الرئيسية / الاخبار / هذا ما قد يفعله "الميلك شيك" داخل جسمك!

هذا ما قد يفعله "الميلك شيك" داخل جسمك!


قد يكون لمخفوق الحليب أو "الميلك شيك" بالشوكولا تأثيرٌ سحريٌ في حليماتكم الذوقية، لكنه ليس ذا تأثير مماثل في أوعيتكم الدموية، فقد وجدت دراسة مجراة في جامعة Augusta في ولاية جورجيا Georgia بأمريكا أن استهلاك وجبة واحدة عالية الدسم؛ مثل مخفوق الحليب بالشوكولا، يسبب ضرراً للأوعية الدموية وكريات الدم الحمر.

ومن المعروف أن الميلك شيك، أو مخفوق الحليب، بأنواعه المختلفة يحتوي على مقدار كبيرٍ من السعرات الحرارية، إذ يتكون من الحليب الكامل الدسم المخفوق مع القشدة والمثلجات (أو الآيس كريم).

وفي الدراسة المذكورة قدم فريق الباحثين مخفوق الحليب المحتوي على 1000 سعرة حرارية إلى مجموعة من المشاركين الذكور الذين يتمتعون بصحة جيدة، وأجريت عدة تحاليل مخبرية بعد تناوله بأربع ساعات، فوُجد أن الأوعية الدموية لدى المشاركين قد أصبحت أقل قدرة على الاسترخاء والتوسع. كذلك رصد الفريق تغيرًا في شكل كريات الدم الحمر التي أصبحت شائكة بدلًا من كونها ملساء. فهل يعني ذلك أن علينا المرور بنوبة ذعر عارمة لأننا تناولنا للتو وجبةً تحتوي على الدسم؟

بحسب البروفيسورة Julia Brittain المختصة في بيولوجيا الخلية والتشريح في جامعة Augusta في ولاية Georgia، يؤثر التحول المرصود في شكل سطوح الكريات الحمر على نحو سلبي في الجريان الدموي، لكن من جهةٍ أخرى يبدو أن تأثير وجبة وحيدة عالية المحتوى من الدسم في الصحة يمكن أن يكون مؤقتاً، وبمعنى آخر تستطيع أجسادنا التعامل مع هذا العامل الخارجي إن كان قليل التواتر، لكنه سيتحول إلى عاملٍ ذي تأثير تراكمي مع مرور الوقت إن استمر الاستهلاك المرتفع لهذه النوعية من الوجبات الدسمة، مما يؤدي إلى ارتفاع احتمال الإصابة بالجلطات القلبية.

يُذكر أن الباحثين سجلوا ارتفاعًا مؤقتًا أيضًا في مستويات أنزيم مايلوبيروكسيداز myeloperoxidase المسؤول عن تصلّب الأوعية الدموية والجلطات القلبية التي تصيب بعض الناس.

ومن الجدير بالذكر أن العينة المدروسة كانت صغيرة ومحدودة، وما زال تأثير هذا التبدل في أشكال الكريات الحمر في صحة القلب والأوعية الدموية بحاجةٍ إلى مزيد من الأبحاث والدراسات المعمَّقة، لكنَّ الأمر يستحق التروّي والتفكير في محتوى وجباتنا من الدسم، خصوصًا وأن التجارب المجراة على حيوانات التجربة قد أكَّدت حدوث تغيرٍ دائمٍ في أشكال كريات الدم الحمر لديها بعد تناولها وجبات عالية المحتوى من الدسم، الأمر الذي حرَّض استجابة مناعية أسهمت في تطور الأمرض القلبية الوعائية.

وفيما يخص ذلك نذكِّر أن جمعية القلب الأمريكية The American Heart Association تنصح بألَّا يتجاوز وارد البالغين من الدسم نسبة 20-35% من واردهم اليومي من السعرات الحرارية، ويُقابل ذلك على سبيل المثال 40 -70 غ من الدهون لشخصٍ يتناول 2000 سعرة حرارية يوميًا.

المصادر:



هنا

الدراسات المرجعية:

هنا

* ترجمة: : Abdulmonem Naksho - عبدالمنعم نقشو
* تدقيق علمي: : Hasan Iessa
* تدقيق لغوي وتعديل الصورة: : Rasha Samir Sryo
* نشر: : Rima Naasan

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

فورين أفيرز: كيف نمنع ثورة السودان من الانزلاق نحو العنف؟

  ويقول دي وال: "لأن ابن عوف من الموالين للرئيس السابق، ولم يظهر أي إشارات لتلبية مطالب المتظاهرين، فإن انقلابه بدا كأنه عملية تغيير في الوجوه، وبقيت زمرة البشير في السلطة".   ويفيد الكاتب بأن "صناع الانقلاب وجدوا أنفسهم أمام مشكلة، فهم لا يستطيعون إدارة النظام السابق دون البشير، فالرئيس المعزول هو الذي كان يعرف الكيفية التي تعمل فيها آلة الرعاية وموازنة الأطراف السياسية ضد بعضها، وزاد قادة الجيش من الأمور سوءا عندما حلوا المؤتمر الوطني، ووضعوا معظم قادته الإسلاميين ذوي الخبرة تحت الإقامة الجبرية، وأدى هذا القرار إلى خلق فراغ من ذوي الخبرة السياسيين الذين أداروا الحكومة، وعطلوا شبكة القيادة للحزب، ورؤساء القبائل وضباط الجيش، وقادة المليشيات، ورجال الأعمال المحسوبين على النظام، الذين كانوا جميعا يديرون البلاد، وكان الجنرالات يعرفون أنهم بحاجة لدعم قادة المليشيات والأجهزة المتعددة للنظام السابق، لكنهم لم يستطيعوا المقايضة معهم والتفاوض في الوقت ذاته مع المعارضة".  ويشير دي وال إلى أن "ابن عوف استقال بعد يوم واحد عندما واجه الظروف المستحيلة، وحل محله الجنرال عبد الفتاح البرهان، الذي عين رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، ومؤهله الوحيد لتولي المنصب أنه غير معروف خارج الدوائر العسكرية، ولا سمعة له في الفساد أو القسوة، ويظل وجها يمكنه التحادث مع المعارضة رغم عدم قبوله، ويدير المجلس العسكري الآن مفاوضات على مسارين في وقت واحد"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *