الرئيسية / الاخبار / بايدن مادة للسخرية في ببرامج تلفزيونية أمريكية

بايدن مادة للسخرية في ببرامج تلفزيونية أمريكية

بات جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق، مادة للسخرية في برامج تلفزيونية، لا سيما بعد أن أصبح مرشحا محتملا في الحزب الديمقراطي للمنافسة على رئاسة البلاد في انتخابات 2020.

وأصبح بايدن مادة دسمة لبرامج تلفزيونية، بسبب مزاعم تحرش ضد نساء.

وتناول "ساترداي نايت لايف" مزاعم سلوك بايدن الجنسي السيئ، وكذلك مسرحية هزلية من بطولة جيسون سوديكيس.

 



وسبق أن تقدمت أربع نساء على الأقل مؤخرا باتهام بايدن بالاتصال الجسدي غير المرغوب فيه، ما قد يصل إلى التحرش.

قالت كل من لوسي فلوريس، وهي نائبة ديموقراطية سابقة في مجلس ولاية نيفادا، ومساعدة الكونغرس السابقة آمي لابوس، وكيتلين كاروسو ودي جي هيل، إنه إما لمسهن أو عانقهن بطريقة جعلتهن غير مرتاحين.

وفي المسرحية، يقول القائم بدور بايدن: "أنا أحب العناق، وكذلك القبلات وأحب قليل من الشم أيضا. ولكن آخر شيء أريد القيام به هو الإساءة إلى أي شخص".

 

وكان بايدن تعهد بأنه سيكون "أكثر حرصا" مع النساء، وذلك في أعقاب اتهامه بالتحرش، وتواصله جسديا بشكل غير لائق مع نساء.

 


وقال بايدن الذي يدرس الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، إنّه سيكون "أكثر حرصا" في المستقبل بخصوص المساحة الشخصية، وأضاف في رسالة نشرها على تويتر إنّ "العادات الاجتماعية تتغير.. أفهم ذلك وسمعت ما قلنه هؤلاء النساء".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هل يستغل عسكر السودان "فزاعة الانقلابات" لتخويف الشعب؟

https://www.youtube.com/embed/_VL0Ylz96MY

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *