الرئيسية / الاخبار / "حماس" تدعو "فتح" لتحقيق الوحدة في مواجهة صفقة القرن

"حماس" تدعو "فتح" لتحقيق الوحدة في مواجهة صفقة القرن

دعت حركة "حماس"، اليوم الجمعة، حركة "فتح"، لتحقيق الوحدة والانخراط في العمل الوطني المشترك لمواجهة الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن". 

جاء ذلك في بيان صحفي، للناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع.

وقال القانوع: "حركة فتح مدعوة لتبني الموقف الفصائلي الموحد بشأن تحقيق الوحدة الوطنية، من خلال ترسيخ الشراكة مع الفصائل الفلسطينية في حكومة وحدة وطنية، والانخراط في العمل الوطني المشترك لمواجهة صفقة القرن الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية". 

و"صفقة القرن" هي خطة تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية الكشف عنها في حزيران/ يونيو المقبل. 

ويتردد أن تلك الخطة تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بينها وضع مدينة القدس المحتلة وحق عودة اللاجئين.

 

اقرأ أيضا: فصائل لـ""شبكة ابوشمس"": هذا المطلوب لمواجهة وإفشال صفقة القرن

وأشار القانوع، إلى أن مسيرات "العودة " التي تنطلق عصر اليوم "تعكس تطلع شعبنا لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستثمار وحدته الميدانية ومسيراته الشعبية وتضحياته الجسام ، في موقف سياسي موحد لمواجهة التحديات الراهنة". 

ومنذ أذار/ مارس 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة، قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.


ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة. 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"معتقلي الرأي" يتحدث عن أوضاع الدعاة الثلاثة بسجون السعودية

نشر حساب "معتقلي الرأي" الذي يتابع أوضاع النشطاء والمفكرين المعتقلين في السعودية معلومات جديدة حول دعاة وعلماء معتقلين تحدثت تقارير صحفية عن نية السلطات السعودية إعدام عدد منهم بعد شهر رمضان. وفي تغريدات على تويتر الأحد، كشف الحساب أن الدعاة سلمان العودة وناصر العمر وعوض القرني "ما يزالون في العزل الانفرادي وسط ظروف احتجاز سيئة للغاية".     — معتقلي الرأي (@m3takl) May 26, 2019   وفي ما يتعلق بالداعية العمري، قال الحساب: "تأكد لنا خبر نقل الدكتور #علي العمري إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي، كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني والآن يُشرف عليه فريق لا يقل سوءاً"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *