الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / تعليم / كل شيء حولنا متعلق بالرياضيات؛ حتّى أنت!

كل شيء حولنا متعلق بالرياضيات؛ حتّى أنت!


الرياضيات في كل تفاصيلنا!
يُعتقد أنَّ الرياضيات تستطيع الإجابة عن أي سؤال أيًّا كان ومهما كان معقدًا، ويرجع هذا الاعتقاد إلى قدماء الإغريق وخاصَّة عالم الرياضيات الإغريقي (فيثاغورث). وفي القرن السابع عشر أكّد العالم (جاليليو) هذا الاعتقاد عندما قال: "إنَّ الكون كتابٌ كبيرٌ مكتوب بلغة الرياضيات"؛ فالرياضيات موجودة في أرقام الصفحات، وفي الشكل المستطيل للكتب والمجلات، وفي شكل القطع المكافئ للمقذوفات، وهي تُستخدَم لوصف علوم أخرى مثل: الضوء والحرارة والكيمياء والنشاط الإشعاعي، إضافة إلى الجسيمات دون الذرية.
كلما أنعمنا النظر في الكون وجدنا الرياضيات تحيط بنا، فيبدو لنا كأنَّ الرياضيات تصف الكون من حولنا.

فرضية الكون الرياضي
يقول ماكس تيغمارك "Max Tegmark": "ذات مساء، وعندما كنت أتحدث إلى صديق لي عن الحقيقة العظمى في الكون؛ حينها قفزت إلى ذهني فكرة أنّ حقيقة وجودنا لا تعبر عنها الرياضيات، إنما هي الرياضيات نفسها على وجه التحديد"، إذ تستطيع الرياضيات أن توحّد وصف أي شيء بغض النظر عن أصله؛ فمثلًا يمكن التعبير عن كرة تنس وحركة صاروخ بمعادلات الحركة، هذا التوحيد يساعدنا بوصفنا بشرًا على شرح أي شيء لأيّ متلقٍ غير بشريّ؛ كالكائنات الفضائية أو حتى كمبيوتر خارق.  

البِنى الرياضية
يُعرِّف المنطق الرياضي مصطلح "البِنى الرياضية" على أنها "مجموعة من الكيانات المجردة التي ترتبط بعضها ببعض عن طريق علاقات محددة". وهذا يناقض المفهوم الأولي عن الرياضيات والمبني على أن الرياضيات مجموعة من العلوم المنفصلة. وفي الرياضيات الحديثة تُدرس "البِنى الرياضية" مجردة دون تعريفات لفظية. مثال: 2+2=4 (اثنان زائد اثنان يساوي أربعة)، هذه المعادلة البسيطة مفهومة في شكلها الرمزي أو حتى لو حُوِّلت إلى ألفاظ بأيّةِ لغة بشرية (إنكليزية وإسبانية... إلخ)، فلا يهم إن كتَبنا الرياضيات في شكل معادلات رقمية أو كلمات، المهم هو نوع العلاقة التي تربط هذه الأرقام.
خلاصة القول؛ إنَّ استخدام لغة رياضية بحتة (بعيدًا عن أي ألفاظ) فى وصف حقيقة معينة هو بالضبط ما يُطلق عليه "بناء رياضي". واستنادًا إلى هذه الحقيقة؛ كلُّ ما يحيط بنا هو ذو "بناء رياضي" متضمّنًا البشر.      

الحياة دون أثقال
مما تقدم نجدُ أنَّ الوصف البشري للحقائق دون رياضيات يضيف ثقلًا عليها. والسؤال الآن: كيف تُحررنا الرياضيات من هذه الأثقال، وتجلب لنا الوصف الجوهري للحقيقة؟
للإجابةِ ننظر إلى رقعة شطرنج تدور عليها منافسة، إذ يمكننا أن نصف اللعبة باستخدام رموز رياضية تعبر عن تحركات القطع، الأمر الذي  يجعلنا ندرك جمال اللعبة بغضِّ النظر عن الوصف اللفظي لها. وفي النهاية نحن موجودون فى عالم تستطيع الرياضيات أن تعبر عنه وعن علاقاته بعيدًا عن ثقل الكلمات أو غموضها.

المصدر:

* ترجمة: : Samuel Raafat Fahim
* تدقيق علمي: : Maissaa Markabi
* تدقيق لغوي: : Fatma Mahmoud
* تعديل الصورة: : Eyad Salah
* نشر: : Rama Al-Wattar

عن editor

شاهد أيضاً

هل صحة جنينك في خطر؟

صرَّحت منظمة الصحة العالمية WHO أنّ معظم وفيّات حديثي الولادة neonatal deaths ناتجة عن حوادث الولادة المبكرة Preterm delivery والمضاعفات المصاحبة لها؛ إذ كانت الولادة المبكرة السبب الرئيس لانخفاض الوزن عند الولادة.نطرًا إلى أهمية ما سبق؛ سعت مجلة البحوث البيئيّة Environmental Research إلى محاولة ربط مدى تأثير التعرّض لعوامل بيئية معينة في فترة الحمل (كالتلوّث الهوائي، والمواد الصناعية، والعيش بالقرب من المساحات الخضراء، وغيرها...) في حدوث ولادةٍ لطفلٍ خديج (قبل أوانه) ذي وزن أقل من الطبيعي، مع الأخذ بالحسبان العوامل الأخرى كالعوامل الطبيّة (ولادة مبكرة سابقة أو الإصابة بالسكري الحملي)، والسلوكية (شرب الكحول أو التدخين)، والديموغرافية (عمر الأم أو مؤشر كتلة الجسم الخاص بها BMI)، والاقتصاديّة الاجتماعية (دخل الأسرة أو مستوى التعليم).شملت الدراسة عيِّنة كبيرة من النساء الحوامل من جنوب غرب مدينة أونتاريو Ontario اللواتي أنجبن مولودًا جديدًا بين عامَي (2014-2009) -هي الفترة التي جرت في أثنائها الدراسة-، وأظهرت النتائج أنّه من بين 25.263 ولادة حيّة: 5.7% من النساء أنجبن مولودًا تحت الوزن الطبيعي، و5.7% منهنَّ أنجبن مولودًا خديجًا. وحسب ما أظهر مُعدُّو الدراسة أنّ التعرّض لغاز ثنائي أوكسيد الكبريت SO2 sulfar dioxide (غاز عديم اللون، ذو رائحة خانقة، شديد السمِّية) كان المتَّهم الأبرز في ظهور التبعات الخطيرة السابقة؛ إذ ترافق ازدياد تركيز غاز ثنائي أوكسيد الكبريت المستنشق بمقدار وحدة واحدة مع ازدياد فرصة إنجاب طفل تحت الوزن الطبيعي بقرابة 3.4 مرة، وارتفاع احتمال حدوث الولادة المبكرة قرابة المرتين.وفي أحد الأبحاث الأخرى المُجراة في الصين -التي قادها الباحث Jie Hu وزملاؤه- أُجريت دراسة مدى ارتباط تعرّض الأم في فترة حملها للعناصر المعدنيّة واحتمال حدوث الولادة المبكرة أو إنجاب طفل تحت الوزن الطبيعي. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *