الرئيسية / الاخبار / الغارديان: شكوك حول دور جماعة صغيرة بتنفيذ هجمات سريلانكا

الغارديان: شكوك حول دور جماعة صغيرة بتنفيذ هجمات سريلانكا

 

وتذكر الصحيفة أن العلاقة كانت في بعض الأحيان مباشرة، ففي ذروة قوته جذب تنظيم الدولة عددا مهما من الأتباع جاءوا من جزر المالديف القريبة من سريلانكا، وبينهما علاقات تجارية ونقل، وجذب مقاتلين من سريلانكا، ففي تموز/ يوليو 2015 قتل أبو شريح السيلاني، وهو يقاتل مع التنظيم في الرقة السورية، مشيرة إلى أن 32 سريلانكيا من المتعلمين انضموا وعائلاتهم إلى التنظيم، بحسب ما أخبر وزير العدل ويجياداسا راجابكشا البرلمان في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016. 

وينقل التقرير عن ويجياداسا راجابكشا، قوله: "هؤلاء كلهم من عائلات مسلمة عادية، وهم من عائلات تعد متعلمة جدا، وأضاف أن الحكومة على علم بمحاولات أجانب نشر الأفكار المتطرفة. 
ويبين الكاتب أن الجماعات الجهادية عادة ما تجد أرضية خصبة لها في المناطق التي تعاني من توتر طائفي، وتنتشر هذه الجماعات بسرعة في هذا المناخ، حيث تقوم باستغلال مظالم هذه المجتمعات، وتقدم الأداة القوية لتبرير العنف.  

وبحسب الصحيفة، فإنه كانت هناك إشارات على وجود جماعات تحضر لعمليات إرهابية في الأشهر الأخيرة، بعدما صادرت الشرطة كمية كبيرة من الأسلحة مخبأة قرب محمية للحيوانات البرية في شمال غرب البلاد، واعتقال أربعة رجال من جماعة راديكالية تم تشكيلها حديثا.  

ويكشف التقرير عن أن الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة تظهر أن المهاجمين هم شباب محليون، وهذا يناسب الصورة عن منفذي العمليات الذين يعيشون بالقرب من أهدافهم، حتى لو كانوا متأثرين بأيديولوجيات خارجية. 

ويجد بيرك أنه لو تبين ان المنفذين هم من أتباع تنظيم القاعدة فإن ذلك سيمثل تحولا في استراتيجيته، بعدما قلل من الهجمات العشوائية، في محاولة لإبعاد نفسه عن تنظيم الدولة. 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى أن "التركيز ظل على فشل وكالات الأمن السريلانكية، وما هو أهم من هذا هو ارتباط أجهزة في داخل المؤسسة الأمنية بأحزاب سياسية".

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الجيش الأمريكي يعتزم تحليل 350 مليار منشور لمواقع التواصل

كشفت وكالة أنباء بلومبرغ عن عزم الجيش الأمريكي تحليل 350 مليار منشور على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم أجمع، للمساعدة في تتبع كيفية تطور الحركات الشعبية. دعوة لتقديم المناقصات للمشروع، ومقرها في كلية الدراسات العليا البحرية في مونتيري بكاليفورنيا، طالبت بفحص رسائل ما لا يقل عن 200 مليون مستخدم من أكثر من 100 دولة بأكثر من 60 لغة لفهم أفضل "للتعبير الجماعي". وقال المحاضر في العلاقات الدولية في بيركيبيك جامعة لندن، أنطوان بوسكيت، تعليقا منه على خطوة وزارة الدفاع الأمريكية إن "اتساع النطاق العالمي لهذا البرنامج مذهل". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *