضها:

تعيش الحيتان في المحيطات، وتبدو كأسماك كبيرة. ولكن لعلم التشريح المقارن رأيٌ آخر؛ فعلى عكس الأسماك تتشابه الحيتان مع الثدييات البرية بصفات عدة منها:

تتكاثر الحيتان بالولادة وتُحاط أجنَّتها بالمشيمة في أثناء الحمل.

تُرضع الحيتان صغارها.

تُعدُّ الحيتان من ذوات الدم الحار، ويُعدُّ هذا أمرًا نادرًا لدى الأسماك ذات الدم البارد.

لا تمتلك الحيتان خياشيم؛ بل تتنفس الهواء برئتين متطورتين عبر فوهات تنفسية تتوضع في القسم العلوي من الرأس داخل الجمجمة، وتنقسم هذه الفوهة إلى ممرَّين تنفسيَّين، ومن الممكن أن تكون هذه الفوهات صورة معدلة من الأنف عند الثدييات ولكننا بحاجة إلى مزيد من الأدلة لإثبات ذلك.

وفي هذه النقطة تحديدًا يُقدِّم لنا علمُ الجنين بعض الأدلة المساعدة (تُمثِّل الصور الملحقة مراحل نموٍّ مختلفة  لجنين الدولفين). فنلاحظ في المرحلة المبكرة ثلمين أنفيين في مقدمة الوجه كالتي تبدو لدى أجنَّة الكلاب وأجنَّة الإنسان. ومع استمرار جنين الدولفين بالنمو؛ يُهاجر الثلمان الأنفيان إلى القسم العلوي من الرأس ويلتحمان لتشكيل الفوهة التنفسية التي ذكرناها سابقًا.ii

 

تمتلك كثير من الحيتان شعرًا موزعًا في الجسم كتلك التي لدى الثدييات البرية.

تتوضع في زعانفها الأمامية عظامٌ تتشابه تشريحيًّا مع عظام الخفَّاش وفرس النهر والإنسان، وهي عظم واحد للذراع واثنين من العظام للساعد إضافةً إلى عظام المعصم والسلاميلات.

ولكن ماذا عن الأطراف الخلفية؟ فهل تمتلك الحيتان أطرافًا خلفية؟

على الرغم من عدم امتلاك الحيتان الحديثة الأطراف الخلفية؛ لكنها تمتلك عظامًا غريبةً في مكان الأطراف الخلفية. وقد تبيَّن عند دراستها أنها تُقابل تشريحيًّا عظمَ الحوض والفخذ والساق عند الإنسان، إضافة إلى وجود بقايا مفصل كروي بين عظم الحوض والفخذ يُشبه ما نمتلكه في أجسادنا، ربما تكون هذه العظام دليلًا على التغيرات والتكيفات التي طرأت على الحيتان في أثناء مسيرة تطورها. وبالفعل عند ملاحظة مراحل النمو الجنيني عند الحوت نلاحظ تشكُّل براعم الأطراف الخلفية تمامًا كما يحدث عند جنين الإنسان، وهي التي تنمو فترة معينة ثم تتوقَّف في حين تتابع الأجزاء الأخرى نموها.

والمجال الآخر الذي يُقدِّم لنا أدلة على تطور الحيتان هو السجل الأحفوري، فبمقارنة الفتحات التنفسية الموجودة في عظم جمجمة Basilosaurus (وهو أحد أنواع الحيتان المنقرضة التي عاشت قبل 34-40 مليون سنة وحُفظت هياكلها العظمية جيدًا) بالفتحات التنفسية لكلٍّ من الحيتان الحديثة من جهة والثدييات البرية من جهة أخرى؛ نجد أنها تقع في الوسط، وهي ما تُعبِّر عنه كمرحلة وسطية مرت فيها الحيتان حتى وصلت إلى شكلها الحالي، ونجد أيضًا في مؤخرة أجسام هياكل هذه الحيتان المنقرضة أطرافًا خلفيةً تحمل تقسيمًا مشابهًا لما هو عند الثدييات البرية؛ وهو حوض وفخذ وساق ورسغ وسلاميات القدم، وهي مناسبة للمشي على الأرض والتزاوج والتخلُّص من الطفيليات الخارجية ولحكِّ الجلد.

لدينا -حتى الآن- حقائق متعددة من علم التشريح المقارن وعلم الجنين والأحافير تدعم الافتراضات السابقة، وسنستعرض الآن نتائج مقارنة تسلسل الحمض النووي DNA code بين الكائنات، ولنرى معًا هل يتفق مع ما توصلنا إليه؟

قارن العلماء تسلسل DNA الحيتان بكثير من الكائنات البحرية أسماكًا وفقمات وغيرها، ولكن أقوى تشابه كان مع فرس النهر. وهذا لا يعني أبدًا أن الحيتان تطوَّرت من فرس النهر، ولكن يشير ذلك إلى أنهما اشتركا بسلف واحد عاش قبل 54 مليون عام.

ومن الجدير ذكره أن العلاقة بين فرس النهر والحيتان غريبة جدًّا، فعلى الرغم من أن فرس النهر حيوان نباتي في حين تتغذى الحيتان على الأسماك مما يجعلها آكلة للحوم؛ ولكن في الواقع يشترك فرس النهر والحوت بخصائص غريبة، فالحيتان القديمة المكتشفة في المستحاثات والتي امتلكت القدرة على المشي بفضل بنيتها التشريحية المميزة، تمتلك رسغًا مميزًا موجودًا فقط لدى فرس النهر وأقاربه، إضافة إلى أن كليهما يمتلك معدة متعددة الحجرات (هذا أمر شائع لدى الحيوانات النباتية، لكنه غريب للغاية عند كائن يتغذى على الأسماك). وأيضًا تُنجب إناث فرس النهر مواليدها وترعاها تحت الماء تمامًا كالحيتان، ومن الغريب جدًّا أن ذكور الحيتان وفرس النهر هي الوحيدة في الثدييات التي تمتلك خصى داخلية.

تُخبرنا هذه الحقائق وغيرها الكثير بأن الحيتان تطورت من ثدييات برية ذات أربعة أرجل، ولكن العلماء لم يتوقفوا عند دراسة تاريخ الحيتان التطوري، فقد اكتشفوا -اعتمادًا على دراسات متعددة منها المستحاثات وتسلسلات الدنا وعلم الجنين- أن أجنحة الطيور هي صورة معدَّلة من الأطراف الأمامية والمخالب! وأن الطيور قد تطورت فعليًّا من سلف مشابه للديناصور، وأيضًا باستطاعتنا -وبكل بساطة- أن نُميِّز وجود يدٍ مكونة من خمسة أصابع في جناح الوطواط مشابهة لأيدي القردة.

كذلك أثبتت الدراسات وجود سلف مشترك ما بين الشمبانزي والإنسان، وأنها تطورت من كائنات شبيهة بالزواحف، وأن الكائنات الشبيهة بالزواحف reptile-like creatures قد تطورت من كائنات شبيهة بالبرمائيات amphibian-like creatures التي بدورها تطورت من كائنات شبيهة بالأسماك. وإذا عدنا في الزمن إلى الوراء بما يكفي سنجد أن هذه الأسماك تشترك بسلف مع الديدان الحلقية.

وفي النهاية فإن آلاف الحقائق في مجالات مختلفة تقودنا إلى نتيجة واحدة أعلنها داروين في أواخر القرن التاسع عشر وهي أن الكائنات الحية على الأرض -على الرغم من تنوعها المبهر- كلها ترتبط ببعضها بسلف واحد! فيا لها من نتيجة مفاجئة! يمكننا دعوة أي حيوان لقضاء الوقت معًا فنحن أبناء عم!

المصادر:

i]
ii هنا


فيديو:
هنا

* إعداد: : Ghazal Shammas
* تدقيق علمي: : Faten Abo Fakher
* تدقيق لغوي: : جهاد محمد
* تصميم الصورة: : Juman Hasan
* نشر: : Muhammad Massoud

عن نورالدين اخمد

شاهد أيضاً

إثبات فرضية قديمة بعمر 53 عامًا لتلوين الشبكات

هل تبادر إلى ذهنك يومًا أن إثباتًا خاصًّا بالتلوين قد أرق علماء رياضيات كثيرين؟ رغم بساطة ما ذُكِر، لكن أهميته بالغة حتى تعدَّت حدود كراسات الرسم الخاصة بأطفالنا، بدءًا بتمييز الخرائط تضاريسَ كانت أم طبيعة وتوزيع الضيوف في حفلات الزفاف وجدولة مهام مصنع ما لفترة زمنية محددة أو حتى حل لغز السودوكو.استوحت مسائل تلوين الشبكات من التساؤل القاضي بتلوين الخرائط لتمييز البلدان المتجاورة؛ فقد كانت هذه المسائل موضع دراسة بين علماء الرياضيات لما يقرب من 200 عام. الهدف من ذلك هو معرفة كيفية تلوين نقاط التقاء الشبكات (أو الرسومات كما يسميها علماء الرياضيات) دون تشابه في اللون لأي نقطتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *