الرئيسية / الاخبار / صندوق النقد يصدم المصريين ويكشف خدعة السيسي

صندوق النقد يصدم المصريين ويكشف خدعة السيسي

رغم ما قدمه رئيس سلطة الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، من حوافز للمصريين بزيادة الرواتب والمعاشات الحكومية قبل أيام، إلا أن صندوق النقد الدولي نشر رسالة صادمة للمصريين اعتبرها البعض ضربة لجهود السيسي في استمالتهم قبل الاستفتاء المقرر على تعديل الدستور بعد أسبوعين، والذي يزيد من سلطاته.

ونشر صندوق النقد الدولي السبت، رسالة موجهة له من الحكومة المصرية في كانون الثاني/ يناير 2019، والتي تؤكد إلغاءها الدعم على معظم منتجات الطاقة بحلول 15حزيران/ يونيو 2019، ضمن مراجعة برنامج قروض الصندوق لمصر بـ12 مليار دولار، في ثلاث سنوات شهدت البلاد خلالها سياسات اقتصادية صارمة، منذ 2016.

وحسب الرسالة فإن المصريين على موعد مع زيادة سعر البنزين والسولار والكيروسين وزيت الوقود الذي يتراوح حاليا ما بين 85 و90 في المئة من سعره العالمي، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من التضخم، وعجز الشعب عن تلبية الاحتياجات الأساسية، وتفاقم أسعار السلع، وعجز الحكومة عن تقديم الحلول، ومطالبة السيسي الشعب بعدم شراء السلع غالية الثمن.

والزيادة القادمة، هي الرابعة للوقود بعهد السيسي، وسيتم تنفيذها بعد شهرين من الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

والسؤال: كيف كشفت هذه الرسالة عن خداع السيسي للمصريين بزيادة الرواتب الحكومية قبل الاستفتاء ورفع أسعار الوقود بعده مباشرة؟

"يبني دولة احتلال"


وفي إجابته قال مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والاستراتيجية باسطنبول، الدكتور ممدوح المنير: "الرسالة لم تكشف جديدا عن اتجاه الحكومة لرفع الدعم عن معظم المشتقات البترولية فهو أمر معروف، والشعب المصري لم يعد يخدع بتصريحات الرخاء وتحسن الوضع الاقتصادي التي يطلقها النظام والقرارات الوردية التي صدرت مؤخرا".

 


وحول دوافع صندوق النقد من كشف مضمون الرسالة، قال الباحث والسياسي المصري، حاتم أبوزيد: "لا نمتلك سوى التخمين لأنه ليس لدينا معلومات كافية؛ لكن ربما يكون فعل الصندوق ذلك للضغط على السيسي، كي لا يسمح له بالتراجع".

المتحدث باسم حزب الأصالة، أضاف لـ"": "وربما تكون القوى الدولية متخوفة من انفلات الأوضاع بمصر نتيجة موجة الغلاء؛ فتفعل ذلك حتى تبدو للمعارضة أنها كشفت السيسي، لهم وللشعب وأنها لم تكن حريصة عليه".

ويعتقد أبوزيد، أن الصندوق قدم تلك الرسالة "كعربون صداقة حسب ظنه للقوى الجديدة حال لم يتمكن السيسي، من السيطرة على حالة الانفلات إذا وقعت"، مضيفا "ولكن لا أظن أنها تأتي بهدف التضحية به، وكشفه أمام الشعب وإحراجه؛ فهم حريصون عليه".

 


ويرى أن الرسالة كشفت خبث مقصده وقد تقوض جهوده بالاستفتاء، معتبرا أنه أمر غير مقصود من الصندوق، الذي لم تضف فعلته جديدا للمصريين؛ ولكنها أتت لتأكيد المؤكد من عدم الثقة به والتشكك بنواياه، وهو ما ظهر برد فعل مبكر للمصريين على هذه الإجراءات".

وختم بالقول: إن "من يعاني من المصريين لا ولن يثق فيه، سواء كشف الصندوق أو لم يكشف، أما القلة المنتفعة التي لا تعاني فتؤيده حتى لو كشف الصندوق كل يوم أسوأ من هذا".

"رسالة للسيسي"


وقال السياسي المصري عمرو عبدالهادي: "رسالة الصندوق لم تكن كاشفة لأن السيسي، رفع الدعم بميزانية 2019، ولم يلتفت إليها المصريون، وتصريحات رفع الدعم تعددت، وصرح بها أكثر من مرة وزيرا الكهرباء والبترول عام 2018".

المحامي الحقوقي، أضاف لـ"": "لكن لظروف تعديل الدستور قام السيسي، بمخالفة شروط صندوق النقد، وزاد الحد الأدنى للأجور، وهي خطوة لا تفيد الصندوق".

وأكد أن نشر الصندوق للرسالة الآن يؤكد أنه أراد تذكير السيسي، بأن قراراته الأخيرة لا ترضيهم وأنهم أصحاب القرار بمصر، ولهذا فلن ينتظر أكثر من حزيران/ يونيو، لتعويض قيمة ما سيدفعه في رفع الأجور الذي بالأساس لم يجاري الحد الأدنى بعهد المخلوع مبارك".

واستبعد عبدالهادي، احتمال أن يقوض الكشف عن إجراءات التقشف ورفع الدعم المحتملة خطة السيسي للتوريث (تمرير الاستفتاء) أو حكم مصر حتى وفاته، مؤكدا أن "من سيعترض مصيره السجن أيا من كان".

عن editor

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *