الرئيسية / الاخبار / بعد أمريكا الجنوبية.. رالي دكار يحط الرحال في صحراء السعودية

بعد أمريكا الجنوبية.. رالي دكار يحط الرحال في صحراء السعودية

قررت منظمة أموري الرياضية "آيه إس أو"، الجهة المسؤولة عن تنظيم رالي داكار، نقل الرالي إلى السعودية في عام 2020، أشهر وأصعب "راليات الرايد" الصحراوية الطويلة.

وقالت "آيه إس أو" في بيان نشرته اليوم، إنه "بعد ثلاثين عاما من السفر واستكشاف إفريقيا، وبعد عشرة أعوام من التمتع بمناظر أمريكا الجنوبية، سيكتب أكبر رالي في العالم فصلا جديدا في الصحاري الغامضة والعميقة في الشرق الأوسط، في المملكة العربية السعودية".

وكانت النسخة الأولى من رالي باريس - داكار عام 1978، قد أقيمت بين أوروبا وشمال إفريقيا حتى عام 2007، قبل انتقاله إلى قارة أمريكا الجنوبية بسبب التهديدات الإرهابية.


وبين عامي 2009 و2018، أقيم الرالي في كل من الأرجنتين، تشيلي، البيرو وبوليفيا، كما كانت الباراغواي محطة مختصرة له.


غير أن تنظيم الرالي في القارة الجنوبية واجهته تعقيدات كثيرة بسبب سياسة التقشف التي اتبعتها العديد من حكومات هذه الدول والقيود الجوية.


وأقيم رالي داكار 2019 في دولة واحدة هي البيرو.



عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *