الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / غضب واسع في السعودية بعد ارتفاع أسعار البنزين

غضب واسع في السعودية بعد ارتفاع أسعار البنزين

أثار قرار رفع أسعار البنزين في السعودية، الأحد، غضبا شعبيا واسعا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

واعتبر مغردون أن إنفاق المملكة مليارات على الخارج، مقابل رفع الأسعار على المواطنين، وفرض ضرائب عليهم، ينذر بمستقبل "غامض".

 

ونشر ناشطون صورا للملك الراحل، عبد الله بن عبد العزيز، قائلين إن المواطن في عهده كان يعيش بنعيم أكثر مما هو عليه الآن.

 

وأوضح ناشطون أن فتح المملكة جبهات خارجية عدة، كلفها مليارات عديدة، أثرت سلبا على المواطنين.

 

 وكانت شركة أرامكو السعودية، قالت إن المملكة رفعت السعر المحلي لبنزين 95 أوكتين إلى 2.10 ريال للتر من 2.02 ريال في الربع الماضي، وبنزين 91 أوكتين إلى 1.44 ريال من 1.37 ريال.

وذكرت الشركة، في بيان، أن التغيير يسري اعتبارا من اليوم 14 نيسان/ أبريل، مضيفة أن الأسعار المحلية للبنزين ترتفع وتنخفض وفقا للتغيرات في أسعار صادرات المملكة للأسواق العالمية.

وكانت الرياض ضاعفت تقريبا الأسعار المحلية قبل عام، في مسعى لتعزيز كفاءة الطاقة، في إطار إصلاحات تهدف للحد من اعتماد المملكة على النفط.

 


عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *