الرئيسية / الاخبار / العراق وإيران يتفقان عسكريا على تعزيز التعاون الجوي

العراق وإيران يتفقان عسكريا على تعزيز التعاون الجوي

اتفق رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، مع رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الركن عثمان الغانمي، الأحد، على تعزيز التعاون المشترك في بعض مجالات الدفاع الجوي.


وقال باقري خلال تصريحات أوردتها وكالة "فارس" الإيرانية، إن "علاقاتنا دافئة مع الجيش العراقي، وقد أجرينا مباحثات في اللقاءات السابقة واجتماع دمشق الثلاثي"، مضيفا أنه "ساد التفاهم الكامل خلال اجتماع اليوم في طهران، وعلاقاتنا مع العراق مميزة تماما عن العلاقات الدولية الأخرى".


وشدد على أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين من أجل تعزيز الأمن، مضيفا أنه جرى بحث "قضايا الحدود وتجريف نهر أروند، وتم الاتفاق على أن تتولى القوات المسلحة في البلدين أمن هذا العمل، كما أنه جرى التأكيد على التعاون المشترك في مصب نهر أروند لتوفير أمن الخليج الفارسي".

 


وأشار باقري إلى أنه تم التفاهم حول موضوع الدفاع الجوي المترابط بين إيران والعراق، نظرا لوجود تهديدات جوية من الحدود الغربية، منوها إلى أنه "تم التوصل أيضا إلى تفاهمات جيدة حول التعاون في مجال التدريب وإجراء مناورات مشتركة ونقل خبرات إيران للعراق".


وتابع: "سيتم الاتفاق النهائي حولها خلال زيارة الفريق الركن الغانمي الرسمية إلى إيران بعد شهر رمضان".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *