الرئيسية / الاخبار / خبراء إسرائيليون: زعماء عرب تنفسوا الصعداء بفوز نتنياهو

خبراء إسرائيليون: زعماء عرب تنفسوا الصعداء بفوز نتنياهو

بدا واضحا أن الجولة الانتخابية الإسرائيلية الأخيرة لم تقتصر على الإسرائيليين، بل وصلت أصداؤها إلى الدول العربية والإسلامية، سواء من خلال ردود الفعل، أو التهاني التي وصلت لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. 


فقد ذكر أريئيل كهانا المراسل السياسي لصحيفة أنه "رغم العلاقات المتواضعة بين إسرائيل ونيجيريا، الدولة الأفريقية المسلمة، فقد اتصل رئيسها محمد بخاري مع نتنياهو، وهنأه بالفوز في الانتخابات، وتمنى للإسرائيليين مزيدا من الاستقرار والازدهار والسلام". 


وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته " أن "بخاري أجرى اتصالا علنيا مع نتنياهو رغم ما تعيشه الدولتان من برود في علاقاتهما الثنائية، وقال إنه يأمل باستمرار التعاون مع نتنياهو لتقوية علاقات البلدين". 


وقال مكتب نتنياهو إن "هذا الاتصال يأتي في أعقاب جهود سياسية كبيرة يبذلها الأخير، خاصة بعد جهود الدفاع المدني الإسرائيلي في المشاركة بإنقاذ المصابين في كارثة سقوط مدرسة بنيجريا في مارس الماضي، حيث قتل ثمانية من السكان المحليين، وأصيب العشرات في العاصمة لاغوس". 


وأوضحت الصحيفة أن "السنوات الأخيرة شهدت افتتاح إسرائيل لمنظومة علاقات مع عدة دول أفريقية، تم تتويجها بافتتاح سفارة لها في رواندا".


آفي يسسخاوف الخبير الإسرائيلي في الشئون الفلسطينية ذكر أن "عددا ليس قليلا من الدول العربية وجهات أخرى في الشرق الأوسط تنفسوا الصعداء حين اتضحت النتائج النهائية للانتخابات الإسرائيلية، ومن بينها السعودية ومصر ودول الخليج العربي". 


وأضاف في تقريره بموقع ويللا ترجمته "" أن "جميع هذه الدول تجري لقاءات واتصالات مكثفة مع نتنياهو، ومع المنظومة الأمنية الإسرائيلية، وترى هذه الدول أن إمكانية تغيير المنظومة السياسية الحاكمة في إسرائيل، سيأتي بصورة غير واضحة، وحالة من عدم اليقين، مما قد يسفر عنه زعزعة في أوضاع الشرق الأوسط".

 


المستشرق آيال زيسر كتب في صحيفة إسرائيل اليوم أن "العالم العربي راقب الانتخابات الإسرائيلية في وقت يعيش هذا العالم العربي حالة من عدم الاستقرار، ويعج بالفوضى، وغارق في المشاكل، في حين أن إسرائيل هي الدولة الأكثر استقرارا، هادئة وذات قوة كبيرة". 


وأضاف زيسر، أستاذ الدراسات الشرق أوسطية في الجامعات الإسرائيلية، في مقال ترجمته "شبكة ابوشمس" أنه "ليس سرا أن حكاما عربا عديدين في المنطقة يعولون على إسرائيل لضمان استقرار أنظمتهم الحاكمة، وأنهم دعموا نظراءهم الإسرائيليين في الانتخابات، ممن يرون فيهم شركاء الدرب، خاصة في محاربة التطرف وتقوية السلام".


وأشار إلى أنه "لم يعد سرا أن عددا من الحكام العرب تنفسوا الصعداء حين اتضح لهم أن نتنياهو باق في موقعه، وسيعيد تشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة، لأن هؤلاء الحكام يسعون للاستقرار، ويخشون من أي تغيير، ولا يخفون رغبتهم برؤية قيادة إسرائيلية قوية ذات شكيمة لمواجهة إيران، كما هو الحال مع الإدارة الأمريكية في البيت الأبيض".


وختم بالقول إن "الزعماء العرب وضعوا يدهم على شبكة مصالح مشتركة مع إسرائيل، ولديهم رغبة برؤيتها قوية ومستقرة، هذا تطور مهم وأساسي في العلاقات الإسرائيلية العربية، وهو ما شاهدناه عن كثب خلال العقد الأخير، من حيث زيادة التعاون وقوته بين تل أبيب والعواصم العربية".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"خلينا نغير جو" عبر "واتساب" بالإمارات.. تقود للمحكمة

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *