الرئيسية / الاخبار / روسيا تحجب موقعا إخباريا بسبب جدارية مسيئة لبوتين

روسيا تحجب موقعا إخباريا بسبب جدارية مسيئة لبوتين

قالت رئيسة تحرير موقع إخباري إقليمي إن السلطات الروسية حجبت الموقع خلال مطلع الأسبوع بسبب تقرير عن جدارية مسيئة للرئيس فلاديمير بوتين، وذلك بموجب قانون جديد يحظر الإساءة للمسؤولين على الإنترنت.


ويسمح التشريع، الذي وقع عليه بوتين ليصبح قانونا الشهر الماضي، للسلطات بحجب المواقع التي تنشر محتوى يصنف بأنه يظهر "عدم احترام فج".


ويقول منتقدو الكرملين إن الإجراء هو شكل من أشكال الرقابة المباشرة للدولة بينما يقول واضعو القانون إنه ضروري للحفاظ على سلامة النقاش العام على الإنترنت.


وقالت رئيسة التحرير أولجا بروخوروفا إن هيئة الرقابة على الإعلام الرسمية (روسكوماندزور) حجبت موقع 76.آر.يو في ياروسلافل شمال شرقي موسكو لأكثر من 12 ساعة يومي 12 و13 أبريل/ نيسان.


وذكرت أن الهيئة أبلغت الموقع بعد حجبه أن تقريره بشأن الجدارية على أعمدة أحد مراكز الشرطة المحلية، والتي تنتقد بوتين بشكل من البذاءة، تضمن معلومات صنفت بأنها مخالفة لقانون إهانة السلطات.


وأضافت أن الحجب رُفع عن الموقع بعد أن أزال صورة الجدارية من التقرير وأرسل لقطة شاشة للهيئة.

عن

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *