الرئيسية / الاخبار / تحدي الشبكات العصبونية ICPC 2019

تحدي الشبكات العصبونية ICPC 2019


مقدمة المقال
تتضمن المسابقة البرمجية الجامعية العالمية - إضافة إلى النهائي العالمي- فعاليات ترفيهية ومسابقات لإشعال الحماسة بين الفرق، ومن هذه الفعاليات؛ تحدي المسابقة العالمية، وقد حقق فيه فريق جامعة حلب هذا العام المركز الأول عربيًّا والمركز التاسع والستين على مستوى العالم.

تقوم فكرة التحدي على اختيار موضوع معقد الحل في أحد مجالات الحوسبة من قبل إدارة المسابقة.

قد يختلف مجال المسألة ونمطها عن المسائل المعيارية للمسابقة البرمجية الجامعية العالمية ICPC، وتتنوع المجالات في هذا التحدي، ومنها: تجربة لغات برمجة جديدة، أو برمجة تفرعية وغيرها الكثير.
يعدُّ تحدي ICPC منصة لتجربة أنماط المسائل الجديدة، وتزوّد هذه المنصة المتسابقين بخبرة في بعض المجالات.

أُجرِيَ تحدي ICPC للشبكات العصبونية في النهائي العالمي للمسابقة البرمجية ICPC بتاريخ 2 نيسان/أبريل 2019م من الساعة الواحدة إلى الساعة الرابعة عصرًا في مدينة بورتو- البرتغال، وتنافست الفرق التي تأهلت إلى النهائي العالمي في إنشاء أفضل شبكة عصبونية، وطُرحت تفاصيل المسألة في أثناء فترة التحدي.

قواعد تحدي ICPC 2019

الهدف

يقدم تحدي ICPC مسألة في مجال ما من مجالات الحوسبة، وقد يختلف مجال المسألة ونمطها عن المسائل المعيارية للمسابقة البرمجية الجامعية العالمية ICPC، وتوفر هذه المسابقة للمشاركين في ICPC الفرصة للتعرف إلى المشكلات الرائدة في مجال الحوسبة وتجربتها، وعادة ما تكون ذات أهمية معاصرة للصناعة.

متطلبات الفريق
يجب أن يتألف الفريق من ثلاثة طلاب جامعيين مسجلين في المسابقة البرمجية ICPC، وعند بدء المسابقة؛ لن يتمكن الفريق من تلقي المساعدة من أي أحد خارج أعضاء الفريق (مثل المدرب أو الأساتذة أو خبراء الصناعة وغيرهم)، ويمكن للفريق استخدام المعلومات المتاحة للعامة على الإنترنت، ولا يسمح له بالوصول إلى أيّة معلومات تتطلب أي شكل من أشكال المصادقة (مثل التخزين السحابي Cloud storage)، ولا يسمح له باستخدام أيّة شبكة إنترنت باستثناء الشبكة التي توفرها المسابقة.
وجدير بالذكر أنه لا يسمح للفرق باستخدام شبكة إنترنت الهاتف المحمول cellular data، ومن الممكن مراقبة استخدام الإنترنت وتسجيله في أثناء التحدي.

العتاديات
جهاز الحاسوب من مسؤولية الفريق، ولا يمكنه سوى استخدام جهاز حاسوب واحد فقط؛ أي لا يجوز للمتسابقين إحضار أي من الأمور الآتية إلى التحدي: حواسيب إضافية أو طرفيات للحاسوب أو آلات حاسبة أو أجهزة إلكترونية لوحية أو هواتف محمولة  أو أي أجهزة إلكترونية أخرى، ولا يسمح -عمومًا- بإجراء أي تغييرات على المعدات في أثناء التحدي، إلا في حال وجود استثناءات غير اعتيادية؛ مثل حدوث عطل في العتاديات. ويُوفَّر منفذ طاقة وحيد لكل فريق، وتوصل الأجهزة في أثناء التحدي إلى شبكة إنترنت مؤمّنة من قبل فريق المسابقة، وتقع مسؤولية الاتصال بالشبكة وتشغيل النظام على عاتق المتسابقين، ولا تتوفر أجهزة إضافية (مثل الطابعات)، ويسمح لكل عضو بالفريق إحضار قاموس ورقي، ولا يسمح للمتسابقين إحضار أيّة مواد مطبوعة أو نسخ إلكترونية لبرمجيات أو بيانات قابلة للقراءة غير ذلك.

البرمجيات
يعطى المتسابقون بيانات محددة لاختبار الشبكة العصبونية التي بنوها، ويمكن للفريق تطوير الحل الخاص بفريقهم باستخدام أيّة بيئة تطوير ومكتبات ولغة برمجة عامة الاستخدام، وبإمكان الفريق تنفيذ حله على الجهاز الخاص به فقط.

إجراء التحدي
تُطرح كل مسألة باللغة الإنكليزية، وفي التحدي؛ سيكون التواصل ما بين المتسابقين ومسؤولي المسابقة باللغة الإنكليزية.

بإمكان كل فريق تعيين مترجم لترجمة الأسئلة المطروحة من المتسابقين إلى مسؤولي المسابقة، وبإمكان المتسابقين تقديم اعتراض على  أي غموض أو خطأ في نص المشكلة عن طريق تقديم طلب توضيح، وفي حال موافقة الحكام على وجود غموض أو خطأ في المسألة المطروحة؛ يُصدَر توضيح لجميع المتسابقين. تُسلم الشبكة العصبونية لحَكَم المسائل، يجب أن يكون الحل المسلَّم متوافقًا مع المسألة المطروحة، وفي حال توافق الحل المطروح على نحوٍ كامل؛ يُعلن النظام أن الحل مقبول، وبالطبع؛ يُعلن أن الحل مرفوض أيضًا إن لم يكن صحيحًا. وقد يضع النظام حدَّا أعلى لعدد مرات المحاولة المقبولة المسلّمة وتقييمات الحلول المسلّمة أيضًا.

سجل التحدي
تقع مسؤولية تحديد صحة الحلول  المسلّمة ودقتها على عاتق حكام التحدي، وبعد التشاور ما بين الحكام؛ يكون مدير التحكيم هو المسؤول عن إعلان الفائزين في تحدي ICPC، ويمتلك مدير التحكيم صلاحية الفصل بالأحداث غير المتوقعة وتكون قراراته نهائية.
يقيَّم كل حل مقبول حسب مستوى أدائه والذي يحسب بتجريب الحل على بيانات مخفية عن الفرق، وتقيَّم الفرق وفق مجموع كلي هو مجموع نقاط حلولهم لكل مسألة مطروحة في التحدي، وفي حال تساوي فريقين بالمجموع الكلي للنقاط؛ يُعتمد وقت تسليم آخر حل مقبول لكليهما، واختيار وقت التسليم الأقل.

سلوك المتسابقين
لا يسمح للمتسابقين بالنقاش مع أي شخص سوى أعضاء الفريق والموظفين المعينين من قبل مدير التحدي، وقد يُعطي فريق دعم الأنظمة نصيحة للمتسابقين بخصوص مشكلات متعلقة بالنظام؛ كشرح رسائل الخطأ التي تظهر على النظام.
وقد يستبعد فريق من قبل مدير التحدي لقيامه بأي نشاط يعرض تحدي ICPC للخطر؛ مثل نزع أسلاك التمديد أو تعديل غير مصرح به لمواد سابقة أو عن طريق أداء تصرفات تشتت الانتباه.

وجدير بالذكر أن فريق حلب قد حقق المرتبة الأولى عربياً و69 عالميًّا.

المصدر:

* ترجمة: : Rama Al-Wattar
* تدقيق علمي: : Mujeeba Haj Najeeb
* تعديل الصورة وتدقيق لغوي ونشر: : Dima Yazji

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

هل يستغل عسكر السودان "فزاعة الانقلابات" لتخويف الشعب؟

https://www.youtube.com/embed/_VL0Ylz96MY

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *