الرئيسية / الاخبار / صحيفة لبنانية: انقسامات بين الجنود السودانيين باليمن

صحيفة لبنانية: انقسامات بين الجنود السودانيين باليمن

قالت صحيفة الأخبار اللبنانية، اليوم الجمعة، إن انشقاقات في القوات السودانية المشاركة في التحالف العربي باليمن، بدت بعد الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير.

 

ونقلت الصحيفة المقربة من حزب الله اللبناني، من مصادر في مدينة المخا بمحافظة تعز، الخاضعة للسيطرة الإماراتية، أن المئات من الجنود السودانيين، أعلنوا رغبتهم في التوقف عن القتال والعودة إلى بلادهم.

 

وأشارت إلى أن الجنود السودانيين، حاولوا إخلاء مواقعهم العسكرية في ضواحي مدينة الخوخة، إلا أن الإمارات دفعت بتعزيزات عسكرية إلى محيط معسكر القوات السودانية لمنع ذلك.

 

ولفتت إلى أن الإمارات أصدرت تعميما إلى جميع النقاط العسكرية الممتدة على طريق المخا - عدن، بمنع مرور أي جندي سوداني، لا يحمل تصريح مرور من عمليات الساحل الغربي، خشية هروب أعداد كبيرة من تلك القوات، وأبلغت الجنود السودانيين بأن قرار وقف مشاركتهم القتالية بيد حكومتهم، وفق اتفاق التعاون بينها وبين التحالف العربي.

 

اقرأ أيضا: المجلس العسكري السوداني يحدد موقفه من المشاركة بحرب اليمن

 

وكان الجيش السوداني، قد أعلن في وقت سابق من الشهر الماضي، أنه سيبقي قواته في اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سونا" عن الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، قوله إن القوات السودانية ستبقى مشاركة في التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن حتى يحقق أهدافه.

وأضاف، "إننا متمسكون بالتزاماتنا تجاه التحالف، وستبقى قواتنا حتى يحقق التحالف أهدافه".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"معتقلي الرأي" يتحدث عن أوضاع الدعاة الثلاثة بسجون السعودية

نشر حساب "معتقلي الرأي" الذي يتابع أوضاع النشطاء والمفكرين المعتقلين في السعودية معلومات جديدة حول دعاة وعلماء معتقلين تحدثت تقارير صحفية عن نية السلطات السعودية إعدام عدد منهم بعد شهر رمضان. وفي تغريدات على تويتر الأحد، كشف الحساب أن الدعاة سلمان العودة وناصر العمر وعوض القرني "ما يزالون في العزل الانفرادي وسط ظروف احتجاز سيئة للغاية".     — معتقلي الرأي (@m3takl) May 26, 2019   وفي ما يتعلق بالداعية العمري، قال الحساب: "تأكد لنا خبر نقل الدكتور #علي العمري إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي، كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني والآن يُشرف عليه فريق لا يقل سوءاً"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *